أسعار النفط ترتفع 2.1% خلال أسبوع

أسعار النفط تتلقى الدعم من تخفيضات إنتاج أعضاء «أوبك» وروسيا. أرشيفية

استقرت أسعار النفط، أمس، واتجهت صوب تحقيق مكسب أسبوعي، مع تركز الاهتمام على كلمة ألقاها رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، جيروم باول، أمس، بحثاً عن أنباء بشأن ما إذا كان «المركزي» سيخفض أسعار الفائدة للمرة الثانية هذا العام لدعم أكبر اقتصاد في العالم.

وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي «برنت» ثمانية سنتات إلى 59.84 دولاراً للبرميل، لكنها ارتفعت نحو 2.1% في الأسبوع.

وهبطت العقود الآجلة لخام «غرب تكساس» الوسيط الأميركي ثلاثة سنتات إلى 55.32 دولاراً، مرتفعة 0.8% منذ بداية الأسبوع الماضي.

وفحص المتعاملون كلمة باول المقررة في وقت لاحق أمس في اجتماع لمصرفيين من بنوك مركزية كبرى في «جاكسون هول» بولاية «وايومينج»، بحثاً عن دلائل بشأن أسعار الفائدة الأميركية في الوقت الذي تزيد فيه العوامل المعاكسة للاقتصاد، ولا يظهر النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين أي علامات على التراجع.

وتفاقمت المخاوف بشأن احتمال حدوث ركود، إذ سجل قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة أول انكماش شهري في نحو عشر سنوات.

لكن أسعار النفط تظل تتلقى الدعم من تخفيضات إنتاج النفط التي ينفذها أعضاء «أوبك» وروسيا، وكذلك تراجع صادرات إيران وفنزويلا بسبب العقوبات الأميركية.

وقال المسؤول ببنك «بي.إن.بي باريبا»، هاري تشيلينجوريان، إن «السوق تلقت بعض البيانات السلبية، مع ارتفاع صادرات السعودية النفطية بينما زاد إنتاج روسيا من الخام فوق حصتها بموجب اتفاق (أوبك+)، وساعدت شركة النفط الروسية الحكومية (روسنفت) في شحن نفط فنزويلا إلى الصين والهند».

طباعة