بموجب اتفاقية وقعتها للاستحواذ على 71.3% من أسهم «بولوجسا»

«موانئ دبي» تستحوذ على محطتي «بويرتو سنترال» و«بويرتو ليركن» في تشيلي

صورة

أعلنت «موانئ دبي العالمية»، عن توقيع اتفاقية تستحوذ بموجبها على حصة 71.3% من أسهم «بويرتوس واي لوجستيكا إس إيه» (بولوجسا) من «مينيرا فالبارايسو»، وعدد من المساهمين الآخرين في «مجموعة ماتي». وأكدت في بيان أمس، أن شركة «بولوجسا» تدير عقد امتياز طويل الأجل في محطة ميناء «بويرتو سنترال» (بيه سي إي) في سان انطونيو، بالمنطقة 5 في وسط تشيلي، بالإضافة إلى امتلاك وتشغيل محطة «بويرتو ليركن» (بيه إل كيو) في المنطقة 8 جنوب تشيلي.

وتعدّ شركة «بولوجسا» شركة مدرجة في سوق سانتياغو للأوراق المالية، وستنفذ عملية الاستحواذ من خلال عرض مناقصة لشراء جميع الأسهم القائمة في الشركة. وستقدم «موانئ دبي العالمية» بموجب المناقصة مبلغاً قدره 502 مليون دولار أميركي مقابل الحصول على ملكية 100% من الأسهم. وفي تاريخ 30 سبتمبر 2018، بلغت الديون الصافية لشركة «بولوجسا» 226 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تحقق عملية الاستحواذ هذه أرباحاً متراكمة بنهاية العام المالي الأول بعد الدمج وسيتم تمويلها من موارد الميزانية العمومية القائمة. وتخضع الصفقة للموافقات ذات الصلة من أطراف ثالثة ومن المتوقع أن يتم استكمالها في النصف الأول من عام 2019.

وتعدّ «بيه سي إي» محطة متعددة الأغراض في سان أنطونيو، وتشكّل بوابة إلى العاصمة سانتياغو وإلى الشركات الصناعية والتجارية والزراعية الرائدة. وتعتبر محطة «بيه سي إي» من أكبر موانئ الحاويات في البلاد وتبلغ طاقتها الاستيعابية أكثر من مليون حاوية نمطية ولديها عدد من الاستثمارات الحديثة في مجال البنية التحتية، ما يجعلها من المحطات الأحدث في تشيلي. يشار إلى أن محطة «بيه سي إي» تتمتع بإمكانية التوسع من حيث قدرة الاستيعاب لمناولة كلّ من عمليات الحاويات وغير الحاويات على حد سواء.

بينما تعد «بيه إل كيو»، محطة متعددة الأغراض ذات ملكية حرة للأراضي، وتتولى عدداً من الامتيازات البحرية طويلة الأجل، وهي تقوم بمناولة جميع أنواع الحاويات والبضائع السائبة والبضائع السائبة الجافة. ويتمتع الميناء بموقع استراتيجي يسمح له بالاستفادة من صناعة اللب والأخشاب الأساسية في جنوب تشيلي، بالقرب من «كونسيبسيون».

وقال الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لمجموعة «موانئ دبي العالمية»، سلطان أحمد بن سليّم: «نركز على توسيع بصمتنا العالمية من خلال دخولنا إلى تشيلي، التي تعدّ من أكثر الاقتصادات تطوراً في أميركا اللاتينية وتتمتع بفرص نمو جذابة وبيئة أعمال ديناميكية. وسيسهم الاستحواذ على هذه الأصول الجديدة في تمكين (موانئ دبي العالمية) من خدمة أصحاب البضائع وشركات الشحن في البوابات الرئيسة الخمس على الساحل الغربي لأميركا الجنوبية في كلّ من بوسورجا بالإكوادور، وكالاو وبايتا في البيرو، وسان أنطونيو وليركين في تشيلي».

وأضاف: «تعد كل من (بيه إي سي) و(بيه إل كيو) من المحطات البحرية الأفضل في فئتها في الأسواق التي تخدمها، ولديها حقوق تشغيل طويلة الأمد وتنويع قوي في البضائع وقدرة كبيرة على التوسع. ويعتبر عرض القيمة الإجمالي لهاتين المحطتين جذاباً للغاية، وستسهم إضافة المزيد من الطاقة الاستيعابية إلى محفظتنا في تحفيز القيمة طويلة الأمد لجميع أصحاب المصلحة».

طباعة