عقاريون: «لجنة التخطيط العقاري» تحقق التوازن الأمثل بين العرض والطلب

محمود البرعي: «اللجنة قادرة على مواجهة التحديات من خلال نهج يتسم بالمرونة في ضبط حركة الإنشاءات».

أفاد عقاريون، بأن التوازن بين العرض والطلب يعتبر تحدياً يواجهه القطاع العقاري في دبي، لكنهم أكدوا أن تأسيس اللجنة العليا للتخطيط العقاري في دبي والتي أعلن، عنها، أخيراً، سيسهم في تحقيق التوازن الأمثل في معادلة العرض والطلب، ويمثل خطوة إيجابية نحو تحقيق سوق أكثر توازناً.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم» أن اللجنة قادرة على التصدي لأي تحديات من خلال اتباع نهج يتسم بالمرونة في ضبط حركة الإنشاءات وتنفيذ المشروعات العقارية الجديدة.

وتفصيلاً، قال مدير المبيعات العقارية في موقع «دوبيزل»، ماثيو غريغوري، إن من شأن إنشاء اللجنة العليا للتخطيط العقاري في دبي، التي أعلن عنها أخيراً، الإسهام بشكل مباشر في إيجاد توازن بين العرض والطلب في القطاع العقاري.

وأضاف أن «وجود لجنة حاضرة لدراسة المشروعات العقارية سيعزز من ثقة المستثمرين».

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي لأعمال شركة «جيه إل إل» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تيري ديلفاو، أن الإعلان عن اللجنة يمثل خطوة إيجابية نحو تحقيق سوق أكثر توازناً.

وقال ديلفاو، إنه «مما لا شك فيه أن اللجنة ستحقق التوازن الأمثل في معادلة العرض والطلب، بوصفها العامل الذي سيغير كثيراً في السوق العقارية بدبي خلال الفترة المقبلة».

بدوره، أفاد رئيس معهد الشرق الأوسط للتطوير المستدام نائب رئيس الاتحاد الدولي للعقاريين، محمود البرعي، بأن «التوازن بين العرض والطلب يعتبر تحدياً يواجه القطاع العقاري في دبي».

وقال البرعي، إن اللجنة قادرة على تحقيق التوازن في سوق العقارات بالإمارة، معتبرا أن واحدة من أهم مهام اللجنة هي تحقيق التوازن الدقيق المطلوب لإتمام المشروعات العقارية قيد الإنشاء في دبي، فضلاً عن الحرص على مصالح المطورين والمستثمرين.

وأضاف أن «اللجنة قادرة على مواجهة أي تحديات من خلال اتباع نهج يتسم بالمرونة في ضبط حركة الإنشاءات وتنفيذ المشروعات العقارية الجديدة».

إلى ذلك، لفت البرعي إلى أنه على الرغم من أن القطاع العقاري مهم لدبي، إلا أن الإمارة تعتمد على التنوع الاقتصادي، فهي عالمية بكل المقاييس، حيث إنها تعتبر مركزاً مالياً وسياحياً وتجارياً عالمياً، كما أنها تبنت اقتصاد المعرفة المبني على الإبداع.

طباعة