رحّب بسياح باخرة إيطالية راسية في «ميناء راشد» تقلّ 4000 راكب

محمد بن راشد: استقبال الأفواج السياحية يؤكد انفتاح شعب الإمارات على الثقافات

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن استقبال دبي للأفواج من مختلف الجنسيات والأعراق، يؤكد انفتاح شعب الإمارات على الثقافات الأخرى، وتغليب العلاقات الإنسانية.

وكان سموه زار أمس، الباخرة الإيطالية العملاقة Msc splendida الراسية في «ميناء راشد»، وعلى متنها نحو 4000 راكب من مختلف جنسيات العالم.

انفتاح ثقافي

وتفصيلاً، رحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بزوار دولة الإمارات والأفواج السياحية التي تزور دولة الإمارات من جميع دول العالم.

وأعرب سموه في معرض تجاذبه أطراف الحديث ومرافقيه خلال زيارته، أمس، للباخرة Msc splendida الراسية في «ميناء راشد»، عن سعادته باستقبال دبي للأفواج من مختلف الجنسيات والأعراق والبلدان، ما يؤكد انفتاح شعب الإمارات على الثقافات الأخرى، وتغليب العلاقات الإنسانية وتمتينها بين الشعوب.

وقال سموه: «نحن في دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً، نؤمن بمفهوم الإنسانية كمفهوم أرقى وأشمل من جميع المفاهيم الأخرى السائدة في عصرنا».

مقومات السياحة

ووجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الجهات والمسؤولين في القطاعين العام والخاص، بأن يعملوا ويتعاونوا في ما بينهم من أجل الارتقاء بقطاع السياحة الوطنية في بلادنا، وتطويره، ومضاعفة الاستثمار فيه، نظراً لما لهذا القطاع من أهمية قصوى ودور حيوي في تعزيز اقتصادنا الوطني، وتنويع مدخولاته وزيادة موارده.

وأضاف سموه أن مقومات صناعة سياحية ذات مستوى عالمي ومتنوع متوافرة لدينا، أكان لجهة البنية التحتية، أم تنوع الطبيعة الخلابة من شواطئ رملية، وصحراء، وجبال، وأفلاج، ومحميات وغيرها، ناهيك عن الأمان، وكرم الضيافة العربية التي يتميز بها شعبنا، والتي تعكس قيمنا وعاداتنا العربية الأصيلة. وأشار سموه إلى أن السياحة ثقافة، وهي من أهم عناصر جذب السياح والزوار والمستثمرين، معتبراً سموه أن تأسيس بيئة سياحية حاضنة لجميع الثقافات والأعراف في دولة الإمارات يشكل واحة للتلاقي والتعارف والمحبة بين هذه الأعراق من جهة، وشعبنا المضياف من جهة ثانية.

جولة الباخرة

وتجول سموه في مختلف ردهات وأجنحة ومرافق الباخرة الإيطالية السياحية العملاقة، وعلى متنها نحو 4000 راكب من مختلف جنسيات العالم.

واستمع سموه خلال الجولة التي رافقه فيها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، والمدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، اللواء محمد أحمد المري، والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، والمدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري؛ إلى شرح حول أقسام ومرافق الباخرة، قدمه قائد الباخرة القبطان الإيطالي جيفسيبي ماريسكا، الذي أوضح أن الباخرة تتألف من 14 طابقاً، ويعمل فيها نحو 1330 هم طاقم الباخرة التي توفر كل الخدمات والوسائل الترفيهية، فضلاً عن مرافق تشتمل على أحواض سباحة، ونواد رياضية وصحية وفنية، ودار للسينما، ومطاعم ومقاهٍ، وأسواق تجارية داخلية.

وفي قمرة القيادة، تعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من قبطان الباخرة إلى التقنيات المتطورة التي زودت بها الباخرة، للإبحار الآمن وضمان سلامة وراحة ركابها الذين تجوب بهم محيطات وبحار العالم.

وأبدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إعجابه بما شاهد من مرافق خدمية وترفيهية متوافرة على متن الباخرة، وشكر القبطان على حفاوة الاستقبال والشرح الذي قدمه عن الباخرة العملاقة التي تقدر كلفة بنائها بأكثر من نصف مليار دولار، وتتسع لأكثر من 5900 راكب.


15 مليون سائح بحري خلال 11 شهراً

يعد «ميناء راشد» المحطة الإقليمية للعديد من البواخر السياحية العالمية، لتجميع وتنزيل السياح الذين ناهز عددهم الموسم السياحي الممتد من يناير إلى نوفمبر 2018 نحو 15 مليون سائح زاروا دبي، وانتقلوا منها إلى دول المنطقة في جولات سياحية بحرية على متن عدد من السفن الضخمة من أوروبا وأنحاء العالم، وترسو في «ميناء راشد» لمدة يومين، أو يزيد، ثم تبحر في مياه الخليج العربي إلى دول المنطقة، وتعود ثانية إلى «ميناء راشد» بانتظار مجموعة سياحية جديدة قادمة من شتى دول العالم والإبحار بهم ثانية.

طباعة