«أدنوك» و«إيني» الإيطالية و«أو إم في» النمساوية تدخل في شراكة استراتيجية

محمد بن زايد: الإمارات وجهة استثمارية مفضلة ومقصد لشركاء استراتيجيين عالميين

صورة

أكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الشراكة الاستراتيجية بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وشركتي «إيني» الإيطالية و«أو أم في» النمساوية، تسهم في ترسيخ مكانة دولة الإمارات، مركزاً عالمياً متكاملاً للطاقة.

وقال سموّه، الذي شهد مراسم توقيع اتفاقيتي الشراكة الاستراتيجية بين الشركات الثلاث، إن «دولة الإمارات أصبحت وجهة استثمارية مفضلة، ومقصداً لشركاء استراتيجيين عالميين».

شراكة استراتيجية

وتفصيلاً، شهد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس وزراء إيطاليا، جوزيبي كونتي، وممثل المستشار النمساوي وزير المالية، هارتويغ لوغير، أمس، مراسم توقيع اتفاقيتي شراكة استراتيجية بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وشركة «إيني» الإيطالية و«أو أم في» النمساوية، للاستحواذ على حصص في «شركة أدنوك للتكرير»، وتأسيس مشروع تجاري مشترك بين الشركاء الثلاثة: «أدنوك»، و«إيني» و«أو إم في».

وأكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان، أن هذه الشراكة الاستراتيجية تسهم في ترسيخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات، مركزاً عالمياً متكاملاً للطاقة، بعمليات وخبرات تغطي مراحل وجوانب قطاع النفط والغاز كافة، بدءاً من الاستخراج، وصولاً إلى الصناعات المتقدمة في التكرير والمشتقات والبتروكيماويات.

وشدّد سموّه على أهمية توسعة نطاق الشراكات الاستراتيجية، واستقطاب استثمارات خارجية تدعم استراتيجية الدولة الرامية إلى تحقيق التنويع الاقتصادي.

وقال سموّه: «إن دولة الإمارات أصبحت وجهة استثمارية مفضلة، ومقصداً لشركاء استراتيجيين عالميين، يجذبهم المناخ الاقتصادي المستقر والآمن الذي تتميز به الدولة، والبنى التحتية عالمية المستوى، والقوانين والتشريعات الداعمة للاستثمار».

مراسم التوقيع

حضر مراسم توقيع الاتفاقية سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسموّ الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي. وبموجب الاتفاقيتين اللتين تعدان من أكبر الاتفاقات في مجال التكرير، تحصل «إيني» على حصة بنسبة 20%، و«أو إم في» على حصة بنسبة 15% في «أدنوك للتكرير»، فيما تحتفظ «أدنوك» بالحصة المتبقية البالغة 65%. ويتوقع أن تحقق «أدنوك» عائدات تقدر بـ21.3 مليار درهم من هذه العملية. ووقع الاتفاقيتين، وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول

أبوظبي الوطنية (أدنوك) ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، والرئيس التنفيذي لشركة «إيني»، كلاوديو ديسكالزي، والرئيس التنفيذي لشركة «أو إم في»، راينر ستيل.

شراكات مبتكرة

وقال الجابر: «إن هذه الشراكات المبتكرة تدعم هدفنا في أن نصبح شركة رائدة عالمياً في مجال التكرير والبتروكيماويات، قادرة على الاستجابة بسرعة ومرونة لاحتياجات وتطوّرات السوق، بما يعزّز جهودنا الرامية إلى زيادة القيمة من كل برميل نفط ننتجه، ورفع كفاءة عمليات (أدنوك) في مختلف مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز، والارتقاء بالأداء وتعزيز قيمة وجودة وقدرات أصول الشركة». من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة «إيني»، كلاوديو ديسكالزي: «تتيح لنا الاتفاقية الدخول في مجال أعمال التكرير والبتروكيماويات في دولة الإمارات، ورفع إجمالي قدرة التكرير العالمية لشركة (إيني) بنسبة 35%، وتتماشى هذه الخطوة مع استراتيجيتنا، التي تهدف إلى تنويع محفظة أعمالنا من الناحية الجغرافية، وجعلها أكثر توازناً على امتداد القطاع».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة «أو إم في»، راينر ستيل: «من خلال الحصول على حصة في (أدنوك للتكرير)، وإنشاء مشروع مشترك عالمي جديد لتجارة المنتجات، رسخت (أو إم في) لنفسها مركزاً قوياً ومتكاملاً في أبوظبي يشمل جميع مراحل وجوانب قطاع النفط والغاز».

مشروع مشترك

وفقاً لاتفاقيتي الشراكة الاستراتيجية، ستؤسس كل من «أدنوك»، و«إيني»، و«أو إم في» المشروع المشترك الجديد في سوق أبوظبي العالمي. ومن المتوقع أن يبدأ المشروع تجارة السلع والمنتجات، وكذلك المشتقات في مطلع عام 2020، بعد الحصول على الموافقات واستكمال الإجراءات التنظيمية اللازمة.

وستقدم «إيني» و«أو إم في» الخبرات والمعرفة التشغيلية، والدعم اللازم لتطوير المشروع المشترك، بما يضمن تحسين الأنظمة المعتمدة، وتعزيز إدارة تدفقات المنتجات النفطية والمكرّرة على الصعيد العالمي.

طباعة