كشفت عن اتفاق مع منافذ البيع لتجاهل الأرباح خلال رمضان تخفيفاً على المستهلكين

«الاقتصاد»: معظم سلع التخفيضات تباع بأقل من سعر الكلفة

صورة

أفادت وزارة الاقتصاد، أمس، بأن معظم سلع التخفيضات خلال شهر رمضان تباع بأقل من سعر الكلفة، وذلك في إطار المنافسة الكبيرة بين منافذ البيع، الأمر الذي يصب في مصلحة المستهلكين.

وكشفت الوزارة، خلال جولة في «اللولو هايبرماركت» بأبوظبي، أنها اتفقت مع منافذ البيع والجمعيات في الدولة على تجاهل الأرباح خلال رمضان، وأن تطرح تخفيضات سعرية تصل إلى 75% للتخفيف على المستهلكين ودعم القوة الشرائية.

وأشارت إلى تحقيق نسب شراء مرتفعة في مختلف مناطق الدولة منذ بداية رمضان، مع إقبال كبير من المستهلكين للاستفادة من عروض التخفيضات.

تجاهل الأرباح

وتفصيلاً، قال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، هاشم النعيمي، إن منافذ البيع لن تحقق ربحاً خلال رمضان، نظراً لعروض التخفيضات القوية التي تطرحها، مشيراً إلى أن معظم سلع التخفيضات تباع بأقل من سعر الكلفة في اطار المنافسة الكبيرة بين منافذ البيع، الأمر الذي يأتي في مصلحة المستهلكين في المقام الأول.

وأضاف النعيمي، في تصريحات صحافية خلال جولة في «اللولو هايبرماركت» بمركز الوحدة التجاري في أبوظبي، أن الوزارة اتفقت مع منافذ البيع والجمعيات في الدولة ان تتجاهل مسألة تحقيق الأرباح خلال رمضان فقط، وأن تطرح تخفيضات سعرية تصل إلى 75% للتخفيف على المستهلكين، ودعم القوة الشرائية خلال شهر الصيام.

ورداً على سؤال حول الجهة التي تتحمل قيمة خفض الأسعار، أوضح النعيمي أن منافذ البيع هي التي تتحمل قيمة خفض الأسعار، وليس المورّدون.

إقبال كبير

وأكد النعيمي أن التخفيضات الكبيرة ستؤدي إلى تحقيق المنافذ زيادة كبيرة في المبيعات، لافتاً إلى أن المؤشرات المتوافرة لدى الوزارة منذ بداية رمضان وحتى أمس تشير إلى تحقيق نسب شراء مرتفعة في المنافذ بمختلف مناطق الدولة بصفة عامة، ووجود إقبال كبير من المستهلكين على الاستفادة من التخفيضات في إطار المنافسة الكبيرة بين منافذ البيع لجذب المستهلكين.

وذكر النعيمي أن نسبة كبيرة من المستهلكين اشترت السلع الرئيسة خلال الأسبوع الماضي بهدف تخزينها، مشيراً الى أن وزارة الاقتصاد ترغب في أن يقل التهافت على شراء السلع التي لا تحتاجها الاسر، خصوصاً أن المعروض من السلع كبير للغاية، كما أن المدة الزمنية للعروض طويلة نسبياً، حيث تستمر لمدة أسبوعين في بعض المنافذ.

وأفاد النعيمي بأنه يوجد التزام من منافذ البيع بالتخفيضات، ولا يوجد استغلال للمستهلكين، كما أن جميع منافذ البيع ملتزمة التزاماً كاملاً خلال رمضان الجاري بعدم رفع أي أسعار، والإعلان عن خصومات حقيقية وكبرى تفيد المستهلكين، مشيراً إلى أن الأسبوع الأول من رمضان شهد تراجعاً كبيراً في شكاوى المستهلكين في ما يتعلق بارتفاع الاسعار.

لا شكاوى

من جهته، قال مدير قسم حماية المستهلك بالإنابة في دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، حامد الهاشمي، إن الدائرة لم ترصد أي شكاوى للمستهلكين بشأن ارتفاع الأسعار خلال الأسبوع الأول من رمضان، لافتاً إلى أن الدائرة تنظم أربع حملات تفتيشية يومياً خلال شهر رمضان تشمل منافذ البيع والمحال التجارية ومحال الخضراوات والفواكه واللحوم والمواشي.

وأضاف أن المؤشرات الأولية أكدت التزام منافذ البيع بالأسعار، وأنه لا توجد مغالاة في الأسعار، مشيراً إلى أن الدائرة ستكثف حملاتها التفتيشية في سوق الخضار والفواكه الرئيس في ميناء زايد بأبوظبي، للتأكد من وضع التجار لافتات الأسعار على السلع بشكل واضح.

وحول المخالفات التي رصدتها الدائرة خلال الأسبوع الأول من رمضان، أكد الهاشمي أن الدائرة لم تسجل مخالفة واحدة، وأنها وجهت إنذارات الى عدد قليل من المحال، كاشفاً عن تراجع بنسبة 30% في عدد الإنذارات الموجهة لمنافذ البيع خلال أول أسبوع من رمضان الجاري مقارنة بالفترة نفسها من رمضان الماضي، نتيجة للتواصل المستمر مع القطاع الخاص والمستثمرين وزيادة الوعي لديهم.

دعم

بدوره، قال المدير الإقليمي لمجموعة «اللولو هايبرماركت» في أبوظبي، أبوبكر تي، إن المجموعة قدمت دعماً وصل إلى 110 ملايين درهم لدعم التخفيضات الرمضانية خلال العام الجاري، مقابل 30 مليون درهم رمضان العام الماضي.

وذكر أن فروع المجموعة داخل الدولة تعرض أكثر من 10 آلاف سلعة مخفضة، موضحاً أن عروض التخفيضات للمجموعة خلال رمضان تراوح بين 35% و75%، كما تعرض المجموعة سلتين رمضانيتين بسعر 85 درهماً و120 درهماً.

مبادرة المستهلك الرقمية

كشف مدير قسم حماية المستهلك بالإنابة في دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، حامد الهاشمي، أن الدائرة ستبدأ قريباً المرحلة الثانية من مبادرة المستهلك الرقمية التي تستهدف زيادة الربط الالكتروني بين الدائرة ومنافذ البيع ومركز اتصال حكومة أبوظبي، لضبط الأسواق والتحقيق في الشكاوى وحلها خلال مدة لا تزيد على ثلاثة أيام، مشيراً إلى أن الدائرة تستهدف زيادة عدد الشركات المشاركة فيها، علماً أن المرحلة الأولى شهدت انضمام ست شركات كبرى لها.

• %75 تخفيضات على سلع خلال رمضان.

هاشم النعيمي:

• «منافذ البيع، وليس المورّدون، من يتحمل قيمة خفض الأسعار».

طباعة