نظام المغلفات للتخطيط المالي والادخار

سواء كنت تبحث عن توفير المال فقط أو ترغب ببساطة في كبح جماح إنفاقك، فإن نظام المغلفات هو أداة لبناء موازنة من خلال وضع مبالغ نقدية فعلية في مظاريف وتحديدها. وأحد الأسباب التي تجعل نظام المغلفات فعالاً هو أنه يفرض عليك دفع كل شيء نقداً في متناول يدك، إذ لا يمكن شراء أي شيء عبر الائتمان، ومن هنا فإن النفقات يجب أن تقتصر على الأموال التي يمتلكها الأفراد فعلياً.

ولكي يعمل نظام المغلفات، فإن أول شيء يحتاج الفرد إلى معرفته هو مقدار المال الذي سيحصل عليه والتأكد من أن الميزانية تعكس الوضع المالي الحالي، كما يجب فصل النفقات مثل مصاريف ومدفوعات الرهن العقاري أو الإيجار، والتأمين، حيث إنه من الصعب الدفع نقداً لهذه الفئات، ومن ثم يمكن تقسيم المبلغ المتبقي النقدي بين المغلفات. وباستخدام نظام المغلفات يمكن النظر في الميزانية وتقسيمها إلى فئات مثل نفقات الطعام، والوقود، والملابس، والترفيه ثم إنشاء مغلف لكل فئة، وملئه بالأموال المخصصة للفئة المحددة.

وإذا كان هناك أموال متبقية في المظاريف في نهاية كل شهر، فإنه يمكن إضافتها إلى المدخرات أو استخدامها لسداد الديون، ومن المستحسن إنشاء المغلفات بدقة لتحقيق الادخار، فعند مراجعة الميزانية، يفضل تحديد مقدار المال الذي يمكن تخصيصه وعدم صرفه.

ويمكن إعادة ملء المغلفات مرة أخرى في الشهر التالي، وعند البدء، من المحتمل أن يصطدم الفرد ببعض العقبات أو أن حقيقة النفقات غير المتوقعة التي ستعرقل الخطط، ولذلك تعد الأشهر القليلة الأولى وقتاً مناسباً لمراجعة خطة المغلفات لتعكس العادات الفعلية في الإنفاق للشخص ولاحتساب النفقات التي ربما لم تؤخذ بعين الاعتبار عندما تم البدء بتطبيق هذا النظام.

ويمكن تعديل توزيعات فئات الإنفاق على مدار الأشهر القليلة الأولى حتى يصل الفرد إلى الأرقام التي تناسبه، فإذا لم يكن معتاداً على دفع ثمن مشترياته نقداً، فقد يستغرق الأمر بضعة أشهر للتكيف مع النظام الجديد، وفي حال فشلت التجربة يمكن عمل نظام أسبوعي للمغلفات، حيث إنه في النهاية، الهدف هو إنشاء نظام يحافظ على الإنفاق تحت السيطرة.

طباعة