9 مزايا لصناديق الاستثمار العقاري القابلة للتداول

تعرف صناديق الاستثمار العقاري القابلة للتداول، بحسب شركات أبحاث مالية واستشارات، بأنها أحد أشكال الصناديق المشتركة ذات رأس المال المحدود، والتي تشتري الممتلكات العقارية وتطورها وتديرها، وتمرر الدخل الناتج عن الإيجارات والرهونات، في شكل توزيعات أرباح إلى حاملي الأسهم في هذه الصناديق.

وعدد محللان ماليان تسع مزايا للاستثمار في صناديق الاستثمار العقاري القابلة للتداول، من أبرزها: العائد الجيد، وانخفاض نسبة المخاطر.

وقال المحلل المالي عضو المجلس الاستشاري الوطني في «معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار»، وضاح الطه، إن صناديق الاستثمار العقاري القابلة للتداول، تتميز بالعائد الجيد، وانخفاض نسبة المخاطر مقارنة بأسواق الأسهم الأخرى، فضلاً على أنها قادرة على رفد القطاع التأجيري بعقارات جديدة تدخل السوق، ما يزيد المعروض الإيجاري، فضلاً عن تنشيط أسواق الأسهم، عبر ضخ مزيد من السيولة في السوق عبرها».

من جانبه، أكد محلل أول للأسهم في «شركة ميناكورب للخدمات المالية»، عصام قصابية، أن صناديق الاستثمار العقاري القابلة للتداول، تتميز بانخفاض كلفتها الاستثمارية، مقارنة بصناديق الاستثمار العقارية الأخرى، والتزامها بتوزيعات جيدة من صافي أرباحها.

 لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة