تعرف إلى قرار المجلس الأعلى للبترول بشأن "مربان"

    خام "مربان" أحد أفضل أنواع النفط الخام على مستوى العالم بفضل خصائصه الكيميائية الفريدة ومستويات إنتاجه المستقرة وجاذبيته ورواجه لدى المشترين الدوليين وشركاء الإنتاج والامتيازات طويلة المدى
     وتستخدمه مصافي التكرير حول العالم ويعتبر بمثابة خام النفط القياسي في منطقة الشرق الأوسط.

    وتعد موافقة المجلس الأعلى للبترول على إدراج «مربان» كعقد مستقبلي خطوة كبرى لصالح «أدنوك»، والتي تعد واحدة من شركات النفط القليلة في العالم التي لا زالت تُسَعّر منتجاتها بأثر رجعي، حيث سيمنحها الإدراج مؤشراً قياسياً للنفط الخفيف يمكن أن يكون مرجعاً مستقبلياً لتسعير الخامات المماثلة ذات الكثافة المنخفضة

    وبموجب قرار المجلس الأعلى للبترول سيتم السماح بتداول خام "مربان " بحرية في السوق المفتوحة "البورصة" بما يمنح أدنوك قدرة أكبر على الإمساك بالزمام والتكيف مع تغيرات السوق".

    وتعتزم أدنوك التواصل مع عملائها والأطراف المعنية الأخرى خلال الأشهر القادمة للتشاور معهم والاطلاع على آرائهم حول الآلية الجديدة لتسعير "مربان" التي تعتمد على نظام التسعير الآجل، حيث سيتم تغيير الآلية الحالية التي تعتمد على سعر البيع بأثر رجعي، وتطبيق الآلية الجديدة التي تقوم على عقود آجلة وفقاً للأسعار المستقبلية السائدة في السوق.

    وتتوقع أدنوك أن يتم تطبيق آلية تسعير "مربان" الجديدة بين الربعين الثاني والثالث من عام 2020.

    وتستخدم آلية التسعير الجديدة لخام "مربان" عقوداً آجلة تعتمد على أسعار النفط الخام في الأسواق كمؤشرات سعرية، ما يسهم في تمكين العملاء والسوق من تسعير احتياجاتهم من النفط الخام وتداولها وإدارتها بشكل أفضل.

    وسيتم تداول العقود الآجلة لخام "مربان" في بورصة مستقلة تطبق أفضل المعايير التنظيمية، ومن المتوقع أن ترسم هذه العقود الآجلة اتجاهاً جديداً للأسعار في عقود البيع الآجل، نظراً لرواج وجاذبية هذا الخام الخفيف منخفض الكبريت في الأسواق العالمية.

    جدير بالذكر أن أدنوك وقعَت في الأشهر الأخيرة سلسلة من الاتفاقيات الإطارية للتعاون الاستراتيجي تسهم في تنويع محفظة عملياتها في مجال التكرير والبتروكيماويات وضمان الوصول إلى مراكز الطلب الجديدة في الأسواق، والاستفادة من فرص النمو الواعدة في هذا المجال محلياً ودولي.

    طباعة