مساهمو «أبوظبي التجاري» و«الاتحاد الوطني» يقرون الاندماج

أقر مساهمو بنكي «أبوظبي التجاري» و«الاتحاد الوطني»، خلال اجتماعي الجمعية العمومية، أمس، الاندماج تحت مظلة كيان واحد، ومن ثم الاستحواذ على «مصرف الهلال» لتأسيس ثالث أكبر بنك في الدولة من حيث الأصول.

وصادقت الجمعية العمومية لبنك «أبوظبي التجاري» على توزيع أرباح نقدية للمساهمين بنسبة 46% من رأس المال، ما يعادل 46 فلساً للسهم الواحد، وبقيمة إجمالية 2.391 مليار درهم، فيما وافقت عمومية «الاتحاد الوطني» على توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 20% من رأس المال، بما يعادل 20 فلساً للسهم، بإجمالي 550.3 مليون درهم، ليصل إجمالي توزيعات البنكين إلى 2.94 مليار درهم عن عام 2018.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، رئيس مجلس إدارة بنك الاتحاد الوطني، إن قرار الاندماج ستنتج عنه مؤسسة مالية رائدة وأكثر قدرة على دعم الاقتصاد.

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة «أبوظبي التجاري»، عيسى محمد السويدي، خلال اجتماع الجمعية العمومية، إن البنك حقق أداءً جيداً خلال العام الماضي، رغم التغيّرات الكثيرة التي شهدها العقد الماضي، سواء على مستوى القطاع المصرفي بشكل عام أو على مستوى بنك أبوظبي التجاري بشكل خاص.

وذكر السويدي أنه بعد الموافقة على عملية الاندماج خلال اجتماع الجمعية العمومية، سيتم تعيين مجلس إدارة جديد للبنك، وستقع على عاتقه مسؤولية الجمع بين أفضل المقومات والمزايا التي تتمتّع بها المؤسستان عند اندماجهما.

ووافقت الجمعية العمومية للبنكين على عملية الاندماج المقترحة بطريق الضم، من خلال إصدار 0.5966 سهم جديد من أسهم بنك أبوظبي التجاري، مقابل كل سهم من أسهم بنك الاتحاد الوطني.

 

طباعة