المطار وفّر في نهاية أغسطس رحلات مباشرة دون توقف إلى 222 وجهة عالمية

«كابا»: 37.5% نمواً في السعة المقعدية عبر «دبي الدولي» منذ 2012

«طيران الإمارات» تستحوذ على الجزء الأكبر من السعة المقعدية عبر «دبي الدولي» بمعدل 1.5 مليون مقعد أسبوعي. أرشيفية

أفاد مركز آسيا الباسيفيك للطيران (كابا)، المتخصص في أبحاث النقل الجوي، بأن السعة المقعدية المتوافرة على الرحلات عبر مطار دبي الدولي، ارتفع من نحو 80 مليون مقعد سنوي في عام 2012 إلى أكثر من 110 ملايين مقعد متوقع خلال العام الجاري، بنسبة نمو تصل إلى 37.5%.

وأكد «كابا» في دراسة حديثة عن أداء مطار دبي الدولي، أن المطار وفّر في نهاية أغسطس 2018 رحلات مباشرة دون توقف إلى 222 وجهة عالمية.

سعة مقعدية

وتفصيلاً، كشف مركز آسيا الباسيفيك للطيران «كابا»، أن مطار دبي الدولي وفّر في نهاية أغسطس 2018 رحلات مباشرة دون توقف إلى 222 وجهة عالمية، منها 73 وجهة في منطقة آسيا الباسيفيك، فضلاً عن 69 وجهة في أوروبا، و33 وجهة في الشرق الأوسط، فضلاً عن وجهات خاصة بالشحن الجوي.

وأضاف المركز في دراسة له أن «شركة طيران الإمارات» تستحوذ على الجزء الأكبر من السعة المقعدية على الرحلات في مطار دبي الدولي، بمعدل وصل إلى 1.5 مليون مقعد أسبوعي في نهاية أكتوبر 2018، تليها «شركة فلاي دبي» بنحو 320 ألف مقعد أسبوعي، فيما حلت الخطوط السعودية في المركز الثالث، تليها «شركة إنديغو الهندية».

حصة التحالفات

وأوضح المركز أن نحو 91% من السعة المقعدية في مطار دبي الدولي تشغلها شركات لا تندرج تحت تحالفات عالمية، فيما يستحوذ تحالف «سكاي تيم» على نسبة 3.6% من السعة المقعدية، وتحالف «ستار» على نسبة 3.3%، مقابل نسبة 1.4% لتحالف «ون وورلد».

وبيّن أن منطقة الشرق الأوسط تستحوذ على الجزء الأكبر من السعة المقعدية على الرحلات عبر مطار دبي الدولي، بمعدل 260 ألف مقعد أسبوعي، وفقاً لبيانات أغسطس 2018، تليها منطقتا أوروبا الغربية وجنوب آسيا بنحو 220 ألف مقعد أسبوعي مجدول لكل منها على التوالي، ثم منطقة جنوب شرق آسيا بنحو 90 ألف مقعد أسبوعي.

وجهة الارتباط

ووفقاً للدراسة، فقد حلّ مطار الكويت الدولي في المركز الأول كأكثر الوجهات ارتباطاً بمطار دبي الدولي، يليه مطار «لندن هيثرو»، فيما حلّ مطارا الرياض ومومباي في المركزين الثالث والرابع، ومطار البحرين في المركز الخامس.

واستحوذت الطائرات من طراز (بوينغ 777-300) على الجزء الأكبر من السعة المقعدية، تليها الطائرات من طراز (بوينغ 737)، ثم الطائرات من طراز (إيرباص إيه 380) في المركز الثالث.

وتابع «كابا» أن السعة المقعدية المتوافرة على الرحلات في مطار دبي الدولي، ارتفعت من نحو 80 مليون مقعد سنوي في عام 2012، إلى نحو 110 ملايين مقعد متوقع خلال العام الجاري، بنسبة نمو بلغت 37.50%، لافتاً إلى أن المطار سجل نمواً سنوياً متواصلاً خلال السنوات الماضية.

المركز الأول

وأكد «كابا» أن مطار دبي الدولي حافظ على مركزه كأول مطار في العالم خلال عام 2017، وبلغ إجمالي أعداد المسافرين الدوليين عبره أكثر من 88.2 مليون مسافر، واستطاع التعامل مع أكثر من 43.7 مليون مسافر خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأوضح أن أكبر ذروة للسفر عبر مطار دبي الدولي كل عام تكون في أغسطس، تليها ذروة أخرى في مارس وعطلة الربيع، فضلاً عن ذروة ثالثة في نهاية العام الميلادي من كل عام، مشيرا إلى أن دبي الدولي يواصل تسجيل معدلات نمو مستمرة في أعداد المسافرين من مختلف الأسواق التي ترتبط بها برحلات جوية.

الرحلات المجدولة

ذكر مركز آسيا الباسيفيك للطيران (كابا) أن الرحلات المجدولة للناقلات الجوية التجارية في مطار دبي الدولي تستحوذ على نحو 80% من إجمالي حجم العمليات التشغيلية في المطار، مقابل 19.2% للناقلات الاقتصادية منخفضة الكلفة، أما الجزء المتبقي فهو مخصص لرحلات الطيران العارض غير المجدولة، وشركات الطيران الإقليمية.

طباعة