شهد والمستشار النمساوي توقيع اتفاقات استثمار بين «أدنوك» و«أو.إم.في» و«بورياليس»

محمد بن زايد يؤكد تعزيز نهج الشراكات الاستراتيجية مع الدول الصديقة

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات حريصة دوماً على تعزيز نهج الشراكات الاستراتيجية مع البلدان الصديقة، بما يسهم في الدفع قدماً بتبادل المعرفة والخبرات والتكنولوجيا المتطورة، وتوثيق التعاون والاستثمارات المشتركة لضمان النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام.

وشهد سموه، والمستشار النمساوي سيباستيان كورتز، أمس، مراسم توقيع اتفاقات إطارية بين شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وكل من شركتَي «أو.إم.في» و«بورياليس» النمساويتين، وذلك لاستكشاف فرص تعزيز الشراكات الاستراتيجية والاستثمار والتعاون في مجال الطاقة والبتروكيماويات.

وحضر توقيع الاتفاقات سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخة حصة بنت محمد بن زايد آل نهيان.

لقاء مشترك

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمستشار النمساوي، بحثا علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع دولة الإمارات والنمسا، وسبل تنميتها في المجالات كافة، بما يحقق مصالحهما المشتركة.

ورحب سموه، خلال اللقاء الذي جرى في أبوظبي، بمستشار النمسا، وأعرب عن اعتزازه بعلاقات الصداقة المتميزة التي تجمع دولة الإمارات وبلاده، متطلعاً سموه إلى أن تسهم زيارته في دعم علاقات البلدين، والمضي بها إلى آفاق أرحب على المستويات كافة.

واستعرض سموه والمستشار النمساوي جوانب التعاون الثنائي والعمل المشترك في عدد من المجالات، لاسيما الاستثمارية والاقتصادية والثقافية، وتبادلا وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية وتطورات الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط.

من جانبه، أعرب المستشار النمساوي عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، مؤكداً أن بلاده تولي اهتماماً خاصاً لترسيخ وتطوير علاقاتها مع الإمارات التي تعد نموذجاً تنموياً حضارياً، ومركزاً اقتصادياً مهماً، وملتقى للحضارات والثقافات.

تمكين «أدنوك»

إلى ذلك، قال وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: إنه «تماشياً مع توجيهات القيادة بتعزيز نهج الشراكة والتعاون، فإن هذه الاتفاقات تسهم في توثيق شراكتنا الاستراتيجية مع (أو.إم.في)، التي تشمل أعمالنا في مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز كافة».

وأضاف: «تتيح هذه الشراكة الاستفادة من الخبرات العالمية، والتكنولوجيا المتقدمة التي تمتلكها (أو.إم.في)، وتسهم في تمكين (أدنوك) من تحقيق قيمة إضافية من إنتاج أبوظبي من النفط الخام، وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي، من خلال الاستفادة من النمو في الطلب العالمي على البتروكيماويات، في سعيها لتسريع وتيرة تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي».

وتابع الجابر: «تماشياً مع خطط (أدنوك) للتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات من خلال استقطاب وتنفيذ استثمارات تسهم في زيادة القيمة والعائد الاقتصادي من مواردنا الحالية، وتأمين وصول محفظة منتجاتنا المتنامية إلى الأسواق بصورة أكثر فاعلية، ستسهم شراكتنا الاستراتيجية مع (بورياليس) في تأسيس مزيد من فرص النمو بما يعود بالنفع على الطرفين، وبما يضمن ترسيخ مكانة (أدنوك)، وتعزيز قدرتها على تلبية الطلب المتزايد على مجموعة متنوعة من المنتجات المكررة والبتروكيماوية ذات القيمة العالية».

إعادة التدوير

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة «أو.إم.في»، الدكتور راينير سيلي، إن هذه الاتفاقات تؤكد التزام «أو.إم.في» بالشراكة الاستراتيجية مع «أدنوك»، واستعدادها لتقديم الخبرة بما يسهم في تحقيق قيمة إضافية.

وأضاف: «تتماشى هذه الخطوة مع استراتيجيتنا التي تهدف إلى النمو والتوسع في كل مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز، وتعزيز أعمالنا في مجال البتروكيماويات، إضافة إلى الإسهام في خفض ثاني أكسيد الكربون من خلال تطبيق تقنية Reoil لإعادة تدوير البلاستيك، التي تقوم على مفهوم اقتصاد إعادة التدوير».

حلول مبتكرة

إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لشركة «بورياليس»، ألفريد ستيرن، إن هذه الاتفاقية تهدف إلى تعزيز جهود توفير القيمة من خلال الابتكار، وذلك بالبناء على النجاحات التي حققتها (بروج)، متوقعاً أن يشهد الطلب على الحلول المبتكرة من منتجات الـ«بولي أوليفينات» عالية القيمة ارتفاعاً مستمراً، نتيجة للنمو المستدام في منطقة آسيا والشرق الأوسط.

وأوضح أن الاتفاقية تهدف إلى توفير التقنيات المتطورة والخبرة السوقية التي تمتلكها «بورياليس»، ما يسهم في تعزيز وتطوير الشراكة الناجحة مع «أدنوك».

وتابع: «من خلال شراكة طويلة الأمد مع دولة الإمارات، توجت (بورياليس) و(أدنوك) هذه الشراكة بتأسيس شركة (بروج) المشروع المشترك الناجح بينهما، ونتطلع إلى استكشاف مزيد من فرص تعزيز القيمة، وذلك من خلال البناء على تعاوننا الناجح مع الشريك الموثوق (أدنوك)، في مجال صناعة الـ(بولي أوليفينات)، لخدمة المتعاملين في أنحاء العالم».


مضمون الاتفاقات

ستتعاون «أدنوك» و«أو.إم.في»، وفقاً للاتفاقية الأولى، في تقييم فرص جديدة لتوسعة شراكاتهما الحالية في مجال مشروعات البتروكيماويات، وتبادل المعرفة والخبرات في مجال تطوير وتحقيق التكامل في مجال التكرير والبتروكيماويات. وستقيم الشركتان فرص التعاون بينهما لدعم تسويق إنتاجهما من البتروكيماويات.

وتنص الاتفاقية الثانية على تعاون «أدنوك» و«أو.إم.في» في استكشاف فرص استخدام تقنية «Reoil» لإعادة تدوير البلاستيك في «مجمع الرويس» للتكرير والبتروكيماويات، التابع لـ«أدنوك» في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي.

وتستخدم تقنية «Reoil» من «أو.إم.في» في إنتاج وقود نفطي اصطناعي من إعادة تدوير البلاستيك المستخدم.

وبموجب الاتفاقية الثالثة، ستتعاون «أدنوك» و«بورياليس» في استكشاف فرص النمو المحتملة في كل مجالات صناعة «بولي أوليفينات» في الأسواق الرئيسة، وذلك بالبناء على مقومات النجاح والقوة التي تمتلكها، والتي أسهمت في نمو وتطور شركة «بروج»، المشروع المشترك بين «أدنوك» و«بورياليس»، خلال الأعوام الـ20 الماضية، لدعم نمو المتعاملين في الأسواق الرئيسة من خلال تبني حلول مبتكرة لتعزيز القيمة.

 

طباعة