وكالات: جرّاء ازدياد الإشغال على الرحلات الجوية تزامناً مع عطلة الربيع للمدارس

42 % ارتفاعاً في أسعار تذاكر السفر إلى 3 وجهات عربية

الأسعار الحالية لحجوزات السفر والمؤشرات عموماً تعكس الطلب الكبير على السفر. أرشيفية

كشف مسح أجرته «الإمارات اليوم»، أمس، ارتفاع متوسط أسعار تذاكر السفر للرحلات المباشرة في 29 مارس الجاري «ذهاب» و13 أبريل المقبل «إياب» بنسبة 42%، مقارنة بمتوسط الأسعار في منتصف مارس 2019، إلى وجهات القاهرة وبيروت وعمّان، وذلك تزامناً مع عطلة الربيع للمدارس التي تبدأ رسمياً الأحد المقبل.

وأكد مديرون وعاملون في شركات وكالات سفر، أن أسعار تذاكر السفر بالنسبة للحجوزات الأخيرة لعطلة الربيع إلى الوجهات العربية الثلاث، سجلت ارتفاعات كبيرة مع لجوء شركات الطيران إلى رفع الأسعار جراء ازدياد معدل الإشغال على الرحلات الجوية.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم»، أن تركّز الحجوزات خلال فترة محددة مع بداية ونهاية العطلة زاد من حجم الضغط على الأسعار، مشيرين إلى أن مستوى الأسعار الحالية أعلى بكثير مقارنة بمعدلاتها الطبيعية بعيداً عن أوقات الذروة.

ارتفاعات

وتفصيلاً، أظهر مسح أجرته «الإمارات اليوم»، أمس، ارتفاع متوسط أسعار تذاكر السفر للرحلات المباشرة في 29 مارس الجاري «ذهاب» و13 أبريل المقبل «إياب» بنسبة بلغت 42%، مقارنة بمتوسط الأسعار في منتصف مارس 2019.

ووصل متوسط الأسعار للرحلات المباشرة على مواقع الحجز الشبكي، خلال الفترة بين 29 مارس و13 أبريل المقبل، إلى القاهرة، إلى نحو 3500 درهم، فيما بلغ المتوسط نحو 3300 درهم إلى بيروت و3150 درهماً إلى عمان، علماً أن المقاعد قد تكون محدودة للغاية.

طلب كبير

إلى ذلك، قال المدير العام لشركة «أصايل للسياحة»، رياض الفيصل، إن أسعار تذاكر السفر للرحلات المباشرة وغير المباشرة من السوق المحلية إلى الوجهات العربية، خلال عطلة الربيع للمدارس التي تبدأ رسمياً الأحد المقبل ولمدة أسبوعين، ارتفعت بنسب كبيرة خلال الفترة الماضية في ظل الطلب القوي، متوقعاً أن ترتفع الأسعار أكثر خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف الفيصل أن الوجهات العربية، مثل القاهرة وبيروت وعمان، تلقى طلباً كبيراً خلال أوقات الإجازات والعطل الرسمية، مشيراً إلى أن مستوى الأسعار الحالية أعلى بكثير مقارنة بمعدلاتها الطبيعية بعيداً عن أوقات الذروة.

وبيّن أن شركات الطيران لجأت إلى رفع الأسعار بشكل تصاعدي مع ازدياد معدل الإشغال على الرحلات الجوية، حيث إن الأسعار مرتبطة بالطلب والعرض.

وأوضح الفيصل أن رحلات العودة تشكل ضغطاً كبيراً على الأسعار جراء الطلب الذي يتركز خلال فترة محددة تنتهي مع بدء المدارس وانتهاء عطلة الربيع.

موسم مهم

من جهته، قال المدير العام لـ«مجموعة البادي للسفريات»، محمد الصاوي، إن الأسعار الحالية لحجوزات السفر والمؤشرات عموماً تعكس الطلب الكبير على السفر، خصوصاً إلى القاهرة وبيروت وعمان، مشيراً إلى أن أسعار الحجوزات التي تتم في الأيام الأخيرة قبل موعد السفر تتضاعف، وقد تتخطى نسبة 100% مقارنة بمستوياتها قبل السفر بفترة طويلة.

وأضاف الصاوي أن عطلة الربيع للمدارس موسم مهم للسفر بالنسبة لشركات الطيران مع ازدياد الطلب على السفر بمعدلات كبيرة، مبيناً أن الضغط عادة ما يتركز على الرحلات في المحطات الإقليمية بالمنطقة مع توجه المقيمين في الإمارات لزيارة بلدانهم، إلى جانب معدلات طلب أقل إلى المحطات السياحية حول العالم.

قفزة

بدوره، قال رئيس شركة «العابدي» القابضة للسياحة والسفر، سعيد العابدي، إن أسعار تذاكر السفر بالنسبة لحجوزات عطلة الربيع بدأت بالارتفاع تدريجياً وبنسب محدودة قبل فترة طويلة، لكنها تقفز بنسب كبيرة في الأيام القليلة التي تسبق إجازة الربيع، موضحاً أن توقيت اختيار الرحلة، سواء كانت ذهاباً أم إياباً، له الدور الأبرز في سعر تذكرة السفر، كما أن المواعيد المرنة لها فائدة كبيرة لتقليص الكلفة.

وذكر أن المؤشرات تظهر وجود طلب على المحطات الإقليمية، فضلاً عن وجهات سياحية عالمية، لافتاً إلى أن ارتفاع أسعار التذاكر خلال مواسم السفر أمر اعتيادي، لكن أفضل طريقة لتفادي التكاليف الكبيرة هو الحجز المبكر.

وأضاف العابدي أن تركّز الحجوزات خلال فترة محددة في بداية ونهاية عطلة الربيع زاد من حجم الضغط على الأسعار، مشيراً إلى أن العطلة أسهمت في ارتفاع الطلب على السفر إلى مختلف الوجهات، غير أن الطلب على السياحة يتركز في وجهات شرق آسيا، إضافة إلى محطات سياحية في أوروبا.


3500

درهم متوسط

الأسعار للرحلات

المباشرة إلى القاهرة.

طباعة