أكدت أن تراجع النفط لا يسبب مشكلة لاقتصاد الدولة

«كابيتال إيكونومكس»: لا أزمة عقارية في الإمارات

«كابيتال إيكونومكس» أكدت أن السياسات المالية للإمارات داعمة للاقتصاد على نحو كبير. أرشيفية

أكدت مؤسسة «كابيتال إيكونومكس» البريطانية، أنه من المستبعد حدوث أزمة في القطاع العقاري بدولة الإمارات، عازية ذلك إلى أن ارتفاع أسعار العقارات خلال الفترة من عام 2012 إلى عام 2014 لم يكن مرتكزاً على الدين، كما حدث في عام 2009.

وتوقعت المؤسسة في تقرير حديث بعنوان «الآفاق الاقتصادية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا»، أن يحقق الاقتصاد الإماراتي أفضل أداء بين اقتصادات دول الخليج خلال العام الجاري، بدعم من الاستعدادات التي تجريها الدولة لاستضافة معرض «إكسبو 2020 دبي».

وذكرت «كابيتال إيكونومكس» في تقريرها أن البيانات ربع السنوية الصادرة عن أبوظبي ودبي، تشير إلى تحقيق الدولة نمواً قوياً خلال العام الماضي.

وعلى الرغم من توقعها بوصول سعر النفط إلى 50 دولاراً للبرميل بنهاية العام الجاري، إلا أن «كابيتال إيكونومكس» لا تتوقع أن يسبب ذلك مشكلات للاقتصاد الإماراتي، مؤكدة أن ميزان الحساب الجاري للدولة سيستمر في تحقيق فائض، كما أن أي عجز في الموازنة سيكون صغيراً، وتستطيع الدولة تمويله من خلال مدخراتها الكبيرة.

وأفاد التقرير بأن السياسات المالية للإمارات تدعم الاقتصاد على نحو كبير، لافتاً إلى أن الإنفاق على البنية التحتية سيتسارع للتحضير لـ«إكسبو» الذي سيسهم في إنعاش الاقتصاد عند استضافة دبي له في عام 2020.

وأكدت «كابيتال إيكونومكس» توقعاتها بتحقيق الاقتصاد الإماراتي نمواً قدره 3.5% خلال العام الجاري، و3.3% في العام المقبل، كما توقعت أن يحقق الناتج المحلي من النفط نمواً بنسبة 3%.

وعلى المدى طويل الأجل، أكدت «كابيتال إيكونومكس» أن الإمارات ستكون من أكثر دول الخليج تكيفاً مع أسعار النفط المنخفضة، مشيرة إلى أن الدولة حققت تنوعاً اقتصادياً، كما حققت تكاملاً مع سلاسل التوريد العالمية عبر السياسات التي اتخذتها الدولة التي جعلتها مركزاً تصنيعياً ولوجستياً في المنطقة.

طباعة