«الاقتصاد»: استدعاء 18.8 ألف سيارة لتصليح عيوب تصنيعية

    أعلنت وزارة الاقتصاد، أمس، عن ثلاث حملات لاستدعاء 18 ألفاً و848 سيارة من علامات تجارية مختلفة تشمل «تويوتا»، و«فورد»، و«إيسوزو» لتصليح عيوب تصنيعية.

    وذكرت الوزارة أن الحملة الأولى تشمل 14 ألفاً و319 سيارة «تويوتا» من طرازي «فورتشنر» و«إينوفا» المصنعة بين عامي 2016 و2019، بالتعاون مع شركة الفطيم للسيارات الوكيل المحلي المستورد لسيارات «تويوتا» و«لكزس».

    وأرجعت الوزارة الاستدعاء إلى أن المركبات المشمولة بحملة الصيانة، ظهرت فيها اللغة المطبوعة على الملصق التحذيري على نحو غير صحيح، بسبب الإعداد غير الملائم للنظام خلال عملية التصنيع، مشيرة إلى أن هذا الأمر لا يفي بالمتطلبات الموضحة في البند (رقم 42) لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي.

    وأكدت أن شركة «الفطيم» ستبادر إلى الاتصال بالعملاء المعنيين لإبلاغهم بحملة الصيانة.

    وأضافت الوزارة أن حملة الاستدعاء الثانية تشمل4321 سيارة «فورد» من طراز «رينجر» المصنعة في تايلاند وفيتنام وماليزيا وجنوب إفريقيا وكولومبيا بين عامي 2003 و2014، بالتعاون مع «شركة الطاير للسيارات»، وشركة «بريميير موتورز».

    وبيّنت الوزارة أن الاستدعاء يرجع إلى استبدال وحدة تحكم ووحدات إطلاق الوسائد الهوائية المخصصة لمقعدي السائق والراكب، موضحة أن شركة «تاكاتا»، مزود «فورد» بالوسائد الهوائية، أشارت إلى أن المادة المحفزة في بعض أجهزة إطلاق الوسائد الهوائية قد تتغير خواصها بمرور الوقت عند تعرضها لبعض الظروف المناخية.

    كما أعلنت الوزارة عن حملة استدعاء ثالث لدواعي السلامة، يشمل 208 شاحنات «إيسوزو» الصغيرة (فئة طن) نوع (D-MAX) المصنعة في عام 2019 في مصنع «إيسوزو تايلاند»، بالتعاون مع الشركة العامة للملاحة والتجارة، الوكيل المحلي الحصري والمستورد لسيارات «إيسوزو».

    وأوضحت الوزارة أنه في بعض السيارات المشمولة بالاستدعاء، فإن قصوراً في برمجة وحدة التحكم يتسبب في عدم إطلاق جرس التحذير من السرعة الزائدة.

    • الاستدعاء يشمل طرزاً من «تويوتا» و«فورد» و«إيسوزو».

    طباعة