" دبي العطاء" و" جامعة الإمارات " توقعان عقدي مشاركتهما في إكسبـو 2020 - الإمارات اليوم

" دبي العطاء" و" جامعة الإمارات " توقعان عقدي مشاركتهما في إكسبـو 2020

وقعت مؤسسة دبي العطاء الخيرية العالمية وجامعة الإمارات العربية المتحدة عقدي المشاركة الرسمية في إكسبـو 2020 دبي لعرض تجربتيهما الغنيتين في القطاعين الخيري والتعليمي أمام العالم.

وبهذه الخطوة، تكون " دبي العطاء " أول مؤسسة عالمية وجامعة الإمارات العربية المتحدة أول مؤسسة أكاديمية تنضمان للمشاركة في هذا الحدث الدولي إلى جانب أكثر من 200 مشارك متوقع - بما فيهم 190 دولة و العديد من الشركات والمنظمات والمؤسسات التعليمية - للمساهمة في إثراء التجربة الاستثنائية لزوار إكسبو 2020 دبي.

وتسعى المؤسستان إلى تسليط الضوء على الموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020 دبي وهي الفرص، والتنقل، والاستدامة - عبر جناحين مخصصين لهما حيث تشارك دبي العطاء ضمن منطقة الفرص بينما تشارك جامعة الإمارات العربية المتحدة ضمن منطقة التنقل.

و وقع نجيب محمد العلي المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي عقد مشاركة المؤسستين مع كل من سعادة طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء وسعادة الدكتور محمد عبد الله البيلي، مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة وذلك خلال اجتماع المشاركين الدوليين في إكسبو 2020 الذي عقد في دبي مؤخرا.
يجسد التزام المؤسستين الإماراتيتين الرائدتين بالمشاركة في إكسبو 2020 دبي مستوى الدعم الكبير على امتداد الدولة للحدث الدولي الأكبر على الإطلاق في تاريخ الإمارات والمنطقة.. وتؤكدان من خلال استعراض خبراتهما الواسعة في قطاعي التعليم والأعمال الخيرية أمام ملايين الزوار والمشاركين الدوليين التزامهما بالشعار الرئيسي لهذه الوجهة العالمية "تواصل العقول وصنع المستقبل".

و بهذه المناسبة، قال نجيب محمد العلي: "يسرنا الترحيب بدبي العطاء وجامعة الإمارات العربية المتحدة في إكسبو 2020 دبي .. ومع استضافة هذا الحدث الدولي لأول مرة في المنطقة من المهم جدا أن نحصل على التزام ودعم مثل هذه المؤسسات الإماراتية الرائدة".

وأضاف العلي : " في الوقت الذي سيمثل فيه إكسبو 2020 دبي منصة فريدة للعالم بأسره فإننا نحرص على استعراض أفضل ما تتمتع به دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بكاملها، وعرض الإنجازات الكبيرة والثقافة الإماراتية الغنية أمام أعين العالم أجمع.. وفي حين تحظى كل من دبي العطاء وجامعة الإمارات العربية المتحدة بمكانة محلية وإقليمية ودولية مرموقة؛ فهما تعدان مثالين على الرؤية الاستشرافية للإمارات، ومساعيها الحثيثة للتغلب على التحديات العالمية وبناء مستقبل أفضل".

و تسعى "دبي العطاء" للمساهمة في بناء مستقبل أكثر رخاء عبر دعم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، لاسيما الهدف الرابع الذي يركز على توفير تعليم شامل عالي الجودة، وإتاحة فرص التعلم مدى الحياة للجميع.

و تتكامل هذه الجهود مع مساعي إكسبو 2020 دبي لدعم أهداف التنمية المستدامة من خلال جناح الفرص الذي يهدف إلى تعريف الزوار كيف يمكن لخياراتهم وممارساتهم الفردية أن تؤثر إيجابا في القضايا العالمية.

و قال سعادة طارق القرق: " نفخر في دبي العطاء بالمشاركة في إكسبو 2020 دبي.. و نأمل من خلال جناحنا أن نلفت اهتمام الزوار إلى قضايا التعليم، وأن نحثهم على ممارسة دور فاعل لضمان حصول الأطفال على حقهم الطبيعي في التعلم، والعمل معا على تذليل الصعوبات التي تمنع الأطفال والشباب من ارتياد المدارس ومتابعة تعليمهم".

وأضاف القرق: " بصفتي المفوض العام لجناح دبي العطاء أتطلع إلى تقديم تجربة مميزة تعكس معرفة مؤسستنا وخبرتها وتأثيرها العميق وتسلط الضوء على الجهود الإنسانية والإنمائية التي تبذلها دولة الإمارات حول العالم".

وتتيح دبي العطاء لزوار جناحها الفرصة لفهم ومعايشة التحديات اليومية التي يواجهها الأطفال والشباب في مسيرتهم التعليمية والتعرف على الحلول التي توفرها المؤسسة بالتعاون مع شركائها، وطرح الحلول المناسبة لتلك التحديات من وجهات نظرهم.. وقد نجحت دبي العطاء حتى اليوم بإطلاق برامج تعليمية تستهدف أكثر من 18 مليون شخص في 57 دولة نامية حول العالم.

وخلال مشاركتها في إكسبو 2020 دبي تستعرض جامعة الإمارات العربية المتحدة مدى كفاءة المؤسسات التعليمية في دولة الإمارات والمنطقة عموما، والتقدم الذي تحرزه للارتقاء بمجالات التعليم والبحث والتطوير بهدف المساهمة في بناء مستقبل مشرق لقطاع التعليم والإنسانية جمعاء انطلاقا من شريحة الشباب.

و بهذا الصدد قال سعادة الدكتور محمد عبدالله البيلي: "ستقدم جامعة الإمارات خلال مشاركتها في إكسبو 2020 دبي مثالا فريدا حول كيفية توظيف نموذج الريادة والابتكار في دولة الإمارات لإطلاق مبادرات أكاديمية عالمية المستوى، وتطوير شراكات استراتيجية فاعلة تركز على الشباب في المقام الأول ما يساهم في معالجة القضايا العالمية وتجسيد شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل".

وأضاف البيلي: " باعتبارها المؤسسة الجامعية الأبرز في الدولة، تسهم جامعة الإمارات العربية المتحدة في دعم الجهود الحكومية الرامية لبناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة، وهو أحد أولويات ’رؤية الإمارات 2021‘".

وتسلط مشاركة جامعة الإمارات الضوء أيضا على الابتكارات الجديدة التي تعتزم إدخالها إلى منظومة التعليم في البلاد بهدف تغيير طريقة تعليم الطلاب مستقبلا، كما تستعرض الدور الذي سيلعبه الشباب في معالجة التحديات العالمية.

طباعة