المزروعي: رسالة الإمارات تقديم نموذج متكامل ومستدام للطاقة لا يؤثر في البيئة

100 مخترع ومبتكر في «مؤتمر الطاقة العالمي» سبتمبر المقبل

المزروعي استعرض برنامح مؤتمر الطاقة العالمي الذي يقام تحت شعار «الطاقة من أجل الازدهار». من المصدر

أكد وزير الطاقة والصناعة رئيس «مؤتمر الطاقة العالمي» الـ24، سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، حرص اللجنة التنظيمية للمؤتمر على تقديم النسخة الأكثر فاعلية في تاريخ المؤتمر.

واستعرض، في لقاء إعلامي أمس، فعاليات المؤتمر المقرر عقده في سبتمبر المقبل، بمشاركة 100 مبتكر ومخترع، ومشاركة أكثر من 160 متحدثاً رفيع المستوى، و70 وزيراً، مشدداً على أن لدى دولة الإمارات رسالة تقدمها للعالم من خلال المؤتمر، وهي تقديم نموذج متكامل ومستدام للطاقة لا يؤثر في البيئة.

وتفصيلاً، أكد المزروعي، عزم دولة الإمارات على تتويج دورها المتزايد وقيادة الجهود العالمية للتصدي لتحديات الطاقة، ورسم ملامح مستقبل أكثر ازدهاراً لقطاع الطاقة، وذلك مع استضافة فعاليات المؤتمر، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، خلال الفترة من التاسع إلى 12 سبتمبر المقبل، مشدداً على حرص اللجنة التنظيمية للمؤتمر على تقديم النسخة الأكثر فاعلية في تاريخ المؤتمر، وتكوين تأثير مستدام يواكب رؤية قيادة الدولة الرامية إلى ترسيخ مكانة الدولة كلاعب أساسي في مشهد الطاقة العالمي.

وكشف، خلال لقاء إعلامي أمس، أن مؤتمر الطاقة العالمي الـ24، الذي يعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الوسط، وتستضيفه العاصمة أبوظبي يجمع ضمن فعالياته 100 مبتكر ومخترع، مؤكداً أن لدى دولة الإمارات رسالة تقدمها للعالم من خلال المؤتمر، وهي تقديم نموذج متكامل ومستدام للطاقة لا يؤثر في البيئة.

واستعرض المزروعي برنامج المؤتمر، الذي يقام تحت شعار «الطاقة من أجل الازدهار»، لافتاً إلى أن أبوظبي ستحتضن خلال المؤتمر أبرز الجهات الفاعلة عالمياً من مختلف قطاعات الطاقة، بما في ذلك قادة الحكومات والقطاع من قارتي آسيا وإفريقيا، والمستثمرون ورواد الأعمال والمبتكرون والخبراء والطلاب.

وتوقع مشاركة أكثر من 160 متحدثاً رفيع المستوى، وأكثر من 70 وزيراً، لمناقشة جميع التحديات والفرص التي يواجهها العالم.

وسيشهد اليوم الثاني للمؤتمر مشاركة 40 وفداً وزارياً آسيوياً، في الدورة الثامنة لاجتماع الطاولة المستديرة لوزراء الطاقة بدول آسيا.

إلى ذلك، قال المزروعي إن توازن سوق النفط ينتظر أن يتحقق خلال الأشهر المقبلة، بفضل التزام أعضاء منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، والمنتجين من خارجها، باتفاق خفض الإنتاج، لامتصاص وفرة المعروض في السوق، مؤكداً استعداد المنظمة لعكس استراتيجيتها بزيادة الإنتاج، في حال تطلب الأمر ذلك.

وأضاف أن إنتاج النفط الصخري أثر في الجميع بما فيهم المنتجون له أنفسهم، مشيراً أن مسوّدة استمرار التعاون بين «أوبك» والمنتجين من خارجها جاهزة للتوقيع، بعد أن أبدت كل دولة تعقيبها عليها.

وفي موضوع آخر، أكد المزروعي أنه لا تغيير في المواعيد المعلنة من قبل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، لتشغيل محطة الطاقة النووية، موضحاً أن أي قرار بهذا الشأن لابد أن يصدر من المؤسسة نفسها.

أول دولة عربية

يعد مؤتمر الطاقة العالمي، الذي يعقد كل ثلاث سنوات، أكبر تجمّع معني بالطاقة في العالم وأكثرها تأثيراً، وتعتبر هذه الدورة الأولى التي تتم فيها استضافة المؤتمر في مدينة من منطقة الشرق الأوسط، فيما ستكون دولة الإمارات أول دولة في منظمة «أوبك»، وأول دولة عربية تستضيف المؤتمر طوال تاريخه، الذي يمتد إلى 94 عاماً.

طباعة