قطاع التجارة استحوذ على 60% منها

1.2 مليار درهم عقود حكومية وتمويلات لأعضاء «تنمية المشاريع» في دبي

نهيان بن مبارك خلال الحفل الختامي لمسابقة «رواد القصر» بحضور الأمير أندرو. تصوير: نجيب محمد

أفادت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بأن أعضاء المؤسسة حصلوا على عقود مشتريات حكومية في دبي وتمويلات بقيمة 1.2 مليار درهم، خلال العام الماضي، بدعم ومساعدة كاملة من المؤسسة.

جاءت هذه التصريحات على هامش الحفل الختامي لمسابقة رواد القصر، أمس، في أبوظبي، بحضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ودوق يورك، الأمير أندرو، حيث تم تكريم أربعة رواد أعمال إماراتيين.

أعضاء المؤسسة

وتفصيلاً، كشف المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، عبدالباسط الجناحي، أن أعضاء المؤسسة حصلوا على عقود مشتريات حكومية في دبي وتمويلات بقيمة 1.2 مليار درهم، خلال العام الماضي، بدعم ومساعدة كاملة من المؤسسة.

وقال الجناحي، في تصريحات صحافية على هامش الحفل الختامي لمسابقة رواد القصر بنسختها الإماراتية الثالثة التي نظمها صندوق خليفة لتطوير المشاريع، إن هذه العقود شملت مجالات واسعة ومتنوعة، أبرزها التجارة والطيران والبنية التحتية والسياحة، مشيراً إلى أن 60% من هذه العقود كانت في قطاع التجارة تحديداً.

وأشار إلى أن المؤسسة تضم 7000 عضو حالياً، وأقامت خمس حاضنات أعمال أخيراً، تم ترخيصها ودعمها عبر المؤسسة لتقديم الدعم والمساعدة للمشروعات الصغيرة، موضحاً أن المؤسسة حريصة على تقديم كل اشكال الدعم والتسهيلات لأصحاب المشروعات الصغيرة بصفة خاصة، بما فيها خدمات التعليم والتدريب، كما تشجع المؤسسة رواد الأعمال الذين لديهم أفكار جديدة على تحويلها إلى مشروعات.

برامج وخدمات

وأكد أنه لا توجد دولة في العالم تقدم برامج وخدمات وتسهيلات للمشروعات الصغيرة والمتوسطة مثل الامارات، وخصوصاً دبي، حيث تقدم «مؤسسة محمد بن راشد»، على سبيل المثال، تراخيص مجانية للمشروعات الصغيرة لمدة خمس سنوات، من دون أن يدفع صاحب المشروع أي رسوم لأي جهة حكومية، للمساعدة على مواجهة التحديات التي تواجه المشروعات في المرحلة الأولى من تأسيسها.

وأشار الجناحي إلى أهمية الفعاليات مثل مسابقة «رواد القصر»، حيث تساعد أصحاب المشروعات الصغيرة على عرض مشروعاتهم وأفكارهم أمام شخصيات محلية ودولية تساعد على نجاحهم، ما يوفر لهم فرصاً متميزة لعقد المشاركات واكتساب الخبرات والمهارات الجديدة.

الضمانات البنكية

من جانبها، كشفت الرئيس التنفيذي بالإنابة في صندوق خليفة لتطوير المشاريع، موزة عبيد الناصري، أن «الصندوق توصل الى اتفاق أخيراً، وبدأ تنفيذه بالفعل مع مجموعة من الشركات الحكومية وغرف التجارة، ينص على إعفاء المشروعات الممولة من الصندوق من الضمانات البنكية اللازمة للسماح لاصحاب المشروعات الصغيرة بالدخول في المناقصات الحكومية، وهو مبلغ كبير يمثل جزءاً من قيمة المناقصة، وكان يشكل عائقاً يؤثر في تقديم رواد الأعمال في المناقصات».

وأضافت الناصري أنه تم الاتفاق مع شركات حكومية، على إعطاء أصحاب المشروعات الأعضاء في الصندوق، أولوية في الحصول على المناقصات، فضلاً عن تخفيض بعض الرسوم الحكومية، وإقامة ورش تدريبية لمساعدتهم على التقديم في المناقصات.

ونوهت بأن نحو 80 رائد أعمال قدم في المرحلتين الأولى والثانية من المسابقة في أبوظبي ودبي، وتم اختيار 12 متسابقاً للمرحلة الثالثة، وتم أمس اختيار أربعة منهم للتقديم في النسخة الخليجية التي تقام في البحرين في نوفمبر المقبل، بالإضافة إلى التأهل للمشاركة في النسخة الرابعة من برنامج «رواد القصر» العالمي، الذي ستنعقد فعاليته في قصر «سانت جيمس» في لندن في ديسمبر المقبل.

4 رواد أعمال

توّج صندوق خليفة لتطوير المشاريع، أربعة رواد أعمال إماراتيين، وذلك خلال الحفل الختامي لمسابقة رواد القصر، بنسختها الإماراتية الثالثة، في فندق قصر الإمارات في أبوظبي أمس.

وفاز في المسابقة مشروع «أريام» المتخصص في تصميم بذلة التبريد للعمال الذين يواجهون درجات حرارة الطقس العالية أثناء القيام بأعمالهم. أما مشروع «عربي» فهو برنامج متكامل لتعليم اللغة العربية للأطفال عبر الإنترنت، ويقدم مجموعة متنوعة من القصص والكتب وأدلة اللغة، وغيرها من المواد التي تساعد الطفل على تعلم وإتقان اللغة العربية. كما فاز موقع «دوكتورز إيه إي» Doctorsae.com الذي يوفر معلومات لمستخدميه حول جميع الكيانات الصحية داخل دولة الإمارات، حيث يمكن للمرضى البحث عن الأطباء والمستشفيات والصيدليات بشكل سلس وسريع. بينما يقوم تطبيق «رفيق» بربط أصحاب المنازل بمزودي خدمات الصيانة والديكور المرخصين في الدولة.

طباعة