خام «برنت» يرتفع.. وبيانات اقتصادية ضعيفة تدفع النفط الأميركي إلى التراجع

    الأسعار تتلقى الدعم من التزام كبار مصدري النفط بخفض الإنتاج. أرشيفية

    انخفضت أسعار النفط الخام القياسي الأميركي بفعل مؤشرات اقتصادية ضعيفة، أمس، بينما صعد «خام برنت» بدعم من توترات بشأن إيران، وقرار اتخذته «أوبك» وحلفاؤها هذا الأسبوع بتمديد اتفاق لخفض الإمدادات حتى العام المقبل.

    وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.48 دولار إلى 56.86 دولاراً للبرميل. ولم يكن هناك سعر للتسوية، أول من أمس، بسبب عطلة عيد الاستقلال في الولايات المتحدة.

    وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أقرب استحقاق 0.28 دولار إلى 63.58 دولاراً. واتجه الخام الأميركي و«خام برنت» صوب تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في خمسة أسابيع.

    وفي المواجهات التجارية المستمرة منذ فترة طويلة بين الولايات المتحدة والصين، التي قلصت آفاق النمو الاقتصادي العالمي والطلب على النفط، يستأنف ممثلون عن البلدين محادثات الأسبوع المقبل لإنهاء المأزق الذي وصلت إليه المفاوضات.

    وتراجعت الطلبيات الصناعية الألمانية أكثر من المتوقع في مايو الماضي، وحذرت وزارة الاقتصاد، أمس، من أن هذا القطاع في أكبر اقتصاد بأوروبا سيظل ضعيفاً على الأرجح في الأشهر المقبلة.

    وفي الولايات المتحدة، أظهرت بيانات حكومية انخفاض الطبيات الجديدة لسلع المصانع الأميركية للشهر الثاني على التوالي في مايو الماضي، ما يؤجج مخاوف اقتصادية.

    وتتلقى الأسعار الدعم من التزام كبار مصدري النفط في العالم هذا الأسبوع بخفض الإنتاج، بما في ذلك أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، ومنتجون آخرون مثل روسيا، في المجموعة المعروفة باسم «أوبك+».ويقدم التوتر المستمر في الشرق الأوسط دعماً محدوداً للأسعار.

    طباعة