18.5 ألف إماراتي يزورون عُمان في موسم الخريف

سالم بن عدي المعمري: «نولي السائح الإماراتي اهتماماً بالغاً، ونحرص على تقديم عروض جاذبة وباقات حصرية».

قال المدير العام للترويج السياحي بوزارة السياحة في عُمان، سالم بن عدي المعمري، إن عُمان تواصل استقبال السياح الإماراتيين، منذ بداية موسم الخريف الحالي، لافتاً إلى أن العدد الإجمالي وصل إلى 18 ألفاً و590 سائحاً إماراتياً حتى الآن، ما يعزز التوقعات بتحقيق نمو ملموس على مستوى التدفق السياحي إلى السلطنة، خلال العام الجاري. وكشف أن عدد زوار السلطنة من الإماراتيين، منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية مايو 2019، وصل إلى 355 ألفاً و530 زائراً.

وأضاف المعمري: «تواصل السلطنة ترسيخ حضورها القوي، وجهة سياحية مختارة للسياح من دولة الإمارات، في الوقت الذي تبرز فيه محافظة ظفار في مقدمة المدن العُمانية الجاذبة، لاسيّما خلال فصل الخريف الذي يضفي سمات مميزة على الطبيعة الخلابة، في وقت تتنوع فيه العروض السياحية». وتابع: «ننظر بثقة وتفاؤل حيال الآفاق المتاحة لزيادة أعداد الزوار والسياح القادمين إلى عُمان، في ظل الجهود الحكومية لتنفيذ استثمارات استراتيجية داعمة لمسار التنويع الاقتصادي، وذلك بالاستفادة من الموقع الاستراتيجي للسلطنة، والمزايا البيئية والثقافية والتراثية التي تمثل قيمة مضافة للقطاع السياحي». ولفت إلى أن عُمان تبرز باعتبارها مركزاً رئيساً للسفر الجوي، مدعومةً ببنية تحتية متطورة، في مقدمتها «مطار مسقط الدولي الجديد»، الذي يستوعب في مرحلته الأولى 20 مليون مسافر سنوياً، مشيراً إلى أن دبي والسلطنة ترتبطان برحلات جوية مباشرة، ويبلغ متوسط الرحلات اليومية 15 رحلة.

وقال: «نولي السائح الإماراتي اهتماماً بالغاً، إذ نحرص على تقديم عروض جاذبة وباقات حصرية تتناسب مع تطلعاته، فضلاً عن إطلاق حملات مشتركة مع أبرز المواقع المتخصصة في السفر والسياحة، وبالتنسيق مع شركائنا الاستراتيجيين، من ضمنهم (الطيران العُماني)، و(طيران السلام)»، مؤكداً مواصلة عقد شراكات مثمرة مع أبرز شركات السياحة والسفر، منها «شركة فلاي» لتوفير حزم سياحية توائم تطلعات السيّاح الدوليين والخليجيين والإماراتيين.

طباعة