«اتصالات» تتيح فرص عمل للمواطنين في المعرض الوطني للتوظيف بالشارقة

تشارك «اتصالات» في المعرض الوطني للتوظيف، الذي يقام في مركز إكسبو الشارقة، خلال الفترة من 6 إلى 8 فبراير الجاري، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وتوفر «اتصالات»، عبر جناحها المشارك في المعرض، فرص عمل للإماراتيين من أصحاب الخبرات، وخريجي الجامعات، في قطاعات الهندسة ونظم المعلومات، والتسويق والمبيعات، وترحب «اتصالات»، طيلة أيام المعرض، بالمهتمين بالعمل لديها، لتعريفهم بالشواغر المتاحة، ومساعدتهم في عملية تقديم طلبات التوظيف الخاصة بهم.

وبهذه المناسبة، صرّح الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في «اتصالات»، يونس عبدالعزيز النمر، بقوله: «إن مسألة توفير الوظائف الملائمة لمواطني الدولة، تُمثل لنا في (اتصالات) أهمية قصوى، وهي عنصر محوري من استراتيجيتنا التوظيفية»، مؤكداً بهذا السياق أن «نسب ومعدلات التوطين في (اتصالات) تُعد من أعلى النسب في القطاع التجاري بالدولة»، لافتاً إلى الحرص الذي توليه «اتصالات» للمشاركة الدورية في معارض التوظيف الرئيسة، التي تقام في كل أرجاء الدولة، للتعريف بالمؤسسة وفرص التطور فيها عبر منصات هذه المعارض، علاوة على التنسيق مع الجامعات والتواصل مع هيئات ومجالس التوطين في مختلف مناطق الدولة.

وعرض الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بعض الأرقام المتعلقة بنسب وأعداد المواطنين العاملين في «اتصالات»، إذ بلغت نسبة التوطين الإجمالية في «اتصالات» نحو 48% بنهاية عام 2018، بينما يبلغ عدد المواطنين العاملين في أقسام المبيعات والأعمال تقريباً 757 مواطناً، ويعمل أكثر من 902 إماراتي في المجال الفني والتقني بنسبة تقارب 53% من إجمالي العاملين الفنيين في «اتصالات». كما بلغت نسبة المواطنات العاملات في الشركة نحو 73% من إجمالي عدد الموظفات بالشركة بعدد يقارب 733 مواطنة، وتعد هذه النسب من أعلى معدلات التوطين النوعي في القطاع التجاري في الدولة.

كما عقدت «اتصالات» اتفاقيات مع عدد من كبريات المؤسسات البحثية والأكاديمية على مستوى العالم، بغرض توفير البرامج التأهيلية والتدريبية لكوادرها البشرية، حيث قامت في مارس 2017، بالتعاون مع Cranfield School of Management  وCentre of Creative Leadership بإطلاق الدورة الخامسة من «برنامج قادة المستقبل» ضمت 103 من نخبة موظفي اتصالات، الذين يملكون مقومات القيادة لشغل مناصب عليا في الشركة. حيث يتيح هذا البرنامج الفرصة لتطوير قدراتهم القيادية والمهنية، من خلال دراسة الجوانب النظرية والتطبيقية لموضوعات ومهارات مختلفة. وقد ضم برنامج «قادة المستقبل»، منذ إطلاقه عام 2004 وحتى عام 2019، 516 من نخبة الموظفين 90% منهم من المواطنين، تخرج منهم 413 موظفاً حتى الآن.

ويتم إلحاق الخريجين، الذين وقع الاختيار عليهم، بالعمل بشركة «اتصالات» بالمرحلة التالية من التدريب، عبر «برنامج تطوير الشباب»، الذي يُعنى بتأهيل الشباب الخريجين من مواطني الدولة، وصقل مهاراتهم الوظيفية والقيادية لزيادة فرصهم المستقبلية في تبوؤ مناصب قيادية في الشركة. وتُركز البرامج التأهيلية للشباب الخريجين على العنصر العملي التدريبي، لتزويد المتدرب بالمعرفة والأدوات اللازمة بما يلائم متطلبات الوظيفة.

وتولي «اتصالات» اهتماماً بالغاً لتأهيل وتدريب كوادرها الوطنية، من خلال الدورات والبرامج التدريبية المتخصصة في «أكاديمية اتصالات»، وفي معاهد معتمدة مختلفة داخل الدولة وخارجها، بإجمالي 40 ألف يوم تدريبي، من خلال برامج تدريبية رائدة في كل المجالات التقنية والإدارية، منها برنامج أكاديمية الرقميات والتقنيات الحديثة والمستقبلية، الذي يزود الموظفين بالمهارات والمعارف وبأحدث تقنيات المستقبل وأكاديمية المبيعات وأكاديمية التميز في خدمة العملاء وأكاديميات متخصصة أخرى، لتمكين الموظفين من تقديم أفضل الخدمات المتميزة للعملاء، بالإضافة إلى الدورات التدريبة الأخرى على التقنيات الرقمية المتطورة والحوسبة السحابية وشبكات الجيل الخامس ومعالجة البيانات الضخمة Big data  والذكاء الاصطناعي و Blockchain، وغيرها من البرامج والندوات المتقدمة بالاشتراك مع الشركات العالمية الكبرى.

 

طباعة