حامد بن زايد: أداء الجهاز مُطمئن على الرغم من التحديات أمام الأسواق العالمية

    6.5 % عائدات «أبوظبي للاستثمار» في 2018

    إدارة «أبوظبي للاستثمار» حرصت على تحقيق توازن كبير في توزيع الاستثمارات إلى قطاعات عدة. أرشيفية

    حقق جهاز أبوظبي للاستثمار عائدات على محافظه الاستثمارية طويلة الأجل السنوية بلغت 6.5%، وذلك في نهاية عام 2018، بتراجع طفيف عن عام 2017.

    وبلغ عدد موظفي الجهاز 1700 موظف، 28% منهم مواطنون، بواقع 476 مواطناً، في ما توزعت النسب المتبقية على جنسيات أوروبية، وآسيوية، وأميركية، ومن دول الشرق الأوسط وإفريقيا.

    أداء مطمئن

    وأكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي العضو المنتدب لجهاز أبوظبي للاستثمار، في مقدمة تقرير للجهاز، صدر أمس، أن أداء الجهاز خلال عام 2018 في مجالات عمله المتنوعة، جاء مطمئناً على الرغم من التحديات التي تواجه الأسواق العالمية، إذ أنهت معظمها، العام، على انخفاض.

    وأضاف سموه: «واصل الجهاز خلال عام 2018 أداء مهامه المتمثلة في إدارة رأس المال بحكمة، نيابة عن حكومة أبوظبي، من خلال محفظة متنوعة للغاية موزعة على فئات الأصول ومنتشرة جغرافياً».

    وتابع سموه: «في عام 2018، بلغ معدل العائد السنوي للجهاز لمدة 20 عاماً و30 عاماً 5.4% و6.5% على التوالي، إذ تأثرت هذه المعدلات المتدرجة بعض الشيء باستبعاد المكاسب القوية من منتصف الثمانينات إلى أواخر التسعينات، ومع ذلك ظلّت العائدات الحقيقية للجهاز متسقة إلى حد كبير مع السنوات السابقة والمستويات التاريخية».

    ولفت سموه إلى أن الاقتصاد العالمي قد لا يكون قوياً، لكن النظام المالي أكثر قوة مما كان عليه قبل 10 أعوام.

    العائد السنوي

    ووفقاً لتقرير «أبوظبي للاستثمار» عن عام 2018، فإن نسبة العائد السنوي على المحفظة الاستثمارية للجهاز بلغت 6.5% سنوياً للأصول المستثمرة لأجل 30 عاماً خلال عام 2018، مقارنة مع 7% عام 2017، في ما سجل العائد على الأصول المستثمرة لأجل 20 عاماً 5.4% مقارنة مع 6.5% عام 2017.

    وأشار التقرير إلى أنه تم قياس أداء هذه الاستثمارات، استناداً إلى البيانات المالية الأساسية، مؤكداً أن محفظة الاستثمارات بعيدة المدى شهدت تنوعاً كبيراً في عام 2018، إذ غطت المحفظة عدداً كبيراً من القطاعات.

    وكشف تقرير «أبوظبي للاستثمار» أن إدارة الجهاز حرصت على تحقيق توازن كبير في توزيع الاستثمارات إلى قطاعات استثمارية عدة، وكذلك موزعة جغرافياً، وفقاً لتوازن شديد يقلص المخاطر، مع ضمان عائد مجدٍ على المدى الطويل.

    وبين التقرير أنه في عام 2018، نفذ جهاز أبوظبي للاستثمار مبادرات ذات صلة بالعائد من المخاطرة، شملت جميع الإدارات الاستثمارية، لتحديد الفرص والقيود في كامل المحافظ الاستثمارية، وتم تحليل النتائج من قبل لجنة الاستثمار التابعة للجهاز، ما مكنها من ضبط أولوياتها المتعلقة بالاستثمار والعمليات.

    يذكر أن تقارير عالمية عن صناديق الثروة السيادية تصنف جهاز أبوظبي للاستثمار كثالث أكبر صندوق سيادي على مستوى العام، وفقاً لمعهد صناديق الثروة السيادية. ويدير أصولاً تقدر بنحو 828 مليار دولار.


    الجهاز واصل أداء مهامه في إدارة رأس المال بحكمة من خلال محفظة متنوّعة للغاية.

    28 %

    من موظفي جهاز أبوظبي للاستثمار مواطنون.

    طباعة