تشمل 12 قطاعاً اقتصادياً.. والسيارات في الصدارة

23.4 ألف مواصفة قياسية إماراتية بنهاية النصف الأول

عبدالله المعيني: «إصدار المواصفات يسهم في دعم الصناعة المحلية، والارتقاء بجودة المنتجات».

قال مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، عبدالله المعيني، في تصريحات صحافية بأبوظبي أمس، إن «مواصفات» أصدرت 23 ألفاً و387 مواصفة قياسية حتى نهاية النصف الأول من العام الجاري، من بينها 152 مواصفة قياسية إماراتية خلال عام 2018، كما قامت بمراجعة وتحديث 11 مواصفة أخرى.

وأوضح المعيني أن هذه المواصفات تأتي في 12 قطاعاً اقتصادياً واستهلاكياً مختلفاً، على رأسها قطاع السيارات والميكانيكا، الذي جاء في المرتبة الأولى من حيث عدد المواصفات التي أصدرتها الهيئة بإجمالي 5514 مواصفة، بنسبة 24% من إجمالي المواصفات.

وأشار إلى أن قطاع الكهرباء والإلكترونيات جاء في المرتبة الثانية بإجمالي 4880 مواصفة، بنسبة 21 % من إجمالي المواصفات، يليها قطاع البلاستيك والكيمياء الذي حل ثالثاً بإجمالي 3531 مواصفة بنسبة 15% من إجمالي المواصفات. ونوه المعيني بأن «مواصفات» أصدرت 1471 مواصفة قياسية إماراتية في قطاع تكنولوجيا المعلومات بنسبة 6.3%، و1399 مواصفة في قطاع التشييد والبناء بنسبة 6% تقريباً. كما أصدرت 1135 مواصفة في قطاع الموازين بنسبة 4.8%، و925 مواصفة في قطاع النفط والغاز بنسبة 4%، فضلاً عن 801 مواصفة في قطاع الأغذية والزراعة بنسبة 3.4%. كما أصدرت 753 مواصفة في قطاع المستلزمات الطبية بنسبة 3.3%، و513 مواصفة في قطاع معدات إنتاج ونقل وتوزيع المياه بنسبة 3%، و345 في قطاع معدات توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية بنسبة 1%، بالإضافة إلى عدد من المواصفات في قطاعات أخرى.

وأكد المعيني أن «مواصفات» تولي الارتقاء بمفهوم جودة الحياة في الدولة أهمية بارزة، كما أن إصدار المواصفات القياسية يسهم في دعم الصناعة المحلية والارتقاء بمستويات جودة المنتجات، بما ينعكس إيجاباً على صحة وسلامة المستهلك في الدولة، وزيادة الصادرات الإماراتية للخارج.

ولفت إلى أن دور الهيئة لا يتوقف عند إصدار المواصفات القياسية واللوائح الفنية، حيث تبذل الهيئة جهوداً على أصعدة مختلفة للارتقاء بمؤشر الوعي لدى الجمهور، وصولاً إلى الشريحة الأكبر من الجمهور المستهدف (المستهلكون)، حيث ننفذ سنوياً العشرات من ورش العمل والبرامج التوعوية للشركاء الاستراتيجيين والجمهور العادي، بهدف إكسابهم المعرفة اللازمة بأهمية الالتزام بالمواصفات وتوحيدها، لما لها من آثار إيجابية في تسهيل حياتهم وتحقيق الانسيابية في حركة السلع والبضائع والمنتجات بين الإمارات والعالم.


5514

مواصفة خاصة بقطاع السيارات والميكانيكا بنسبة 24% من إجمالي المواصفات.

طباعة