مذكرة تفاهم بين «السلع المتعدّدة» وحكومة غرب البنغال لتسهيل حركة التجارة

خلال التوقيع على مذكرة التفاهم. من المصدر

أعلن مركز دبي للسلع المتعدّدة، عن توقيع مذكرة تفاهم مع «مؤسسة التنمية الصناعية بولاية البنغال الغربية المحدودة»، التابعة لحكومة غرب البنغال.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى حشد جهود كلا الجانبين لتعزيز مستوى الوعي حول أهمية دعم الصادرات والترويج لها، وتسهيل حركة وأنشطة التجارة، وزيادة التفاعل الاستثماري، وتعزيز الترابط بين الأعمال التجارية والشركات من مختلف المناطق الجغرافية والقطاعات والصناعات.

ووقعت مذكرة التفاهم، خلال فعاليات الدورة الخامسة من «قمة البنغال العالمية للأعمال»، التي عُقدت في مدينة كولكاتا الهندية عاصمة ولاية البنغال الغربيّة.

وقالت الرئيسة التنفيذية للعمليات في «مركز دبي للسلع المتعددة»، فريال أحمدي: «يسعدنا توقيع مذكرة تفاهم مع (مؤسسة التنمية الصناعية بولاية البنغال الغربية)، ونثق بأن هذه الخطوة ستسهم في توطيد شراكتنا القائمة مع مجتمع الأعمال المزدهر في الهند، كما ستساعدنا على استكشاف طرق جديدة لجذب وتسهيل وتشجيع أنشطة التجارة في ما بيننا». وفي ضوء علاقتنا المثمرة، نؤكد أن «المبادرات الواردة في مذكرة التفاهم ستشكّل نقطة انطلاق راسخة للشركات الهندية، التي تتطلع إلى تحقيق النمو والازدهار في دبي وخارجها».

بدوره، قال الملحق التجاري بسفارة دولة الإمارات في الهند، أحمد الفلاحي: «تعدّ الهند ثاني أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات من حيث حجم الأنشطة التجارية. ويبذل الطرفان جهوداً دؤوبة لتعزيز الروابط التجارية في ما بينهما، إضافة إلى العمل على خلق بيئة أكثر ترحيباً وتشجيعاً للاستثمار، وإزالة العوائق البيروقراطية غير الضرورية، وفتح الأبواب التجاريّة. ويسعدنا من خلال توقيع مذكرة التفاهم هذه أن نشيد بحرص (مركز دبي للسلع المتعددة)، وحكومة البنغال على تبنّي هذا المنهج الذي نثق بأنه سيحقق منافع هائلة لكلا البلدين».

من جانبها، قالت المدير العام في «مؤسسة التنمية الصناعية بولاية البنغال الغربية المحدودة»، فاندانا ياداف: «ترتبط إمارة دبي وولاية البنغال الغربية بعلاقات تجارية قوية، ونثق بأن المرحلة المستقبلية ستحمل كثيراً من الفرص الإيجابية لتعزيز هذه العلاقات، وتمهيد الطريق لمزيد من الشراكات المثمرة وجهود التعاون التي ستسهم في تعزيز الأنشطة التجاريّة ونقل المعارف والخبرات». ونرى في (مركز دبي للسلع المتعددة) شريكاً قوياً سيساعد دبي والهند وولاية البنغال الغربية على تحقيق تلك الأهداف الطموحة على أكمل وجه. ونتطلع قدماً إلى العمل والتعاون مع المركز الذي يعدّ المنطقة الحرة الرائدة على مستوى العالم، وتحقيق الأهداف الطموحة الواردة في مذكرة التفاهم الجديدة.

طباعة