استرجاع 40 منتجاً وتصحيح 9 منتجات من أسواق أبوظبي لعدم مطابقتها لاشتراطات السلامة والجودة

أعلن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، الجهة المعنية بتطوير البنية التحتية للجودة في أبوظبي، عن نتائج النصف الأول لعمليات التحقق والتفتيش على المنتجات وأدوات القياس القانونية والعبوات المعبأة مسبقاً في أسواق إمارة أبوظبي، وذلك خلال الفترة من الأول من يناير وحتى نهاية يونيو 2019.

وتم خلال عمليات التفتيش المستمرة التي نفذها المجلس في النصف الأول من عام 2019 التفتيش على 34846 سلعة من مختلف المنتجات المتداولة في الأسواق والتي تنوعت ما بين ألعاب الأطفال، والأجهزة الكهربائية المنزلية، وإطارات المركبات، ومنتجات السجائر والتبغ والمنظفات المنزلية، وقد تم على إثر ذلك تصحيح 9 منتجات بإجمالي كمية بلغت 2201 سلعة، واسترجاع 40 منتجاً بإجمالي كمية بلغت 4888 سلعة وذلك لعدم مطابقتها لاشتراطات السلامة والجودة.

وضمن جهوده المتواصلة والهادفة إلى توفير أسواق آمنة وعادلة في إمارة أبوظبي، قام مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، في إطار اتفاقية التخويل الموقعة بين المجلس وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، بالتحقق من دقة 4942 أداة قياس قانونية وصحة الكمية في 10342 عبوة معبأة مسبقاً تعود إلى 377 منتجاً غذائياً لدى المصانع والموردين وفي الأسواق في إمارة أبوظبي، وذلك خلال النصف الأول من عام 2019.

وتنوعت أدوات القياس القانونية التي تم التحقق منها ما بين موازين البيع بالتجزئة، وموازين بيع المجوهرات، وموازين بيع العود والعطور العربية والموازين المستخدمة في عمليات الشحن، بالإضافة إلى القبانات الأرضية، وعدادات الوقود في محطات الخدمة التابعة لشركة أدنوك، وأدوات القياس الطبية، حيث تم التحفظ على أدوات القياس غير المستوفية للاشتراطات لحين صيانتها وإعادة التحقق منها والتأكد من استيفائها لكافة الاشتراطات والمتطلبات الإلزامية وفقاً للوائح الخاصة بكل أداة.

وحول هذا الموضوع، مدير إدارة خدمات المعلومات والمشاركة في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة قال سلطان المهيري، "تكتسب الحملات التفتيشية التي ينفذها المجلس أهمية كبيرة نظراً لدورها في تحقيق رؤيته الساعية إلى الارتقاء بالبنية التحتية للجودة والمساهمة في تمكين إمارة أبوظبي من التميز عالمياً، وتحقيق رسالة المجلس الرامية إلى قيادة وتيسير وتطوير بنية تحتية للجودة في إمارة أبوظبي، متكاملة وذات كفاءة عالية على الصعيد العالمي، من شأنها تعزيز ثقافة الجودة والتنمية الصناعية والتنافسية وسلامة المستهلك، وبما يتماشى مع الأهداف التي وضعتها خطة أبوظبي في بناء اقتصاد تنافسي مستدام ومنفتح عالمياً".

وأضاف المهيري، "يحرص المجلس على تطبيق معايير وأنظمة الجودة وفق أعلى المستويات الدولية ويعمل على ضمان التزام الموردين والعاملين والتجار في جميع القطاعات بهذه المعايير، كما ويشجع المجلس الشركات والعاملين في القطاعات الصناعية والتجارية للتقدم بطلب الحصول على "علامة أبوظبي للثقة" والتي تزيد من ثقة المتعاملين بمنتجاتهم وتساهم في دعم جهود المجلس في ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للاستثمار ذات بنية تحتية متميزة للجودة".

وأشار المهيري، "إلى أن المجلس لديه فرقاً فنية متخصصة ومفتشين حاصلين على صفة الضبطية القضائية يقومون بعمليات التحقق من أدوات القياس القانونية والعبوات المعبأة مسبقاً بشكل يومي في إمارة أبوظبي، موضِّحاً أن المجلس هو أوّل جهة حكومية في إمارة أبوظبي تحصل على الاعتماد الدولي وفقاً للمواصفة القياسية ISO/IEC 17020:2012 في مجال التحقق من أدوات القياس القانونية، وهو ما يعكس التزام المجلس بتوجهات القيادة الرشيدة في تحقيق خطة ورؤية أبوظبي".

ويحرص المجلس على ترسيخ الشفافية ضمن سوق أبوظبي في مختلف القطاعات ومراعاته لمصالح المستهلكين والتجار معاً، حيث يقوم المجلس بالتأكد من دقة قراءات أدوات القياس القانونية مثل الموازين وعدادات البترول وصحة كمية العبوات المعبأة مسبقاً ومطابقتها للاشتراطات الإلزامية الخاصة بها والتي تنص عليها التشريعات واللوائح الإماراتية، حيث يقوم المجلس بتثبيت علامة التحقق الذهبية (تم التحقق) على كافة أدوات القياس للدلالة على صحة ودقة قراءات أداة القياس القانونية.

هذا وشملت عمليات التفتيش مجموعة من الأجهزة الكهربائية المنزلية التي تنوعت ما بين المكيفات، والثلاجات، والغسالات، والأجهزة المستخدمة في الطبخ مثل أجهزة تسخين السوائل وأجهزة القلي والشوايات والأفران بالإضافة إلى أجهزة العناية الشخصية كأجهزة الحلاقة وغيرها من التصنيفات الأخرى والتي حرص المجلس على التأكد من مطابقتها لمتطلبات الجودة والسلامة حسب المواصفات واللوائح الفنية الخاصة بها مثل حصولها على شهادة المطابقة (ECAS) التي تصدر عن هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس.

بالإضافة إلى ضرورة احتواء هذه المنتجات على قابس ثلاثي وملصق كفاءة الطاقة الذي تمنحه هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس للمنتجات الأقل استهلاكاً للطاقة في المنازل مثل المكيفات والثلاجات والغسالات ومجففات الملابس والذي يبين حجم استهلاك الجهاز الكهربائي للطاقة بحيث أنه كلما زاد عدد النجوم على الملصق دل ذلك على استهلاك أقل للطاقة وبالتالي التوفير في استهلاك الكهرباء.

كما تم التفتيش على ألعاب الأطفال، ومنتجات السجائر والتبغ والمنظفات المنزلية، وإطارات المركبات والحرص على التأكد من مطابقتها لمتطلبات الجودة والسلامة حسب المواصفات واللوائح الفنية الخاصة بها.

ويقوم مفتشو المجلس بتحرير الإنذارات للمنشآت غير الملتزمة والتحفظ على المنتجات غير المطابقة لحين استكمال الإجراءات التصحيحية المطلوبة والتأكد من تنفيذها قبل إعادة عرض المنتجات للبيع مرة أخرى.

إضافة إلى ذلك قام مفتشو المجلس بزيارة عدد من المصانع والمنشآت التجارية والتحقق من العبوات المعبأة مسبقاً لديها حيث بلغت كمية العبوات التي تم التحقق منها 10342 عبوة لـ377 منتجاً مختلفاً شملت المنتجات الغذائية والمنظفات ومنتجات العناية الشخصية سواء كانت محلية الصنع أو مستوردة.

ودعا المجلس المستهلكين إلى ضرورة التأكد من وجود علامات التحقق الذهبية قبل قيامهم بعملية الشراء باستخدام أداة قياس قانونية (ميزان أو عداد بترول) حيث أنه في حال عثورهم على أداة قياس لا تحمل علامة التحقق الذهبية أو تحمل علامة الرفض الحمراء فلابد من الاتصال والإبلاغ عنها في مركز الاتصال الحكومي على الرقم 800555.

يذكر أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة تأسس في عام 2009 ليكون ممكناً للجهات التنظيمية في إمارة أبوظبي، ولرفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محلياً، وتعزيز ثقافة الجودة، والتنمية الصناعية، والتنافسية، وسلامة المنتج من خلال تمكين المنظمين لوضع وتنفيذ سلامة المنتجات والمقاييس القانونية وبرامج المطابقة. كما يحدد مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة المبادئ التوجيهية والمعايير للتحقق من أن المنتجات المصنعة والمتداولة في الإمارة تتفق مع أعلى معايير السلامة والجودة والمطابقة.

 

طباعة