«ميبا 2018» ينطلق في دبي بمشاركة 50 طائرة خاصة

أحمد بن سعيد: متفائل بعودة شركات الطيران إلى تحقيق مستويات جيدة من الربحية

أحمد بن سعيد أكد خلال «ميبا 2018» أن الهبوط الحالي في أسعار الوقود يشكل أمراً ايجابياً لشركات الطيران. تصوير: باتريك كاستيلو

توقع سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة، أن يحقق قطاع الطيران المدني في دبي نمواً ملحوظاً، خلال العامين المقبلين، بدعم من معرض «إكسبو 2020 دبي»، معرباً سموّه عن تفاؤله بعودة شركات الطيران إلى تحقيق مستويات جيدة من الربحية.

147

طائرة خاصة مسجلة في الإمارات.


- توقعات بنمو ملحوظ لقطاع الطيران المدني في دبي، خلال العامين المقبلين، بدعم من «إكسبو 2020 دبي».

جاء ذلك خلال تصريحات صحافية على هامش معرض الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا «ميبا 2018»، الذي انطلقت فعالياته في دبي، أمس، بمشاركة أكثر من 50 طائرة خاصة، تتبع أكبر مشغلي الطيران الخاص في العالم.

نمو ملحوظ

وتفصيلاً، توقع سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة، أن يحقق قطاع الطيران المدني في دبي نمواً ملحوظاً، خلال العامين المقبلين، بالتزامن مع استضافة «إكسبو 2020 دبي»، المتوقع أن يجذب أكثر من 25 مليون زائر.

وأعرب سموّه، في تصريحات صحافية على هامش الدورة الثامنة من معرض الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا «ميبا 2018»، التي انطلقت فعالياتها في منطقة «دبي الجنوب»، أمس، عن تفاؤله بعودة شركات الطيران إلى تحقيق مستويات جيدة من الربحية.

وأوضح أن «تراجع أرباح شركات الطيران، خلال العام الجاري، يأتي في سياق دورة أعمال طبيعية تمر بها أعمال الشركات صعوداً وهبوطاً، تزامنت مع عوامل خارجية عدة، مثل ارتفاع أسعار الوقود والتقلبات الكبيرة في أسعار العملات أمام الدولار، وكذلك الأوضاع الجيوسياسية في كثير من مناطق العالم».

وأضاف سموّه أن «الهبوط الحالي في أسعار الوقود يشكل أمراً إيجابياً لشركات الطيران، التي دائماً ما تتطلع لأسعار وقود مخفضة»، معتبراً أن «السعر الأمثل للوقود بالنسبة لشركات الطيران أن يكون أقل من 60 دولاراً للبرميل»، لكن أشار إلى أن الشركات ليس بوسعها التحكم في سوق النفط.

مشاركة كبيرة

وأكد سموّه، أن «سوق الطيران الخاص في دولة الإمارات، سجلت معدلات نمو جيدة في السنوات الماضية»، متوقعاً استمرار النمو خلال الأعوام القليلة المقبلة.

ولفت سموّه إلى أن «المشاركة الكبيرة من الشركات العالمية والإقليمية والمحلية في (ميبا 2018)، تعكس الفرص القوية التي تولدها سوق الطيران الخاص أمام الشركات».

وقال إن «الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال يلعب دوراً مهماً في تعزيز إسهام قطاع الطيران المدني في الناتج المحلي الإجمالي لدبي، الذي يتوقع أن تبلغ نسبته نحو 37% في عام 2020 أو ما يعادل 53.1 مليار دولار (194.8 مليار درهم)»، مشيراً إلى أن «مطاري دبي وآل مكتوم الدوليين يستقبلان معاً أكثر من 50 ألف رحلة طيران خاص سنوياً».

وأضاف سموّه أن «سوق الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط توفر حزمة واسعة من الفرص المرتبطة بصناعة الطيران، بداية من الطيران العارض والتأجير والبيع والشراء، وصولاً إلى التشغيل وتزويد الخدمات لرحلات رجال الأعمال وكبار الشخصيات».

إسهام القطاع

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا «ميبا»، علي النقبي، أهمية قطاع الطيران الخاص في اقتصادات دول المنطقة، كما هي الحال مع اقتصاد الإمارات، إذ يصل إسهام القطاع إلى 3% من الناتج المحلي، لافتاً إلى أن «قطاع الطيران الخاص سينمو في الإمارات خلال العام الجاري بنحو 11%، بينما يصل النمو في المنطقة إلى 7%».

وأوضح النقبي أنه «يوجد 147 طائرة خاصة مسجلة في دولة الإمارات، فيما يبلغ عدد الشركات العاملة في قطاع الطيران الخاص في الدولة حالياً 27 شركة من مشغلين وشركات المناولة الأرضية وغيرها، بينما يبلغ حجم أسطول المنطقة حالياً 560 طائرة خاصة».

جاذبية دبي

بدوره، قال المدير التنفيذي لدى شركة «الفطيم دي سي للطيران»، هولغر أوسثيمير، إن «الطلب على الطيران الخاص في السوق المحلية يأتي من جاذبية دبي كوجهة للإقامة والأعمال وكسوق مفتوحة، الذي ينعكس على النمو المتواصل في الطلب من الراغبين في الزيارة أو العيش والعمل في دبي، إلى جانب مُلّاك الطائرات الخاصة الذين يبحثون عن خدمات الطيران الخاصة».

«ميبا دبي»

ناقش عدد من روّاد صناعة الطيران الرئيسين في مؤتمر «ميبا دبي»، المنعقد على هامش معرض «ميبا 2018»، مجموعة من الموضوعات، أبرزها الاتجاهات والقوانين واللوائح التنظيمية في الأسواق، إضافة إلى مناقشة مستقبل تصميم الطائرات الخاصة.

وركز المشاركون في المؤتمر على الابتكار، وكيفية تأثير التقنيات الجديدة في الصناعة، إضافة إلى تقييم عمليات «بلوك تشين»، والأمان السيبراني بشكل مفصّل.

طباعة