مؤشر قطاع العقارات يسجل أكبر ارتفاعات في السوقين

«دبي المالي» و«أبوظبي للأوراق المالية» يرتفعان 3.2% خلال تعاملات الأسبوع

صورة

ارتفع سوق مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 3.2% خلال تعاملات الأسبوع، فيما ارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 3.27%، بدعم من مشتريات المؤسسات والأجانب. وشهد مؤشرا قطاع العقارات في السوقين أكبر ارتفاعات بين بقية المؤشرات.

وقال محللان ماليان إن السيولة من قبل المؤسسات أسهمت في صعود السوقين، ما شجع الأفراد أيضاً على زيادة استثماراتهم في السوق، وأدى إلى تزايد الثقة وتحسّن معنويات المستثمرين، بدعم من نتائج البنوك والشركات، التي أفصحت عن نتائج أعمالها حتى الآن.

«دبي المالي»

وتفصيلاً، ارتفع مؤشر سوق دبي للأوراق المالية بنسبة 3.2% خلال الأسبوع، ليغلق عند 2850.69 نقطة أمس. وشهدت القطاعات ارتفاعاً، باستثناء قطاع التأمين، الذي تراجع بنسبة 0.86%. وحقق قطاع العقارات أعلى ارتفاع بنسبة 8.38%، يليه قطاع الاستثمارات والخدمات المالية بنسبة 6.33%.

واتجه العرب والخليجيون والمواطنون، نحو البيع بصافٍ بلغ 47.86 مليون درهم، و42.213 مليون درهم، و165.16 مليون درهم على التوالي، فيما اتجه الأجانب نحو الشراء بصافٍ بلغ 255.24 مليون درهم.

واتجهت المؤسسات كذلك نحو الشراء بصافٍ بلغ 466.3 مليون درهم، فيما اتجه الأفراد نحو البيع بصافٍ بلغ 547.34 مليون درهم، واتجه بقية المتعاملين نحو الشراء بصافٍ بلغ 81 مليون درهم.

«أبوظبي للأوراق المالية»

وارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال تعاملات الأسبوع بنسبة 3.3%، ليغلق عند 5387.77 نقطة. وصعدت جميع القطاعات في السوق، باستثناء قطاع الخدمات، الذي تراجع بنسبة 7.9%، فيما حقق القطاع العقاري أكبر ارتفاعات في السوق بنسبة 10.8%، ثم قطاع الطاقة بنسبة 4.5%، وقطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 3.7%.

واتجه العرب والمواطنون في السوق نحو البيع بصافٍ بلغ 21.5 مليون درهم، و440.9 مليون درهم على التوالي، فيما اتجه الخليجيون والأجانب نحو الشراء بصافٍ بلغ 13.66 مليون درهم، و448.7 مليون درهم على التوالي. وحققت المؤسسات صافي شراء بقيمة 485.6 مليون درهم، فيما اتجه الأفراد نحو البيع بالقيمة نفسها.

قوة شرائية وسيولة

وقال المدير العام في شركة الأنصاري للخدمات المالية، إياد البريقي، إن «القوة الشرائية والسيولة ترتفع يوماً بعد يوم بمختلف شرائحها، في ظل عمليات شراء من قبل مؤسسات وأجانب في كلا السوقين».

وأوضح أن «المشتريات تركزت خلال تعاملات الأسبوع على الأسهم القيادية والبنوك، ما أسهم في ارتفاع المؤشرات».

وأضاف أن «السيولة من قبل المؤسسات لعبت دوراً فاعلاً في تحرك الأسواق، وتشجيع الأفراد على الشراء، وارتفاع مستويات الثقة بشكل عام، بدعم من نتائج البنوك والشركات، التي أفصحت عن نتائج أعمالها».

أخبار إيجابية

بدوره، قال المدير العام لشركة «غلوبال» للأسهم والسندات، وائل محيسن، إن «سوقي دبي وأبوظبي الماليين واصلا الاستجابة للأخبار الإيجابية، إذ شهدا دخول سيولة جيدة خلال الجلسات الماضية، ما أدى إلى تحرك الأسهم، خصوصاً أسهم قطاع العقارات والبنوك».

وأشار إلى أن بقية نتائج أعمال الشركات الكبرى في السوق، ستؤثر في توجهات المستثمرين، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، لافتاً إلى أن توقعات المستثمرين متفائلة تجاه نتائج بقية الشركات في السوق.


26.9 مليون درهم أرباح 17 شركة في 6 أشهر

أعلنت 19 شركة عن نتائج أعمالها، خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، حققت 17 شركة منها أرباحاً مجمعة بلغت قيمتها 26.95 مليار درهم، مقارنة بـ23.09 مليار درهم خلال الفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة نمو بلغت 16.7%، وفقاً لرصد «الإمارات اليوم».

ومن بين الشركات الرابحة: شركة «فديلتي» للتأمين التي تحولت إلى الربحية خلال النصف الأول من العام الجاري بقيمة بلغت 737 ألف درهم، مقارنة بخسائر بلغت 2.99 مليار درهم خلال الفترة المناظرة من العام الماضي.

وكان أفضل نمو للأرباح لبنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 49.1%، يليه مصرف الإمارات الإسلامي بنسبة 38.67%، ثم بنك رأس الخيمة بنسبة 28.4%، ثم بنك دبي التجاري بنسبة 24.95%، ومصرف أبوظبي الإسلامي بنسبة 21.9%. وواصلت شركتا «الخليج للملاحة القابضة» و«رأس الخيمة للدواجن» تحقيق خسائر وصلت إلى 16.7 مليون درهم و21.66 مليون درهم على التوالي، مقارنة بخسائر خلال النصف الأول من العام الماضي بلغت 19.9 مليون درهم و7.7 ملايين درهم على التوالي.

طباعة