دبي.. جسر الوعود ورحلات لاستكشاف الطبيعة والحدائق المتوهجة - الإمارات اليوم

وجهات سياحية جديدة تجمع بين هدوء الضواحي وحيوية المدن

دبي.. جسر الوعود ورحلات لاستكشاف الطبيعة والحدائق المتوهجة

شهدت دبي خلال الأشهر الأخيرة، افتتاح المزيد من الوجهات السياحية التي توفر تجارب جديدة لسكان وزوّار الإمارة، حيث تتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات المشوقة. ومع انخفاض درجات الحرارة، فإن العائلات والأفراد وعشاق المغامرات على موعد في مركز «حتا وادي هب»، الذي يوفر مجموعة من النشاطات، تشمل استئجار الدرّاجات الهوائية الجبلية، والتدريب على ركوبها، والعربات المنزلقة، إضافة إلى القفز الحر، وتسلق الجدران، ومنصّات القفز المطاطية للأطفال والبالغين، فضلاً عن خطوط للتزحلق بالحبال وغيرها.

ولمحبّي الطبيعة، فبإمكانهم خوض رحلة استكشاف في أحضان الطبيعة في حتا، حيث يطوفون فيها عبر المسارات المتعرجة وأرجاء المنطقة بمساعدة من مرشدين سياحيين. كما يمكن لعشاق الطعام الاستمتاع بأشهى المأكولات، مع مجموعة واسعة من خيارات الطعام، بما في ذلك أربع عربات طعام ومقهى تابعة جميعها لروّاد الأعمال الإماراتيين من أهل حتا، ولمحبّي التخييم أيضاً، تم تخصيص منطقة يمكنهم نصب خيمهم فيها واختبار تجربة رائعة في أحضان الطبيعة. أمّا أصحاب الكرفانات، فيمكنهم ركن مركباتهم في مجمّع خاص.

«ذا يارد»

أمّا الوجهة الجديدة المميزة «ذا يارد» في منطقة الخوانيج، فتضم «لاست إكزت د89» التي تم افتتاحها خلال العام الماضي، كما تتضمن ساحة ريفية الطابع وسوقاً للمزارع العضوية، ومخبزاً، ومزيجاً فريداً يجمع بين المحال التجارية والمطاعم الخارجية والداخلية المكيفة والمساحات المخصصة لتناول الطعام، وبحيرة وجسرين ودروب مظللة مخصصة للمشي، وأماكن للتنزه واللعب.

وصممت الوجهة الجديدة لتبرز الطابع الزراعي للمنطقة المحيطة بها، إذ تكتمل روعة الوجهة بطاحونة هوائية يبلغ ارتفاعها 18 متراً، وطاحونة مائية، وبئر مائية، وسيارات «بيك أب» تقليدية، إضافة إلى حيوانات المزارع، وبيوت الطيور.

وتتضمن «ذا يارد» أيضاً «جسر الوعود» الذي يتيح للزائرين فرصة تأكيد مشاعرهم باستخدام الأقفال الرمزية التي تشير إلى العلاقة القوية. كما يمكن للزائرين أيضاً التنقل عبر ممرات حجرية مرصوفة توصلهم من الفناء الرئيس إلى البحيرة ومناطق التنزه.

«عين دبي»

ومنذ بداية تشكلها في أفق المدينة أسرت «عين دبي»، أكبر عجلة ترفيهية في العالم، وتجمع «بلوواترز» بأجوائها العصرية بين هدوء الضواحي، وحيوية المدن. وتتميز بمساحات مخصصة للسكن والتسوق وتجارب الضيافة والترفيه اللافتة، وتتصل جزيرة «بلوواترز» بدبي عبر شبكة من الطرق التي تشمل طريقاً مباشراً إلى شارع الشيخ زايد، وممراً للمشاة يصلها بمنطقة «ذا بييتش» مقابل «جميرا بييتش ريزيدنس»، فضلاً عن وسائل النقل المائي التي توفرها هيئة الطرق والمواصلات في دبي.

ويتوزّع في «بلوواترز» العديد من الساحات، وطرق المشاة، والممرات التي تزخر بالمناظر الطبيعية، في حين تتيح ممرات «نورث ووك» و«ساوث ووك» مجالاً أمام المشاة للتوقف قريباً من الضفاف المائية، وتأمل مياه البحر الزرقاء وأفق المدينة من ورائها.

«حديقة دبي المتوهجة»

وتعود «حديقة دبي المتوهجة» في حديقة زعبيل في موسمها الرابع بحلة جديدة من خلال إضافة الحديقة الفنية التي تم إعدادها عن طريق إعادة تدوير نحو 500 ألف من القطع الزجاجية والخزفية والبلاستيكية والأطباق و1000 قرص مدمج واستغرق بناؤها 60 يوماً على يد 200 من أبرز الفنانين المحترفين في هذا المجال من مختلف أقطار العالم، ويتم في الحديقة الفنية الجديدة عرض مجموعة من المعروضات الفنية الجذابة بأشكال.

«فيرتشوال رياليتي بارك»

أمّا مجمع «فيرتشوال رياليتي بارك» الممتد على مساحة 7000 متر مربع في «دبي مول»، ويمثل وجهة متكاملة لمنصات الواقع الافتراضي والواقع المعزّز، يعتبر وجهة هي الأولى من نوعها في المنطقة، ويركز على مفهوم «الهروب الجماعي من الواقع» مع مجموعة غير مسبوقة من الألعاب المناسبة لجميع الأعمار، وهي مصممة لـ«تحدّي الواقع» عبر تجارب مذهلة تتيح للزوار تخطي الحدود التقليدية التي تفصل بين الإدراك الحسي والواقع الفعلي، بما في ذلك الألعاب والمنصات التفاعلية الترفيهية والتعليمية.

«ديغ إت»

وتسمح وجهة «ديغ إت» للأطفال، ما بين عمر الثالثة والـ10 سنوات، بأن يتعلّموا كيفيّة العمل معاً بينما يقومون بالحفر والنقل والبناء والابتكار باستخدام وسائل متنوّعة تحفّز مخيّلتهم وتقدّم لهم تجربة نشطة ومفيدة، وتقع في سوق الينابيع. ويسمح للأطفال بالمشاركة في نشاطات تعليميّة ترفيهيّة متنوّعة، بما في ذلك قيادة حفّارة ميكانيكيّة، وتشغيل السيارات العاملة عن بُعد، وبناء نسخ طبق الأصل عن الجدران والجسور والمباني، والتعلّم كيف تعمل الأدوات والمعدّات، وبناء عالمهم الخاص باستخدام صندوق رمل بتقنية الواقع المعزّز.


«لاجونا ووتر بارك»

صممت الوجهة الترفيهية «لاجونا ووتر بارك» في «لا مير» لتمنح العائلات، ومحبي التشويق، وممارسي ركوب الأمواج، فرصة لقضاء أجمل الأوقات الحافلة بالمرح في الحديقة المائية التي تتضمن 10 ألعاب، إضافة إلى إمكانية الاستمتاع بالأجواء الهادئة على شاطئ البحر والعديد من خيارات المطاعم المميزة. ويمكن لزائري «لاجونا ووتر بارك» الاستمتاع بألعاب سريعة عند برج الانزلاق الكبير، وتتضمن لعبة «مانتا» العائلية لركوب المنصات المائية، وهي الأولى من نوعها في المنطقة، بينما يمكن للصغار تمضية الأوقات في لعبة «أكوا بلاي رين فورتريس»، و«لاغونا سبلاش باد».

طباعة