«برنت» يرتفع إلى 61.01 دولاراً للبرميل

النفط يستقر وسط آمال بانتهاء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين

مخزونات النفط في الولايات المتحدة تراجعت 4.8 ملايين برميل. غيتي

استقرت أسعار النفط أمس، مع اتجاه الخامين القياسيين «برنت» و«غرب تكساس» لتحقيق مكاسب أسبوعية في ظل تراجع كبير لمخزونات النفط الأميركية، بينما انحسرت التوترات التجارية بعد اتفاق واشنطن وبكين على إجراء محادثات رفيعة المستوى الشهر المقبل.

وارتفع خام القياس العالمي «برنت» ستة سنتات إلى 61.01 دولاراً للبرميل، بينما صعد «خام غرب تكساس الوسيط الأميركي» خمسة سنتات إلى 56.35 دولاراً للبرميل.

وأمضى «خام برنت» و«خام غرب تكساس» جلسة التداول الآسيوية في تسجيل تحرك طفيف إما صعوداً أو هبوطاً. ويتجه «برنت» صوب تحقيق رابع مكسب أسبوعي بينما يتجه الخام الأميركي إلى الارتفاع للأسبوع الثاني.

واتفقت بكين وواشنطن أول من أمس، على إجراء محادثات رفيعة المستوى في أوائل أكتوبر المقبل في واشنطن، وهو أمر رحب به المستثمرون الذين يأملون في انتهاء الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم والتي أدت إلى زيادات متبادلة للرسوم الجمركية، ما أضر بالنمو الاقتصادي.

ويؤثر النزاع الممتد من فترة طويلة سلباً على أسعار النفط، على الرغم من أن الأسعار ارتفعت على مدى العام، بدعم من تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» وحلفاؤها بما في ذلك روسيا، لتصريف المخزونات.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات النفط والمنتجات النفطية في الولايات المتحدة انخفضت الأسبوع الماضي، مع تراجع مخزونات الخام للأسبوع الثالث على التوالي، على الرغم من قفزة سجلتها الواردات.

وتراجعت مخزونات الخام 4.8 ملايين برميل، ما يزيد بمقدار المثلين تقريباً مقارنة مع توقعات المحللين، إلى 423 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ أكتوبر 2018.

طباعة