تجار: ارتفاع أسعار الذهب يحد من شراء هدايا «ديوالي» - الإمارات اليوم

أكدوا تسجيل الأسواق إقبالاً على المشغولات الصغيرة بمعدلات أقل مقارنة مع العام الماضي

تجار: ارتفاع أسعار الذهب يحد من شراء هدايا «ديوالي»

معظم عمليات الشراء الأسبوع الماضي تركزت على المشغولات من عيار 18 قيراطاً. تصوير: أشوك فيرما

قال مسؤولو محال لتجارة الذهب والمجوهرات إن الأسواق المحلية شهدت، الأسبوع الماضي، إقبالاً من جنسيات دول آسيوية على شراء هدايا المشغولات الذهبية الصغيرة للاحتفال بيوم «ديوالي» أو مهرجان الأضواء، لكن بمعدلات أقل مقارنة بفترة المناسبة نفسها من العام الماضي، التي يحتفل بها متعاملون من تلك الجنسيات عبر شراء هدايا المشغولات والعملات الذهبية.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن هناك أسباباً رئيسة وراء تراجع المبيعات، منها الحدود السعرية المرتفعة للذهب خلال الفترة الحالية، مقارنة مع العام الماضي، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة، مشيرين إلى أن منافذ البيع كانت تعوّل على «ديوالي» في تنشيط المبيعات، لاسيما المشغولات.

وتفصيلاً، قال مدير المبيعات في محل «مجوهرات المطروشي»، ديب راجيش، إن «أسواق الذهب المحلية شهدت، الأسبوع الماضي، إقبالاً على شراء هدايا المجوهرات والمشغولات الذهبية من قبل متعاملين من جنسيات دول آسيوية بمناسبة الاحتفال بيوم (ديوالي) أو مهرجان الأضواء، الذي بدأ الاحتفال به أول من أمس»، لكنه أشار إلى أنه «على الرغم من أن الأسواق سجلت تحسناً في المبيعات، إلا أنها كانت أقل مقارنة بمبيعات المناسبة نفسها خلال العام الماضي».

وعزا راجيش «تراجع المبيعات لهذه المناسبة في العام الجاري إلى الحدود السعرية المرتفعة للذهب خلال الفترة الحالية، مقارنة مع العام الماضي، فضلاً عن رغبة متعاملين في توفير سيولة مالية لسداد التزامات تخص أسرهم، ما جعلهم يركزون بشكل أكبر على الشراء القطع الصغيرة والخفيفة الوزن من المشغولات الذهبية».

وذكر أن «فئات الشباب تستأثر بالنسبة الأكبر من المبيعات حالياً، حيث تركز على شراء المشغولات من عيار 18 قيراطاً، وذلك ضمن مظاهر شراء هدايا (ديوالي) للأمهات تحديداً».

من جهته، أكد مسؤول المبيعات في محل «مجوهرات زسا زساز»، عمران بوغاني، أن «هناك إقبالاً على شراء المشغولات الذهبية والمجوهرات من قبل متعاملين من جنسيات دول آسيوية للاحتفال بـ(ديوالي)، غير أنه أقل في مؤشراته مقارنة بالعام الماضي خلال فترة الاحتفال بالمناسبة ذاتها»، مرجعاً ذلك أيضاً إلى «أسعار الذهب المرتفعة، فضلاً عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة».

وبيّن بوغاني أن «معظم عمليات الشراء تركزت، الأسبوع الماضي، على المشغولات من عيار 18 قيراطاً، خصوصاً في المشغولات من القطع الخفيفة الوزن».

بدوره، أفاد مسؤول المبيعات في أحد متاجر المشغولات والمجوهرات، مانيش شارما، بأن «من الملاحظ في إطار الاحتفال بـ(ديوالي) لهذا العام تراجع مبيعات هدايا المشغولات الذهبية، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي».

واتفق شارما على أن «أسعار الذهب المرتفعة حالياً، إضافة إلى تطبيق ضريبة القيمة المضافة، من الممكن أن يكونا من العوامل الأكثر تأثيراً في انخفاض معدلات الشراء».

في السياق ذاته، اعتبر مسؤول المبيعات في محل «سفاري جيمز للمجوهرات»، أشوين سوني، أن «مناسبة (ديوالي) عملت على تنشيط المبيعات في محال الذهب، لكن ليس بالنسبة التي كان يعول عليها عدد كبير من منافذ البيع، وذلك مع تراجع الإقبال مقارنة بالعام الماضي خلال فترة المناسبة ذاتها».


الأسعار

سجلت أسعار الذهب، أمس، تراجعاً طفيفاً بقيمة 25 فلساً في عياري 24 و22 قيراطاً، مقارنة بأسعارها خلال الأسبوع الماضي، وذلك وفقاً للأسعار المعلنة في أسواق دبي والشارقة.

وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً، 148درهماً، بانخفاض قدره 25 فلساً، فيما سجل سعر غرام الذهب من عيار 22 قيراطاً، 139درهماً، بتراجع بلغ 25 فلساً أيضاً، بينما استقر سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً عند 132.75 درهماً، كما استقر سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً عند 113.75 درهماً.

طباعة