إرشادات ونصائح للتخلص من «الديون السيئة»

تعرف الديون السيئة بتلك التي لن تحقق عائداً على الاستثمارات، مثل المنتجات الكمالية الباهظة الثمن، أو من النوع الذي يستنزف الثروة، على عكس الديون بغرض الاستثمار في التعليم أو شراء منزل.

وقدمت شركات متخصصة في الاستشارات المالية مجموعة نصائح للتخلص من هذه الديون، مشيرة إلى أن التسبب في إضافة مزيد من الديون أثناء سدادها لن يحقق الكثير من التقدم، لذلك ينبغي التقليل من الإغراءات عن طريق خفض بطاقات الائتمان، أو حتى تجميد الائتمان، مشددة على ضرورة زيادة حجم الدفعات الشهرية، إذ إن الالتزام بدفع الحد الأدنى منها، يستغرق وقتاً أطول وكلفة أكبر للتخلص منها.

وبينت هذه الشركات أن لعملية تسريع السداد أهمية كبيرة، إذ إنه بحلول الوقت الذي يتم فيه سداد الرصيد النهائي مع دفعات الحد الأدنى، ربما يدفع الفرد ضعفاً أو حتى ثلاثة أضعاف ما دفعه في البداية.

وأكدت أنه يمكن الالتزام بدفع الحد الأدنى على بطاقات الائتمان، عندما يكون لدى المتعامل استراتيجية تتمثل في إجراء دفعة كبيرة على إحدى بطاقات الائتمان ذات الفائدة المرتفعة، مشيرة إلى أن أسعار الفائدة المرتفعة تبقي المتعاملين مديونين لفترة أطول، لأن الكثير من المدفوعات تذهب نحو رسوم الفائدة الشهرية، بعيداً عن الرصيد الفعلي الذي ينبغي التركيز عليه.

وشدّدت على أهمية إنشاء ميزانية شهرية لإدارة الأموال بشكل أفضل، ويمكن لهذه الميزانية أن تساعد في معرفة كيفية خفض بعض النفقات، واستخدام هذه الأموال للديون بطريقة فعالة، لافتة إلى أن إنشاء قائمة بالديون وترتيبها وفقاً لكلفة كل واحدة منها، يُعد من الخيارات المهمة لمعرفة كيفية التعامل معها، مع الاستعانة بتقويم شهري يوضح الالتزامات الواجب سدادها في بداية كل شهر، وإذا كان معدل الفائدة على بعض الديون المحددة مرتفعاً، فإنه يمكن النظر في خيارات أخرى لإعادة التمويل، شريطة الحصول على معدلات فائدة منخفضة، وتسهيلات في آليات الدفع.

وأوضحت أن الخطوة الأهم هي إيجاد مخطط للسداد، على أن يكون جزءاً لا يتجزأ من الميزانية الشهرية ضمن الإطار الزمني المناسب.

طباعة