شركات صرافة: بنسب زيادة وصلت إلى 15% خلال الربع الأول

نمو التحويلات المالية وتغيير العملات بتأثير السياحة وقوة الدرهم

التحويلات إلى أوروبا شهدت زيادة في اليورو واستقراراً للإسترليني. أرشيفية

قال مسؤولون في شركات صرافة، إن نشاط التحويلات المالية وتغيير العملات، شهد نمواً بنسب وصلت إلى 15% خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، أن ذلك يعود بشكل رئيس إلى نشاط حركة السياحة في الدولة عموماً، إضافة إلى قوة الدرهم مقابل العملات الأخرى.

زيادة واضحة

وتفصيلاً، قال المدير الإقليمي لشركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة عبدالكريم الكايد، إن التحويلات المالية خلال الربع الأول من العام الجاري شهدت زيادة، خصوصاً إلى دول شرق آسيا مثل الهند وباكستان.

وأوضح أن حجم التحويلات زاد بنسبة 10%، فيما ارتفع حجم تغيير العملة بنسبة راوحت بين 10 و15%، مشيراً إلى أن عدد عمليات تغيير العملة للأفراد ارتفع بنسبة 6 إلى 10%، عازياً ذلك إلى زيادة النشاط السياحي في دبي والدولة عموماً.

وأضاف أنه كانت هناك زيادة واضحة للتحويلات المالية إلى مصر، سواء الحوالات البنكية أو السريعة، إذ بلغت نسبتها خلال الربع الأول من عام 2019، نحو 20% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2018، كما زادت التحويلات المالية إلى الأردن على نحو ملحوظ.

تذبذب

وذكر الكايد أن عدد الحوالات المالية الكبيرة إلى الهند شهد تراجعاً، بسبب التذبذب في سعر صرف الروبية الهندية خلال الربع الأول من العام الجاري، في ضوء التوترات التي شهدها البلد مع جاره باكستان.

وبين أن التحويلات إلى أوروبا تفاوتت، ففي الوقت الذي استقرت التحويلات المالية بالجنيه الإسترليني، نظراً للتذبذب الحاد الذي تشهده العملة الإنجليزية في ظل التطورات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، زادت التحويلات باليورو بنسبة وصلت إلى 15% خلال الربع الأول.

مؤشرات

من جهته، قال مساعد المدير العام رئيس العمليات في شركة الأنصاري للصرافة، علي النجار، إن المؤشرات الأولية للربع الأول من العام الجاري تشير إلى زيادة في التحويلات المالية، وتغيير العملة بنسب تراوح بين 3 و5%.

وتوقع النجار معدلات نمو تراوح بين 5 و10% خلال الربع الثاني من العام، لتزامنها مع فترة الأعياد وشهر رمضان وبداية موسم الإجازات.

بدوره، قال رئيس شركة الفردان للصرافة، أسامة آل رحمة، إن هناك مؤشرات تدل على أن التحويلات المالية، وتحويل العملة خلال الربع الأول من العام الجاري، ارتفعت بنسب تزيد على 5%، لاسيما بعد نمو التعاملات بنسبة 5% خلال أول شهرين من العام، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وأوضح أن السبب الرئيس في ارتفاع التحويلات المالية إلى الخارج، قوة الدرهم مقابل بقية العملات الأخرى.

وأضاف آل رحمة أن الهنود حافظوا على المركز الأول بين مواطني الدول الأكثر تحويلاً، تلاهم الباكستانيون، ثم الفلبينيون.

طفرة في التعاملات

قال رئيس شركة البدر للصرافة، عادل خوري، إن نشاط التحويلات المالية وتغيير العملة في الشركة كان مستقراً خلال الربع الأول من العام الجاري.

وتوقع أن يشهد الربع الثالث من العام طفرة في التعاملات، في ظل اقتراب موعد افتتاح معرض «إكسبو 2020 دبي»، مشيراً إلى أن هذا الأمر سيسهم بشكل كبير في تنشيط سوق الصرافة في الإمارات، كما أن النشاط الاقتصادي الذي سيتبع هذا المعرض سيؤدي إلى استدامة نشاط شركات الصرافة.

طباعة