«الاتحادية للضرائب»: «تاريخ التوريد» لأعضاء مجالس الإدارات المستقلين يعتمد على أتعابهم

أكدت الهيئة الاتحادية للضرائب أن «تاريخ التوريد» لضريبة القيمة المضافة، بالنسبة لخدمات أعضاء مجالس الإدارات المستقلين، يحدّد إما وفقاً للقواعد العامة أو الخاصة، ويعتمد ذلك بشكل أساسي على ما إذا كانت أتعاب أعضاء مجالس الإدارات المستقلين معروفة منذ البداية أم لا.

أوضحت الهيئة في بيان، أمس، أنه عندما تكون تلك الأتعاب معروفة منذ البداية، يتم تحديد تاريخ التوريد وفقاً لأحكام المواد (25) و(26) من المرسوم بقانون اتحادي رقم (8) لسنة 2017 بشأن ضريبة القيمة المضافة «المرسوم بقانون»، ويتوقف ذلك على ما إذا كانت هناك دفعات دورية أم لا، بينما إذا كانت تلك الأتعاب غير معروفة منذ البداية، فيتم تحديدها عند انتهاء الاجتماع السنوي للجمعية العمومية، وينشأ تاريخ التوريد فقط عندما تصبح هذه الأتعاب معروفة.

وأضافت أن «تاريخ التوريد» يحدّد الوقت الذي ينبغي على المسجل لضريبة القيمة المضافة عنده احتساب الضريبة.

وبيّنت الهيئة أنه في الحالات التي تكون فيها أتعاب عضوية مجالس الإدارات معروفة منذ البداية وتدفع على شكل دفعات دورية أو فواتير متتابعة، فيتم تحديد تاريخ التوريد وفقاً للمادة (26) من المرسوم بقانون، إذ يكون تاريخ التوريد هو التاريخ الأسبق لثلاث حالات تشمل: تاريخ إصدار أي فاتورة ضريبية، أو تاريخ استحقاق دفع المبلغ المحدّد في الفاتورة الضريبية، أو تاريخ استلام المبلغ المدفوع.

وذكرت أنه في حال مضي 12 شهراً من تاريخ تقديم الخدمات ولم يحدث أي من الحالات الثلاث هذه، فإن تاريخ التوريد ينشأ في نهاية الشهر الـ12.

أفادت «الاتحادية للضرائب» بأنه في الحالات التي تكون فيها أتعاب عضوية مجلس الإدارة معروفة منذ البداية، ولكن لا يتم دفعها على شكل دفعات دورية أو فواتير متتابعة، فيتم تحديد تاريخ التوريد وفقاً للمادة (25) من المرسوم بقانون، حيث يكون تاريخ التوريد هو التاريخ الأسبق لثلاث حالات تشمل: تاريخ إصدار الفاتورة الضريبية، أو تاريخ الانتهاء من تقديم الخدمات، أو تاريخ استلام المبلغ المدفوع.


«تاريخ التوريد» يحدّد الوقت الذي ينبغي على المسجل للضريبة عنده احتساب الضريبة.

طباعة