54.4 مليار درهم إيرادات «مجموعة الإمارات» النصفية - الإمارات اليوم

بنمو 10%.. و1.1 مليار درهم الأرباح الصافية

54.4 مليار درهم إيرادات «مجموعة الإمارات» النصفية

صورة

حققت «مجموعة الإمارات» إيرادات بلغت 54.4 مليار درهم عن الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية المنتهية في 30 سبتمبر 2018، بارتفاع نسبته 10% مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية.

وبلغت الأرباح الصافية للمجموعة 1.1 مليار درهم، خلال النصف الأول من السنة المالية 2018 - 2019، فيما بلغت الأرصدة النقدية للمجموعة 21.5 مليار درهم في 30 سبتمبر 2018 مقارنة بـ25.4 مليار درهم في 31 مارس 2018.

نمو مطّرد

وتفصيلاً، أعلنت «مجموعة الإمارات»، أمس، نتائجها نصف السنوية 2018 - 2019، التي أظهرت نمواً مطرداً في الإيرادات، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية، إلا أن الأرباح تأثرت بالارتفاع الكبير في أسعار النفط، وتذبذب أسعار صرف العملات في بعض الأسواق، إضافة إلى تحديات أخرى تواجهها الناقلة وقطاع السفر عامة.

وأوضحت المجموعة في بيان، أن إيراداتها بلغت 54.4 مليار درهم عن الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية المنتهية في 30 سبتمبر 2018، بارتفاع نسبته 10% عن الفترة ذاتها من السنة الماضية التي بلغت خلالها الإيرادات 49.4 مليار درهم.

وتراجعت الربحية بنسبة 53% مقارنةً بالفترة نفسها من السنة الماضية، حيث حققت المجموعة خلال النصف الأول من السنة المالية 2018 - 2019، أرباحاً صافية قدرها 1.1 مليار درهم.

وجاء تراجع الأرباح نتيجة للارتفاع الكبير في أسعار الوقود بنسبة 37% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي، إضافة إلى التأثيرات السلبية لتذبذب أسعار صرف العملات في بعض الأسواق.

وبلغت الأرصدة النقدية للمجموعة 21.5 مليار درهم في 30 سبتمبر 2018 مقارنة بـ25.4 مليار درهم في 31 مارس 2018.

النمو بثبات

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: إن «(طيران الإمارات) و(دناتا) واصلتا النمو بثبات خلال النصف الأول من السنة المالية 2018 - 2019، واستمر الطلب مرتفعاً على منتجاتنا وخدماتنا ذات الجودة العالية، وحافظنا على عملائنا واستقطبنا عملاء جدداً، وقد تجلى ذلك في أداء إيراداتنا، إلا أن كلفة الوقود العالية، وانخفاض أسعار صرف العملات في أسواق رئيسة، مثل الهند والبرازيل وأنغولا وإيران، استنزفت نحو 4.6 مليارات درهم من أرباحنا».

وأضاف سموه: «نحن نعمل بصورة مسبقة على إدارة التحديات العديدة التي تواجهها (طيران الإمارات) وصناعة السفر، بما في ذلك الضغط المتواصل على العائد، والأوضاع الاقتصادية والسياسية المضطربة في منطقتنا وفي مناطق أخرى من العالم، كما أننا مستمرون في اتخاذ إجراءات صارمة لضبط التكاليف من دون التفريط في مستوى جودة المنتجات والخدمات، وسنواصل جهودنا لرفع الكفاءة من خلال تطبيق تقنيات ومناهج عمل مبتكرة».

واستطرد سموه قائلاً: «ستكون الأشهر الستة المقبلة صعبة، لكن مجموعة الإمارات ستبقى قوية، ويسعدني أن أرى أن دولتنا ومركزنا في دبي يواصلان جذب المسافرين من شتى بقاع العالم، حيث شهدنا في النصف الأول من السنة المالية 2018 - 2019 نمواً بنسبة 9% في عدد عملائنا الذين استمتعوا بزيارة دبي مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الفائتة».

وتابع: «نحن على ثقة باستمرار نمو الطلب على زيارة دبي، خصوصاً مع بروز أماكن جذب جديدة واستعداداتنا لمعرض (إكسبو 2020 دبي)، وسنمضي قدماً في التركيز على دعم أعمالنا، وذلك بفضل مرونتنا وقدرتنا على الاستفادة من الفرص، ومواصلة الاستثمار لخدمة عملائنا بشكل أفضل بمنتجاتنا ذات الجودة العالية التي تحظى بتقديرهم».

 عدد الموظفين

شهد عدد موظفي «مجموعة الإمارات»، خلال الأشهر الستة الماضية، تراجعاً بنسبة 1% مقارنة بـ31 مارس 2018، حيث انخفض من 103 آلاف و363 إلى 101 ألف و983 موظفاً. ويعود ذلك بصورة رئيسة إلى الحركة الطبيعية للعاملين، وخفة وتيرة حركة التوظيف، بفضل اعتماد تقنيات ومنهجيات جديدة متطورة في العديد من دوائر المجموعة، ما أسهم في رفع كفاءة العمليات وإعادة توزيع الموارد المتاحة.


21.5

مليار درهم الأرصدة النقدية للمجموعة في 30 سبتمبر 2018.

طباعة