«يقنّد الراس».. أول شاي في الدولة يحمل علامة تجارية محلية

فاطمة الموسوي. من المصدر

كشفت اقتصادية دبي، عن مشروع تجاري لمنتجات الشاي تحت علامة «يقنّد الراس»، أنشأته خريجة العلوم البيئية والطاقة المستدامة من جامعة زايد، فاطمة أحمد الموسوي، مشيرة إلى أن الموسوي عرفت أسرار الشاي واحترفت عمل خلطاته، وكرّست حياتها في ابتكار نكهات جديدة.

وأضافت أنه من هنا حولت الموسوي هوايتها إلى مشروع تجاري للاستمتاع بما تقدمه من نكهات شاي مميزة تناسب مختلف شرائح الجمهور، حيث افتتحت مشروعها الجديد، ليكون أول منتج شاي في الدولة يحمل علامة تجارية محلية.

وأوضحت اقتصادية دبي، أن الموسوي اختارت اسم المشروع من الكلمة التي كان يرددها والدها بعد شرب الشاي «يقند الراس»، بمعنى أنه يحسّن المزاج، لافتة إلى أن هذا المشروع يأتي ضمن مبادرة رخصة «تاجر»، المعروفة سابقاً باسم رخصة «التاجر الإلكتروني»، التي تعنى بترخيص المشروعات التجارية التي تدار عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وبينت أن المشروع الجديد يعد ضمن نشاط تجارة النباتات والأعشاب الطبيعية والزهور والثمار، سواء بحالتها الطبيعية أو مجففة دون إجراء أية عمليات تحويلية أو صناعية عليها.

من جهتها، قالت الموسوي إن «ما يميز المشروع هو سياسة اختيار أجود أوراق الشاي، وسياسة دمج النكهات مع بعض»، موضحة أنه «في إحدى الخلطات دمجت تسعة أنواع شاي من أربع دول مختلفة تحت اسم (الخلطة المميزة)، وبعد ذلك أصدرت خلطات أخرى مميزة، هي: الشاي الأسود بالزعفران، الشاي الأسود بالورد، الشاي الأسود بالهيل، وخلطة الكرك». وأضافت أنها ربطت «مشروع (يقنّد الراس) بتخصصها الجامعي (علوم بيئية وطاقة مستدامة) في مشروع التخرج الذي ركّز على تنقية المياه بنسبة 97% باستخدام أوراق الشاي بعد الاستخدام».


المشروع الجديد يأتي ضمن مبادرة رخصة «تاجر».

طباعة