«فض المنازعات» يدعم مواطناً بـ31 ألف درهم لسداد متأخرات إيجارية

قدّم مركز فض المنازعات الإيجارية، الذراع القانونية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، مساعدة مالية عاجلة لمواطن سجن على ذمة قضية إيجارية، بعد ثبوت أن حالته تندرج تحت بند الحالات الإنسانية وأنه يعيل أسرة كبيرة.

وأشار المركز، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، إلى أنه تم اتخاذ إجراءات فورية للإفراج عنه بعد وصول تقرير لـ«لجنة يد الخير» ودراسته حالته، حيث تبين أنه تم سجنه لتراكم متأخرات إيجارية عليه بـ31 الف درهم

وتفصيلاً، قال رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي، القاضي عبد القادر موسى، إن «المنازعات الإيجارية تحمل في بعض حالاتها وجها إنسانيا، فهي ليست مجرد نزاعات قضائية على مطالبات مالية»، مشيراً إلى أن هناك العديد من المنازعات التي يكون فيها الأمر مرتبط بأسر تمر بظروف إنسانية، و(المركز) يفتح بابه أمام الأشخاص من ذوي الحالات الإنسانية، عبر رفع طلب للجنة «يد الخير»، يوضحون فيه مشكلتهم، لتبتّ اللجنة بدورها بالطلب رفضاً أو قبولاً.

من جهته، قال القاضي في مركز فض المنازعات الإيجارية، رئيس لجنة «يد الخير»، عبد العزيز أنوهي، إن «لجنة (يد الخير) أجمعت بالموافقة على سداد كامل قيمة المبلغ المستحق على المواطن والبالغ 31 الف درهم، حيث تم سداد المبلغ وتم وقف تنفيذ الحكم الصادر بحقه، وهو من مواطني الدولة وتم عرض الموضوع في البداية على المالك للتنازل ولكنه رفض التسوية».

وأشار أنوهي إلى أن المركز وضع نظاماً لتحديد الحالات الإنسانية المستحقة للمساعدة، ويتضمن معايير عدة، منها أن يملأ صاحب الحالة الإنسانية استمارة لجنة «يد الخير» لمساعدة المتعثرين، وتتضمن تقريراً عن الحالة الإنسانية، والملاحظات الخاصة بها، كما يتم وضع بنود استرشاديه للجنة، للحكم على الحالة منها قيمة راتب صاحب الحالة، وفيما إذا كان ضمن الفئات التي لها أولوية في المساعدة، وهل صاحب الحالة يعيل أسرة أم لا، وهل هو ملتزم بالسداد، أو هل لديه أملاك أخرى أو رخصة تجارية، فضلاً عن المديونيات الأخرى، غير المتأخرات الإيجارية الموجودة عليه.

طباعة