أسعار النفط تتراجع بفعل المخاوف الاقتصادية

    انخفضت أسعار النفط، أمس، مع هبوط «خام برنت» بعيداً عن مستوى 70 دولاراً للبرميل الذي بلغه في اليوم السابق، لكن عقود الخامين الرئيسين للنفط تتجه صوب تحقيق مكاسب على أساس أسبوعي، نظراً لتصاعد المخاطر الجيوسياسية.

    وانخفضت العقود الآجلة لـ«خام برنت» 16 سنتاً إلى 69.24 دولاراً للبرميل، بعد أن لامست 70.03 دولاراً في الجلسة السابقة، وهو أعلى مستوى منذ 12 نوفمبر 2018.

    وهبط «خام غرب تكساس الوسيط الأميركي» أربعة سنتات للبرميل إلى 62.06 دولاراً، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ السابع من نوفمبر 2018 عند 62.99 دولاراً الأربعاء الماضي.

    ويتجه خاما «برنت» و«غرب تكساس الوسيط» صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني والخامس على الترتيب، في وقت تضغط فيه المخاوف من تأثر استهلاك الوقود سلباً، بفعل تباطؤ الاقتصاد، على الأسعار.

    وتقترب الولايات المتحدة والصين، أكبر اقتصادين في العالم، من إنهاء محتمل لنزاعهما التجاري، على الرغم من استمرار بعض العراقيل.

    وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أول من أمس، إن الجانبين «يقتربان جداً من إبرام صفقة»، على الرغم من أن الولايات المتحدة تظل مترددة في رفع رسوم جمركية فرضتها على سلع صينية بقيمة 250 مليار دولار تطلب الصين إزالتها.

    وعلى جانب آخر، قال «كومرتس بنك» في مذكرة له إن أي تعطيلات محتملة لإنتاج النفط في ليبيا ستزيد بشكل ملحوظ الضغط على السعودية، لتعزيز إمدادات النفط مجدداً، مثلما فعلت في الخريف.

    وكانت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، ومنتجون حلفاء لها مثل روسيا، اتفقوا على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً العام الجاري لدعم الأسعار.


    أي تعطيلات محتملة لإنتاج النفط في ليبيا ستزيد الضغط على السعودية لتعزيز إمدادات النفط

    طباعة