مواطنون يعملون في القطاع أكدوا حرصهم على إبراز العادات والتقاليد الإماراتية

معايير موحدة لتراخيص المرشدين السياحيين في الدولة

خلال تكريم عدد من المرشدين السياحيين من بينهم مواطنون. تصوير: إريك أرازاس

أفادت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي بأنه يجري حالياً بحث وضع معايير موحدة لتراخيص المرشدين السياحيين على مستوى الدولة، بحيث تكون موحدة في جميع الإمارات، بهدف زيادة عدد المواطنين الإماراتيين العاملين في هذا المجال، وتمكينهم من القيام بجولات سياحية في مختلف إمارات الدولة، من دون التقيد بإمارة واحدة كما هي الحال حالياً.

وذكرت الدائرة، في تصريحات صحافية على هامش تكريم 28 مرشداً سياحياً من بينهم مواطنون، أنها قطعت شوطاً كبيراً في تأهيل وتدريب المواطنين في مجال الإرشاد السياحي، ما أدى إلى استقطاب أكثر من 148 إماراتياً للعمل مرشدين سياحيين في أبوظبي.

من جهتهم، قال مرشدون سياحيون إماراتيون لـ«الإمارات اليوم»، إنهم يعملون بدوام جزئي لحرصهم على إبراز العادات والتقاليد الإماراتية والإجابة عن مختلف التساؤلات المتعلقة بالمجتمع، لاقتناعهم بأنهم كإماراتيين الأقدر على القيام بذلك.

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لقطاع التسويق والاتصال بالإنابة بدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، علي الشيبة، إن الدائرة قطعت شوطاً كبيراً في تأهيل وتدريب المواطنين في مجال الإرشاد السياحي، من خلال بعض البرامج مثل «تجارب إماراتية»، ما أدى إلى استقطاب 148 إماراتياً للعمل مرشدين سياحيين في أبوظبي، ضمن أكثر من 950 مرشداً سياحياً يعملون في الإمارة.

وكشف الشيبة، في تصريحات صحافية، أمس، على هامش فعالية لتكريم 28 مرشداً سياحياً من بينهم مواطنون بمناسبة اليوم العالمي للإرشاد السياحي، أنه يجري حالياً بحث وضع معايير موحدة لتراخيص المرشدين السياحيين على مستوى الدولة، بحيث تكون موحدة في جميع الإمارات، بهدف زيادة عدد المواطنين الإماراتيين في هذا المجال، وتمكينهم من القيام بجولات سياحية في مختلف إمارات الدولة، من دون التقيد بإمارة واحدة كما هي الحال حالياً.

وأكد أن الدائرة ملتزمة بتوفير برامج مكثفة وشاملة لتدريب وترخيص المرشدين السياحيين الإماراتيين، تؤهلهم للحصول على رخصة رسمية لمزاولة مهنة الإرشاد السياحي، وتوفر لهم التدريبين النظري والعملي للعمل وفق أعلى المعايير الدولية.

ولفت الشيبة إلى أن الدائرة ستطلق قريباً منصة إلكترونية، تضم برامج تدريبية «أون لاين» للمرشدين السياحين، ودورات متخصصة في قطاعات رئيسة مثل الآثار والترفيه لتجديدها، فضلاً عن تنظيم دورات تدريبية لتقوية المهارات اللغوية عند المرشدين، مضيفاً أن الدائرة بدأت أخيراً إتاحة الحصول على تراخيص الإرشاد السياحي وتجديدها إلكترونياً للتسهيل على المرشدين في إطار الحكومة الذكية، من دون الحاجة إلى زيارة الدائرة.

إلى ذلك، قال المرشد السياحي الإماراتي، مروان العامري، لـ«الإمارات اليوم»، إنه حصل على ترخيص الإرشاد السياحي، في أبريل الماضي، بعد النجاح في برنامج تدريبي أعدته دائرة السياحة، مشيراً إلى أنه يعمل مرشداً سياحياً بدوام جزئي، لإصراره على العمل في هذه المهنة لإبراز العادات والتقاليد الإماراتية، لاقتناعه بأنه الأقدر على القيام بذلك كإماراتي. وأوضح ان الجولات السياحية التي يقوم بها تتركز في متحف اللوفر ومسجد الشيخ زايد والقرية التراثية كما تتنوع الجولات بين جنسيات عديدة مثل الأميركيين والاستراليين والالمان.

من جهته، قال المرشد السياحي الإماراتي، ناصر سبعان، إنه حصل على ترخيص للعمل مرشداً سياحياً منذ عام، بعد تخرجه في جامعة خليفة (قسم الهندسة الميكانيكية)، مضيفاً أنه فضّل العمل مرشداً سياحياً بدوام جزئي للترويج لأبوظبي وجهة سياحية رئيسة، خصوصاً أنه يعرف الكثير عن الثقافة الإماراتية، ويرى نفسه الأقدر على الإجابة عن مختلف التساؤلات المتعلقة بالمجتمع، فضلاً عن العمل على تغيير الصورة النمطية الخاطئة عن العرب لدى بعض الشعوب.

وبيّن أن معظم الجولات السياحية له تتركز في متحف اللوفر وقصر الحصن ومسجد الشيخ زايد والقرية التراثية.

بدورها، قالت المرشدة السياحية، خولة آل علي، إنها تخرجت في جامعة زايد (قسم علاقات دولية) عام 2017، وتعمل حالياً مرشدة لأنها تريد إعطاء معلومات وانطباعات صحيحة عن الإمارات وشعبها وتاريخها وثقافتها بشكل صحيح ودقيق، لافتة إلى أن معظم جولاتها مع سائحين أوربيين.

أما المرشدة السياحية، لطيفة النعيمي، فذكرت أنها تخرجت العام الماضي في جامعة الإمارات بالعين وتعمل من خلال برنامج «تجارب إماراتية» مرشدة في العين، لافتة إلى أنها تطمح إلى إنشاء منظمة صغيرة تتولى تقديم كل الخدمات للسائحين منذ وصولهم الدولة، للتعرف إلى طبيعة المجتمع الإماراتي وثقافته وتاريخه بشكل صحيح.


148

إماراتياً يعملون

مرشدين سياحيين

في أبوظبي.

طباعة