مساحة حرة

قطاع التسجيل ومؤشر التنافسية العالمية

أصبح نموذج دبي العقاري، نموذجاً يحتذى به في العديد من مدن المنطقة، وهذا ليس من فراغ، بل لأن دبي قطعت أشواطاً كبيرة في تطور البنية التنظيمية للكثير من الأنشطة داخل القطاع العقاري، ما أهلها لتحقيق مستويات جيدة على مؤشر التنافسية العالمية التابع للبنك الدولي، إذ حصل قطاع التسجيل العقاري على المركز السابع ضمن المؤشرات الفرعية الخاصة بتصنيف مدينة دبي على هذا المؤشر، وهو ما يعتبر إنجازاً كبيراً لهذا القطاع.

ولايزال قطاع التسجيل العقاري في مسيرة التميز، إذ يركز على تبني آليات جديدة تعتمد الذكاء الاصطناعي. ولذلك، نعلن اليوم من خلال هذه الزاوية، أن مركز استقبال المتعاملين في «أراضي دبي» سيتحول خلال فترة قريبة إلى مركز لتدريب المتعاملين على الخدمات والتطبيقات الذكية، وذلك ضمن استراتيجية الدائرة الرامية إلى التحول الكامل نحو الأتمتة، حيث من المخطط أن يتوقف مركز خدمة المتعاملين نهائياً عن استقبالهم إلا بغرض التدريب والتعليم على أنظمة الدائرة الجديدة.

وأعتبر أن من أبرز العوامل التي وضعت القطاع العقاري في دبي ضمن هذه المراتب المتقدمة، هو الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي رسمت مستقبل المدينة ليس على المدى القريب والمنظور، وإنما على مدى عقود تمتد إلى 50 عاماً، فدبي تنفرد بنموذج تنافسي مبدع تقوده رؤية مستقبلية ثاقبة مبنية على استشراف المستقبل، بل وصنعه.

وقد أخذت «أراضي دبي» هذه الرؤية حافزاً لها لتطبيق المزيد من الأتمتة، فمنذ إعلان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، استراتيجية دبي للتعاملات الرقمية «بلوك تشين» في أكتوبر 2016، عملت كوادر دائرة الأراضي والأملاك في دبي على إنشاء قاعدة بيانات ذكية وآمنة تجمع كل العقود العقارية، لتكون أول دائرة حكومية في العالم تطبق جميع تعاملاتها عبر شبكة «بلوك تشين»، وهو ما يحسب للدائرة في أخذ السبق في هذا المجال.

وفضلاً عن تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي، فقد طبقت الدائرة واحدة من أهم الاستراتيجيات التي أثبتت نجاحها، وهي تعهيد الخدمات العقارية، بما فيها خدمات التسجيل العقاري، إذ تم تعهيد معظم هذه الخدمات إلى شركاء في القطاع الخاص، وهو ما انعكس بنتائج إيجابية على المتعاملين في القطاع العقاري.

ولا بد من التأكيد أن دائرة الأراضي والأملاك في دبي تبحث باستمرار عن أفضل ما توصلت إليه التكنولوجيا من حلول متقدمة في جميع القطاعات، خصوصاً قطاع التسجيل، وبما يصب في مصلحة جميع الأطراف المتعاقدة، عبر تطبيق الذكاء الاصطناعي وتقنيات «بلوك تشين»، فالقطاع العقاري في دبي تمكن من الاستحواذ على شهرة عالمية.

وأخيراً، فإن أجواء الثقة والشفافية التي تعمل الدائرة على نشرها وترسيخها بين كل الأطراف ذات الصلة تعتبر عوامل مهمة في تأدية القطاع العقاري لدوره ضمن القطاعات الاقتصادية في دبي.

المدير التنفيذي لقطاع التسجيل العقاري والخدمات العقارية دائرة الأراضي والأملاك في دبي

طباعة