«دبي المالي العالمي» يصعد 3 مراكز إلى المرتبة 12 عالمياً

قال محافظ مركز دبي المالي العالمي، عيسى كاظم، إن المركز ارتفع ترتيبه على مؤشر المراكز المالية العالمية من المرتبة 15 إلى المرتبة 12 عالمياً، وهو أعلى ترتيب يحصل عليه المركز منذ تدشينه، مشيراً إلى أن هذا الترتيب يؤكد النجاح الاستثنائي والأداء القياسي الذي سجله خلال العام الماضي.

وأظهرت بيانات المؤشر الصادرة أمس، التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، أن دولة الإمارات تصدرت دول منطقة الشرق الأوسط في المؤشر، في ما جاء مركز كازبلانكا في المرتبة الثانية على مستوى دول منطقة الشرق الأوسط والمرتبة 22 عالمياً.

وأضاف كاظم في كلمته أمس، أمام الدورة الثانية من «المنتدى المالي العالمي» أن حجم قطاع إدارة الثروات والأصول في مركز دبي المالي العالمي يبلغ حالياً 424 مليار دولار، وهو ما يعادل تقريباً 30% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة.

وتابع: «يعتمد ازدهار صناعة الخدمات المالية في أي مكان على قوة قطاع إدارة الثروات والأصول، وفي دبي يلعب هذا القطاع دوراً مهماً في استقطاب الشركات الجديدة إلى الإمارة، وتعزيز نسبة مساهمة القطاع المالي ككل في ناتجها المحلي الإجمالي، إذ ارتفعت من 3% إلى 3.9%، ما يمثل زيادة بنسبة 30% على مدى السنوات الخمس الماضية».

وأكد أن هذا الزخم الاستثنائي يمثل إحدى ثمار التحسينات التي تم إدخالها على بيئة عمل المركز بما في ذلك تعديلات القوانين والتشريعات، بهدف دعم نمو الشركاء.

إلى ذلك، شهد المنتدى تعيين شركتي «ميدل إيست فينتشر بارتنرز» و«ومضة كابيتال» لإدارة 10 ملايين دولار من إجمالي قيمة صندوق التكنولوجيا المالية التابع لمركز دبي المالي العالمي.

ويهدف الصندوق إلى تسريع وتيرة تطوير التكنولوجيا المالية في المنطقة، من خلال الاستثمار في الشركات الناشئة بدءاً من مرحلة التأسيس وحتى مرحلة النمو.

وشهد المنتدى توقيع عدد من الاتفاقات الهادفة إلى دفع عجلة النمو والازدهار في مستقبل القطاع المالي، بما في ذلك توقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بهدف دعم ريادة الأعمال في دولة الإمارات.

كما أبرم برنامج «فينتك هايف» في مركز دبي المالي العالمي، مذكرات تفاهم مع مراكز تكنولوجيا مالية جديدة هي: «فينتك السعودية»، و«فينتك ديستريكت» في ميلانو، و«فينتك إسطنبول».

طباعة