أراضي دبي تمنح الإقامة الذهبية لمدة 5 سنوات لـ 20 مستثمرًا تزيد أصولهم على 200 مليون درهم

منحت دائرة الأراضي والأملاك في دبي، وبالتنسيق والتعاون مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، الإقامة الذهبية لعشرين مستثمرًا عقاريًا ينتمون إلى أكثر من 12 جنسية، وتبلغ قيمة استثماراتهم العقارية المباشرة أكثر من 200 مليون درهم، وذلك في احتفال أقيم في أراضي دبي، حضره مدير عام الادارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي اللواء محمد المري، ومدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي سلطان بطي بن مجرن، وعددًا من المدراء التنفيذيين ومدراء الإدارات من القطاعين العام والخاص.

وخلال الاحتفال، تم تسليم الإقامة الذهبية لمدة خمس سنوات للمستثمرين العقاريين الذين لا تقل استثماراتهم في السوق العقارية المحلية عن 5 ملايين درهم، والمسجلة لدى الدائرة. ويستفيد من هذا الامتياز أيضًا جميع أفراد عائلاتهم (بمن فيهم الزوجة والأولاد)، وتتضمن شروط الحصول على تأشيرة إقامة لخمس سنوات من دون كفيل، أن يكون الاستثمار في عقار قائم واحد أو أكثر، كقيمة إجمالية للأصل العقاري، بصرف النظر عن كون العقار يملكه فرد أو مجموعة من المستثمرين. وتضم قائمة جنسيات المستثمرين: تونس، الولايات المتحدة الأميركية، كومنولث دومينيكا، الهند، العراق، الصين، ليبيا، الأردن، إيران، باكستان، كازاخستان، سانت كيتس ونيفيس.

وقال مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي سلطان بطي بن مجرن: "نتقدم بالشكر للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي على التعاون معنا في هذا المشروع الذي سيعود نفعه الكبير على إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، لترسيخ مكانتها في صدارة الوجهات القادرة على جذب رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية المباشرة، تنفيذًا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. إن التكامل والتعاون بين القطاعات الحكومية يسهم من خلال هذا المشروع في إسعاد المواطنين والمقيمين والزائرين، كما يبرز جاهزية مؤسساتنا لصياغة الحلول المبتكرة التي تساعد على إبراز دورنا كجهة حكومية للإسهام في التنمية المستدامة، وترسيخ مكانة الإمارات على الخريطة الاقتصادية على مستوى العالم".
 
وتم منح المستثمرين الإقامات الذهبية من خلال مركز «كيوب» الذي يوفر جميع سبل الراحة للمستثمر العقاري لتقليل الجهد والوقت، والذي تتواجد فيه جميع الجهات الحكومية والخاصة، مثل الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، واقتصادية دبي، وهيئة الإمارات للهوية، ومكتب للشرطة، ومركز طبي لإجراء الفحوص الطبية، ومكتب طباعة، وشركات تأمين.

من جهته صرح مدير عام الادارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي اللواء محمد المري: "نفخر بأن نكون جزءًا من هذا النجاح العظيم التي حققته دولة الامارات العربية المتحدة على الصعيدين المحلي والعالمي، في ظل قيادتنا الرشيدة التي تشكل دوماً قوة دافعة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة، والتي أصبحت معها دولة الإمارات حلم الباحثين عن مستقبل أفضل. إن قرار مجلس الوزراء بشأن تصريح الإقامة الذهبية جاء لينسجم مع أهداف «رؤية الإمارات 2021» في تحقيق اقتصاد قائم على المرونة والتنوع والابتكار ، حيث سلمت "إقامة دبي" عدداً من المستثمرين في العقار  الإقامة الذهبية التي تبلغ مدتها خمس سنوات،بالتعاون والتنسيق مع دائرة الأراضي والأملاك بدبي".

وأكد اللواء محمد المري، أن الإدارة تعمل على تنفيذ تلك الرؤى الثاقبة لقيادتنا الرشيدة، ودعم مبادراتها بخطى عملية، تجعل تحقيقها واقعًا معاشاً، مشيرًا إلى أن دولة الإمارات لا تدخر جهداً في تذليل العقبات أمام المستثمرين، ليسهم ذلك في تعزيز نظرتهم للدولة، موجهة استثمارية تعد الأكثر أمنًا واستقرارًا في المنطقة.

وقالت المدير التنفيذي لقطاع تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري في أراضي دبي ماجدة علي راشد: "يعتبر مركز "كيوب" إحدى المبادرات التي أطلقتها أراضي دبي من خلال قطاع تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري، والذي سيسهم  إلى حد كبير في إنجاح هذه المبادرة الوطنية، لأنه سيقدم أرقى الخدمات المتميزة للمستثمرين العقاريين في محطة واحدة شاملة، حيث يمكنهم إتمام جميع الإجراءات المطلوبة، بما يعزز انتمائهم للإمارات كموطن ثانٍ لهم ينعمون فيه بالأمن والأمان.  وسنحرص على تطوير المركز من خلال استقطاب المزيد من الشركاء الحكوميين، لضمان المزيد من الراحة والسعادة للمتعاملين، وتشجيع المستثمرين لدعم رؤية القيادة الحكيمة، والتوافق التام مع توجيهاتها، لتظل دبي والإمارات الخيار الاستثماري الأمثل".

يشار إلى أن مركز "كيوب" يعدّ واحدة من أهم مبادرات أراضي دبي، لتناغمها تماماً مع استراتيجيتها المستقبلية، ورؤيتها لجعل دبي بيئة عقارية عالمية مبتكرة ومستدامة، ولتكون المدينة الأسعد في العالم، بفضل ما تقدمه من خدمات ذكية يمكن للمستثمر الحصول عليها بسهولة ويسر.

طباعة