وضع استراتيجية 2019 استناداً إلى «مبادئ دبي»

«فض المنازعات» يدرس تسريع التقاضي وتحقيق «العدالة الناجزة» في القضايا الإيجارية

صورة

أكد مركز فض المنازعات الإيجارية أن مبادئ الحكم الثمانية، التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، هي بمثابة أدلة استرشادية للعمل الحكومي وللجهات الحكومية، خلال الفترة المقبلة.

وأضاف، لـ«الإمارات اليوم»، أنه استناداً إلى مبدأ «لا أحد فوق القانون»، فإن المركز يدرس مشروعات عدة لتسريع إجراءات التقاضي خلال عام 2019، بالاعتماد على اللائحة التنفيذية لقانون الإجراءات المدنية، لتحقيق مفهوم «العدالة الناجزة»، ومن بينها مشروع يتعلق باختصار زمن المحاكمات، وآخر يتعلق بالتوسع في استخدام الذكاء الاصطناعي في المحاكمات.

العدالة الناجزة

وتفصيلاً، أكد رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي، القاضي عبدالقادر موسى، أن مبادئ الحكم الثمانية، التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، هي أدلة استرشادية للجهات الحكومية للعمل، خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن المركز، باعتباره إحدى الجهات الحكومية التي لها احتكاك مباشر مع المتعاملين، وضع استراتيجية ترتكز على مفهوم «العدالة الناجزة»، التي يتم تطبيقها من خلال تفعيل مشروعات عدة خلال عام 2019، وذلك استناداً إلى هذه المبادئ، لاسيما المتعلقة بالمبدأ القانوني، الذي جاء فيه أن «التأخر في العدالة ظلم».

وأوضح موسى أن المركز يدرس إجراء تطوير كبير خلال العام الجاري، يتسق ومبادئ «العدالة الناجزة»، مشدداً على أنها إجراءات سيتفرد بها المركز عالمياً في مجال التقاضي، وتتعلق بسرعة الفصل في المنازعات الإيجارية، وتقليص فترتها الزمنية بشكل يضع دبي في المقدمة بهذا الصدد.

فترة التقاضي

وكشف أن «مركز فض المنازعات» استطاع تحقيق إنجاز في الفترة الماضية، من خلال تقليص متوسط فترة الفصل في المنازعات القضائية الإيجارية، والتي وصلت إلى ثمانية أيام في المتوسط، ضارباً بذلك رقماً قياسياً جديداً في الفصل بالمنازعات القضائية على مستوى الدولة والمنطقة، مقارنةً بـ45 يوماً في بداية إنشاء المركز، مؤكداً أنه يسعى إلى تقليل هذه الفترة الزمنية.

الذكاء الاصطناعي

وأشار إلى أن المركز يعمل على إحداث طفرة عبر الذكاء الاصطناعي، بما يصب في مصلحة سرعة التقاضي، ويهدف إلى سرعة الفصل في المنازعات الإيجارية، مستشهداً بالآليات الجديدة التي من الممكن أن تعطي زخماً كبيراً في الفترة المقبلة، وهي الآليات التي أدخلها المركز عبر استخدام الوسائل التكنولوجية، ومنها آلية «الحُكم الذكي»، التي تعد الأولى من نوعها في العالم، وتختص برفع الدعاوى والتقاضي إلكترونياً من دون أي وسائط ورقية.

«الأمر على عريضة»

قال رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي، القاضي عبدالقادر موسى، إن المركز زاد من استخدامات آلية «الأمر على عريضة»، التي يتقدم بها المستأجر في الكثير من الحالات، لإثبات حقه بشكل سريع وحازم.

وأوضح أن من الأمور، التي تستخدم فيها الآلية: معالجة قطع الخدمات والمرافق الأساسية، وإثبات إخلاء العين.

طباعة