مساحة حرة

لماذا دبي؟ (2)

يعتقد البعض أن عقارات دبي مصممة فقط لأغراض الاستثمار وتحقيق عوائد لا تتمتع بها وجهات عقارية دولية، لكن تبقى هناك رسالة أكثر عمقاً وهي إيجاد بيئة جاذبة للعيش في كنف مجتمع مستقر وآمن، وتحمل بين جنباتها مزايا عدة من حياة راقية ورعاية طبية متكاملة، إلى توافر مؤسسات تعليمية عالمية المستوى، وغيرها.

بل إنني أكاد أؤكد أن البيئة العقارية للإمارة المصممة لنمط حياة مريحة، من بين أهم العوامل التي تجعل عقاراتها خياراً أساسياً لكل مستثمر، فإلى جانب العوائد السنوية بين 7-10%، والخصائص المدهشة والتطورات العقارية المصنوعة بعناية، علاوة على العجائب المعمارية والموقع الرئيس، تتوافر كل مقومات جودة الحياة ما يدفع المطورين العقاريين إلى توفير أفضل الخدمات والمرافق ووسائل الترفيه والراحة التي تزداد يوماً بعد آخر.

واستطاعت دبي أن تحتضن أكثر من 200 جنسية من مختلف الثقافات والأعراق، تعمل أو تقيم في دبي وتصهرهم في بوتقتها محققة أعلى نسبة أمان في المنطقة بخدمات أمنية وفق المعايير العالمية، لا سيما أن مسألة أمن المنطقة وسلامتها التي تضم العقار من أولويات أي مستثمر، فأحياناً يكون هذا العقار منزلاً له ولأسرته.

وإلى جانب ما سبق، هناك العديد من الأسباب التي أدت ومازالت تؤدي إلى زيادة الطلب على العقارات أهمها النمو الكبير في عدد سكان الإمارة، باعتباره من بين أعلى المعدلات في العالم.

ويشير أحدث البيانات الصادرة عن مركز دبي للإحصاء إلى زيادة عدد سكان الإمارة 7% إلى 3.2 ملايين نسمة في نهاية الربع الأول من عام 2019، مقابل 3.02 ملايين نسمة في الفترة ذاتها من العام الماضي. ويرجع هذا النمو بصورة رئيسة إلى زيادة الطلب على العمالة الوافدة نتيجة معدلات النمو الاقتصادي المرتفعة التي تشهدها الإمارة وتوسع معظم القطاعات الاقتصادية، ما يجعل دبي مقبلة على طفرة عمرانية كبيرة في الأعوام القليلة المقبلة مدفوعة بتزايد النمو السكاني وتدفق العمالة الوافدة، وارتفاع حركة السياحة، وهذا بالتأكيد يزيد من طلب العقارات السكنية والتجارية.

ومع الطبيعة الديناميكية لدبي كمركز اقتصادي وسياحي عالمي، يرتفع عدد الأفراد الموجودين بها بشكل ملحوظ خلال ساعات الذروة الاعتيادية ليصل إلى أكثر من أربعة ملايين نسمة، حيث يضاف إلى المقيمين إقامة معتادة نحو أكثر من مليون فرد يوجدون بشكل مؤقت لغايات العمل أو السياحة في معظم الحالات.

ومما يجدر ذكره، أن توفير بيئة عقارية عالمية مبتكرة ومستدامة يعتبر الرسالة الرئيسة لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، بهدف جعل دبي أسعد مدينة من خلال خدمات ذكية، وموارد مالية وبشرية ومهنية، وتشريعات عقارية متكاملة.

وتواصل الدائرة، التي مر نحو 60 عاماً على تأسيسها، المسيرة بخطوات حثيثة واثقة عبر برنامج عمل سابق لعصره، لتكون الإمارة الوجهة العقارية الأولى عالمياً في الابتكار والثقة والسعادة.

خبير عقاري


توفير دبي لكل مقومات جودة الحياة، يدفع المطورين العقاريين إلى تقديم أفضل الخدمات.

طباعة