«المركز» يعد الأكبر عالمياً لصيانة «A380» العملاقة

    2087 عملية صيانة يجريها «طيران الإمارات الهندسي» سـنوياً

    «المركز» يسهم في خفض تكاليف الصيانة بالنسبة لشركة «طيران الإمارات». الإمارات اليوم

    أفاد مركز طيران الإمارات الهندسي، الذي يعد الأكبر عالميا لصيانة طائرات «A380» العملاقة، بأنه يجري 2087 عملية صيانة تشمل 157 صيانة ثقيلة، و1930 صيانة خفيفة سنوياً لجميع الطائرات، مشيراً إلى أن لديه وحدة خاصة بصيانة محركات الطائرات، تستطيع صيانة أكثر من 100 محرك سنوياً.

    وأكد المركز أنه أسهم في تخفيض تكاليف الصيانة بالنسبة لشركة طيران الإمارات، مقارنة بالصيانة خارج الدولة، كما استطاع تقليص ساعات عمل الصيانة، وبالتالي أصبح بإمكانه إجراء صيانة لعدد أكبر من الطائرات في 12 حظيرة بالمركز.

    الإنفاق

    وتفصيلاً، قال نائب رئيس أول «طيران الإمارات» للدائرة الهندسية، محمد جعفر ناصر، إن مركز طيران الإمارات الهندسي التابع لشركة طيران الإمارات، يعد الأكبر في العالم لصيانة طائرات «A380» العملاقة.

    وأضاف ناصر، خلال زيارة نظمها المركز للإعلاميين، أن حجم إنفاق شركة طيران الإمارات على الصيانة يزيد على سبعة مليارات درهم سنوياً، في حين تبلغ قيمة مخزون قطع الغيار في مركز طيران الإمارات الهندسي نحو تسعة مليارات درهم.

    وأشار ناصر إلى أن إنشاء المركز أسهم في تخفيض تكاليف الصيانة، مقارنة مع إجراء عمليات الصيانة خارج دولة الإمارات، كما استطاعت «طيران الإمارات» تقليص ساعات عمل الصيانة، وبالتالي أصبح بإمكانها إجراء صيانة لعدد أكبر من الطائرات.

    ناقلات أخرى

    وأفاد ناصر بأن «طيران الإمارات» أجرت بعض عمليات الصيانة لطائرات ناقلات أخرى، مثل الخطوط السنغافورية، و«كوانتاس» الأسترالية، بينما تقوم بعمل صيانة فورية لـ15 شركة طيران، في حين أنجزت عمليات صيانة ثقيلة لطائرات ثلاث شركات، منها الخطوط السنغافورية.

    وأوضح أن «طيران الإمارات» تشغل أسطولاً ضخماً يتألف من 268 طائرة حالياً، مضيفاً: «الأولوية بالنسبة لنا في الدائرة الهندسية تتمثل في صيانة هذا الأسطول من الطائرات، وليس جذب شركات طيران لعمل صيانة لطائراتها».

    وفورات

    وأكد ناصر أن الناقلة حققت وفورات من إجراء عمليات الصيانة في دبي، مقارنة بعمل هذه الصيانة في شركات خارجية، لكنه لفت إلى أن الجانب الأهم في الصيانة الداخلية هو الاهتمام بأقصى درجات الأمان والسلامة، إضافة إلى توفير إمكانية تحسين المظهر الداخلي، إذ إن كبائن طائرات «طيران الإمارات» يتم تجديدها سنوياً.

    وقال إنه «لا يوجد، حالياً، لدى (طيران الإمارات) خطط لتوسيع المركز الهندسي، من خلال إضافة حظائر جديدة».

    وبين ناصر أن مرافق مركز طيران الإمارات الهندسي تضم 12 حظيرة، منها واحدة لطلاء الطائرات، مؤكداً أن هناك إمكانية لصيانة أي عدد من الطائرات، كما أن هناك، أيضاً، خطط عمل لتقليص عدد الساعات التي تستغرقها صيانة الطائرات.

    ولفن إلى أن الشركة قادرة على التعامل مع جميع طرز الطائرات، بما فيها الطائرات الجديدة التي ستتسلمها «طيران الإمارات» في المستقبل، مشيراً إلى أن الناقلة مستعدة لخدمة هذه الطائرات منذ الآن.

    صيانة

    وأوضح ناصر أن المركز يجري 157 صيانة ثقيلة، و1930 صيانة خفيفة سنوياً، مشيراً إلى أن مرافق المركز تضم وحدة خاصة بصيانة محركات الطائرات، تقع خارج مطار دبي الدولي بمركز ورسان، حيث يمكن لهذه الوحدة إجراء صيانة لأكثر من 100 محرك سنوياً.

    وذكر أن هناك 31 محطة صيانة خارجية للشركة، تعد مصدر إيرادات إضافية، إذ تقوم عبر تلك المحطات بعمل صيانة لشركات طيران أخرى.

    توطين

    أوضح نائب رئيس أول «طيران الإمارات» للدائرة الهندسية، محمد جعفر ناصر، أن 9% من العاملين بمركز «طيران الإمارات» الهندسي، البالغ عددهم 5800 موظف، هم من مواطني دولة الإمارات، ومن خريجي البرامج التعليمية والتدريبية التي توفرها «طيران الإمارات» للمواطنين.

    أبرز مواصفات «المركز»

    - فائق الحداثة، ويقع في الجانب الشمالي من مطار دبي الدولي.

    - يضم 12 حظيرة مكيفة بالكامل، على مساحة 400 ألف متر مربع.

    - أكبر منشأة مغطاة في الشرق الأوسط، بارتفاع يصل إلى 110 أمتار.

    - اختبار المحركات المركبة تحت الأجنحة في وحدة خاصة، بجدران عازلة للصوت.

    • 7 مليارات درهم، إنفاق «طيران الإمارات» على الصيانة سنوياً.

    طباعة