إطلاق المرحلة الثانية من نظام ردّ «القيمة المضافة» للسياح الأحد المقبل

أكدت الهيئة الاتحادية للضرائب انتهاء الاستعدادات كافة من قِبل مشغل النظام الإلكتروني لردّ ضريبة القيمة المضافة للسياح، وذلك لإطلاق المرحلة الثانية من النظام، اعتباراً من الأحد المقبل، ليشمل 12 منفذاً جوياً وبحرياً وبرياً، وذلك استكمالاً للمرحلة الأولى التي بدأ تشغيلها في 18 من الشهر الماضي، وشملت مطارات أبوظبي ودبي والشارقة.

وأوضحت الهيئة في بيان، أمس، أن المرحلة الثانية للنظام الإلكتروني، التي تم تجهيزها للتعامل مع السياح المؤهلين لاسترداد الضريبة المدفوعة على مشترياتهم، تشمل مطارات العين، وآل مكتوم، ورأس الخيمة، إضافة إلى ميناءي زايد وراشد البحريين في أبوظبي ودبي، فضلاً عن أربعة منافذ برية تشمل منفذ الغويفات بأبوظبي، ومنفذ الهيلي ومنفذ المضيف في العين، ومنفذ حتا في دبي.

وقال المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب، خالد علي البستاني، إن قاعدة المشتركين بالنظام تشهد توسعاً مطرداً، مشيراً إلى أنه بتشغيل المرحلة الثانية يتسع نطاق النظام ليشمل 12 منفذاً جوياً وبحرياً وبرياً يستخدمها السياح، تتمثل في ستة مطارات وميناءين بحريين وأربعة منافذ برية.

وأضاف أن الهيئة قامت، بالتنسيق مع الشركة المشغلة «بلانيت»، بكل الاختبارات الضرورية للتأكد من أن النظام يعمل بكفاءة ودقة تامة، في المطارات والمنافذ البرية والموانئ البحرية المشمولة بالنظام.

وأشار البستاني إلى أن الفترة الماضية شهدت إقبالاً كبيراً من تجار التجزئة على التسجيل في نظام ردّ الضريبة للسياح، مؤكداً أن الإقبال لايزال متواصلاً، خصوصاً مع استمرار ورش العمل والندوات التي تنظمها الهيئة بالتعاون مع الشركة المشغلة لتعريف تجار التجزئة بالآليات والإجراءات المبسطة، التي توفرها الهيئة للتسجيل بالنظام الذي يتوافق مع أفضل الممارسات الدولية.

وتابع أنه «في ظل التوسع الكبير في نطاق النظام نتوقع ارتفاع معدل الاسترداد اليومي لضريبة القيمة المضافة للسياح بصورة كبيرة، خلال الفترة المقبلة، بعد أن تجاوز معدل عدد معاملات ردّ الضريبة للسياح 3800 معاملة يومياً».

وأكد البستاني أن تطبيق النظام يسهم بفاعلية في زيادة الجاذبية السياحية، وتشجيع التجارة الداخلية وترسيخ مكانة الدولة مركزاً تجارياً محورياً في المنطقة.

 

طباعة