مليار درهم التجارة بين دبي ودول الكاريبي في 2017 - الإمارات اليوم

«غرفة دبي»: آفاق مستقبلية واعدة لتعزيز العلاقات

مليار درهم التجارة بين دبي ودول الكاريبي في 2017

حمد بوعميم: «منطقة الكاريبي توفر إمكانات اقتصادية وفرصاً كبيرة للنمو للشركات الإماراتية».

كشف تحليل حديث أصدرته غرفة تجارة وصناعة دبي، أمس، عن الفرص الاستثمارية الواعدة التي تمتلكها أسواق دول منطقة الكاريبي، مبيناً أن حجم التجارة بين دبي ودول «الكاريبي» بلغ 273 مليون دولار (أكثر من مليار درهم) خلال العام الماضي.

وجاء التحليل قبيل انطلاق أعمال منتدى التعاون الإماراتي الكاريبي الأول الذي تنظمه وزارة الخارجية والتعاون الدولي وغرفة دبي بالتعاون مع وزارتي الاقتصاد والثقافة وتنمية المعرفة، وتنطلق فعالياته في الفترة من 24 ولغاية 26 نوفمبر الجاري.

وأوضح التحليل أن 183 مليون دولار (نحو 671.6 مليون درهم) من حجم التجارة كان على شكل واردات لدبي من دول الكاريبي، وهو ما يمثل نحو ثلثي القيمة الإجمالية، في حين وصلت قيمة صادرات دبي إلى منطقة الكاريبي إلى 90 مليون دولار (نحو 330.3 مليون درهم)، مشكلة نسبة قدرها 33% من إجمالي قيمة التجارة الثنائية لدبي مع المنطقة.

وأفاد بأن جمهورية سورينام تعد الشريك التجاري الأول لدبي العام الماضي، حيث بلغت نسبة التجارة بينهما 42% من حجم التجارة الإجمالية وبقيمة 113.8 مليون دولار، في حين احتلت غويانا المرتبة الثانية في حجم التجارة مع دبي بنسبة 19%، ما يمثل 52.1 مليون دولار، بينما جاءت الدومينيكان في المرتبة الثالثة بحصة 10% وبقيمة 28.6 مليون دولار، في حين جاءت ترينيداد في المركز الرابع بحصة تبلغ 9% وبقيمة 25.7 مليون دولار، فيما احتلت بليز المركز الخامس، حيث بلغت حصتها 7% وبقيمة 18.8 مليون دولار، بينما توزعت الحصص المتبقية على دول الكاريبي الأخرى.

وكشف التحليل أن دول منطقة الكاريبي اجتذبت استثمارات خارجية عالمية مباشرة وصلت إلى 6.89 مليارات دولار في عام 2017، وكانت الولايات المتحدة وكندا والصين في مقدمة الدول التي وظفت استثمارات كبرى في المنطقة.

وقال المدير العام لغرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، إن «علاقة دولة الإمارات عموماً، ودبي خصوصاً، مع دول منطقة الكاريبي تشهد تطوراً كبيراً، كما أن هناك آفاقاً مهمة واعدة مستقبلية لتعزيز العلاقات التجارية، نظراً إلى المكانة المهمة التي تحتلها هذه الدول، وقدرة دبي على أن تكون البوابة لشركات تلك الدول للوصول إلى الأسواق العالمية».

وأضاف أن «منطقة الكاريبي تمتلك الكثير من المقومات التجارية المهمة التي ترتبط بمجموعة من العوامل، أهمها قربها من أسواق الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية».

وأكد بوعميم أن «منطقة الكاريبي توفر إمكانات اقتصادية وفرصاً كبيرة للنمو للشركات الإماراتية والعاملة في دبي، والتي ترغب في فتح آفاق تجارية جديدة»، مشيراً إلى أن «منطقة الكاريبي تعد من أفضل الوجهات السياحية في العالم، حيث توفر مجموعة كبيرة من الفرص للشركات العاملة في قطاع السياحة».

6.89

مليارات دولار

استثمارات خارجية

مباشرة اجتذبتها دول

الكاريبي العام

الماضي.

طباعة