شركات عالمية: أبوظبي مركز لصناعة النفط والغاز في المنطقة - الإمارات اليوم

أكدت أن الإعلان عن الاستثمارات الكبيرة بـ«القطاع» أسهم بزيادة عدد المشاركين في «أديبك 2018»

شركات عالمية: أبوظبي مركز لصناعة النفط والغاز في المنطقة

أكدت شركات عالمية عاملة في قطاع النفط والغاز، شاركت في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2018»، أن أهمية المعرض مستمدة من أهمية أبوظبي مركزاً إقليمياً لصناعة النفط والغاز في المنطقة.

وقالت لـ«الإمارات اليوم»، على هامش المعرض، إن إعلان المجلس الأعلى للبترول عن الاستثمارات الكبيرة في قطاع النفط والغاز، خلال السنوات الخمس المقبلة، أسهم بزيادة عدد المشاركين في المعرض لدورته للعام الجاري، والوجود في أبوظبي للاستفادة من الفرص المتاحة، فضلاً عن لقاء الشركاء والمهتمين بالصناعة من أنحاء العالم كافة.

وكان «أديبك 2018» اختتم فعالياته، التي استمرت أربعة أيام، أمس، بحضور استثنائي من الشركات والعارضين والزوار يعد الأكبر في تاريخ المعرض، ما حدا بالشركة المنظمة إلى تمديد ساعات استقبال الزائرين ساعتين إضافيتين، بسبب الإقبال اللافت على المعرض.

منصة مثالية

وتفصيلاً، قال مدير المكتب الإعلامي والمتحدث الرسمي لشركة «بي بي في» الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد نيكولاس، إن «معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)، من أكبر معارض النفط والغاز العالمية، كما أنهما يعدّان منصة مثالية لالتقاء الشركات العاملة في الصناعة من أنحاء العالم كافة»، مشيراً إلى أن «(بي بي في) شركة عالمية تنظر إلى منطقة الخليج شريكاً رئيساً في عملياتها، خصوصاً أبوظبي، في ظل الاستثمارات الكبيرة التي أعلنها المجلس الأعلى للبترول في قطاع النفط والغاز خلال السنوات الخمس المقبلة».

وأضاف أن «(أديبك) في دورته الحالية أصّل مكانته العالمية، وشهد قبولاً استثنائياً من الشركات كافة، إضافة إلى أن هناك نمواً مطرداً به، لذا من المهم الوجود فيه بشكل سنوي»، مؤكداً أن «أبوظبي مركز لصناعة النفط والغاز في المنطقة».

الحدث الأهم

من جهته، قال الرئيس والمدير التنفيذي لمناطق النمو العالي في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بشركة «هني ويل»، نورم جيلسدورف، إن «المعرض في دورته الحالية توسع كثيراً عن العام الماضي بدرجة لم يتوقعها أحد، ونحن كشركاء لعدد كبير من الجهات الحكومية في الإمارات، نحرص بشكل دائم على المشاركة في الحدث الذي يعد الأهم في المنطقة لصناعة النفط والغاز، إذ يجمع جميع الأطراف، ويتيح عقد اتفاقات وشراكات جديدة وفتح أسواق مختلفة».

وبيّن أن «عمل (هني ويل) يركز على التكنولوجيا واستخداماتها المتعددة في القطاعات كافة»، مشيراً إلى أن «للشركة عقوداً منذ سنوات مع كثير من الجهات الرسمية في أبوظبي، ومنها شركة (أدنوك)».

وأكد جيلسدورف أن «الاستثمارات الضخمة التي أعلنها المجلس الأعلى للبترول، أخيراً، عن توسعة الطاقة الإنتاجية في النفط والغاز، مشجعة للغاية، وتحفز الشركات من جميع أنحاء العالم على القدوم إلى أبوظبي للمشاركة والاستفادة من الفرص الاستثمارية الحالية والمستقبلية للإمارة، التي تعد من أهم مراكز صناعة النفط والغاز في العالم».

الأسواق العالمية

بدورها، أكدت المتحدثة الرسمية للجناح الفرنسي المشارك في «أديبك 2018»، أنياس بايول، أن «الحدث شكل منصة مثالية للشركات الفرنسية للعبور إلى الأسواق العالمية لصناعة النفط، وإجراء مشاورات مع كبار المنتجين للنفط في العالم»، لافتة إلى أن «الجناح الفرنسي سجل نمواً في حجم المشاركة بنسبة 25%، مقابل المشاركة في الدورة الماضية».

وقالت إن «(أديبك) يعد أحد أكبر وأهم الفعاليات العالمية الأكثر تأثيراً في مجال النفط والغاز، حيث يضم جميع المتخصصين والخبراء لتبادل المعارف والأفكار»، موضحة أن «الجناح ضم 51 شركة تعمل في مختلف القطاعات النفطية والبيئة».

وأشارت بايول إلى توجه فرنسا لتوفير حلول وخدمات تلبي احتياجات شركات النفط، تشمل تحسين الخزانات وتطوير الاحتياطي، وتوفير الأدوات الدقيقة للآبار وللمسطحات، ومعدات وأنظمة تيسير المراقبة، إلى جانب ضمان حماية البيئة، وذلك ضمن خطتها من 2015 إلى 2025.

وذكرت أن «استراتيجية (أدنوك) التوسعية، والإعلان الأخير عن زيادة الطاقة الإنتاجية، شكّلا فرصاً استثمارية ضخمة لكل الشركات من أنحاء العالم»، مؤكدة أن «أبوظبي نجحت على مدار سنوات مضت في ترسيخ مكانتها عاصمة لصناعة النفط والغاز في المنطقة».

طباعة