مساحة حرة

الرهن العقاري الإلكتروني

منذ بداية ستينات القرن الماضي، كان تسجيل ملكية العقارات في دائرة الأراضي يتم بطريقة يدوية بحتة، إلا أنه بحلول عام 1997 كانت هناك نقطة تحول غيرت من عمل الدائرة، إذ تزامنت هذه الفترة مع إطلاق جوائز دبي للتميز، التي كانت شرارة الانطلاق نحو التميز والتطور المستمر. ووضعت الدائرة بإداراتها الحالية تحدياً يهدف إلى زياد مساحة الأتمتة في معاملاتها، بدأتها بخفض محدود في المعاملات الورقية وعدد المراجعين، وصولاً إلى تقنيات «بلوك تشين»، وإنجاز خفض المراجعين بنسبة وصلت إلى 80%، وهي النسبة التي حددتها حكومة دبي للدوائر الحكومية، ضمن الاستراتيجية الهادفة نحو المدينة الأكثر ذكاء في العالم، وهو إنجاز تم الوصول إليه قبل موعده.

أصبحت الدائرة منذ ذلك التاريخ، ووصولاً حتى يومنا الحالي، تهدف إلى تجنيب استخدام الوسيط الورقي في معاملاتها، وخير شاهد على نجاح هذه الاستراتيجية، فوزها بجائزة دولية من الولايات المتحدة في إطار المعاملات نفسها.

واتساقاً مع استراتيجية الأتمتة، أطلقت الدائرة العديد من المبادرات التي تعتمد الذكاء الاصطناعي، وتسخّر التقنيات الجديدة مثل «بلوك تشين»، التي تعتمد عليها الدائرة بشكل أساسي في إتمام جميع معاملاتها عبرها، إذ تعتبر «أراضي دبي» من الدوائر الأولى التي أولت اهتماما كبيراً بهذه التقنية، حيث تم إدخالها في معاملات البيع والشراء عن بُعد، عبر منصاتها الذكية.

ومن أهم المبادرات التي ستطلقها الدائرة في هذا الجانب، مبادرة الرهن الإلكتروني التي يكتب عنها للمرة الأولى في هذه الزاوية، وسيتم إطلاقها رسمياً في أبريل المقبل، وتقوم على إتمام عملية الرهن العقاري بين الأطراف ذات العلاقة بشكل كامل عبر الذكاء الاصطناعي.

وتعتبر منصة «دبي ريست»، أو التصرف العقاري الذاتي، من مبادرات دائرة الأراضي والأملاك في دبي، وهي تطبيق يتيح للمتعامل أن يبيع أو أن يشتري العقار عبر النظام. وطورت «أراضي دبي» هذا المشروع ليكون أول سوق رقمية للعقارات في دبي، تتيح للمستثمر والمالك اتخاذ قرارات التصرفات العقارية عبر مجموعة متكاملة من الإجراءات الرقمية، من دون الحاجة إلى مستندات ورقية.

وإضافة إلى «دبي ريست»، هناك عدد من التطبيقات الأخرى للدائرة، ومنها تطبيق «تقييمي»، والحلّة الجديدة من تطبيقَي «وسطاء دبي» و«إيجاري». ويعتبر تطبيق «تقييمي»، منصة ذكية توفرها الدائرة لجذب المتعاملين والمقيمين في منصة واحدة، وتمكن الملّاك من عرض تفاصيل شركات التقييم المعتمدة من الدائرة، ثم اختيار الشركة وتقديم طلب تقييم العقار من التطبيق مباشرة.

ومن أهم التطبيقات التي أطلقتها الدائرة، بالتعاون مع مركز فض المنازعات الإيجارية بدبي، ذراعها القضائية، الصحيفة الإيجارية التي تعد أحد التطبيقات المبتكرة، ويتم من خلالها عرض معلومات طرفي العلاقة الإيجارية (المالك والمستأجر) لبعضهما بعضاً، عبر نظام مربوط بقاعدة بيانات في المركز، وذلك بعد استئذان النظام من الطرفين، وهو ما يسهم في ضبط السوق الإيجارية بدبي.

وفي الختام، نتذكر كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي تشير إلى أن «مسيرة التنمية لن تحقق قفزات كبيرة من دون تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي الحديثة».


نائب المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي

طباعة