شركات محلية تتوسع في الاستثمار الزراعي خارجياً لتأمين الغذاء للدولة - الإمارات اليوم

إنشاء أول منطقة زراعية حرة للاستثمار الإماراتي في أوغندا

شركات محلية تتوسع في الاستثمار الزراعي خارجياً لتأمين الغذاء للدولة

عبدالمنعم المرزوقي: «(إيليت أجرو) الإماراتية تعمل في مجال الاستثمار الزراعي في أربع دول حالياً».

كشفت شركات إماراتية عن استثمارها آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية في الإمارات وخارجها، بهدف تقليل استيراد المواد الغذائية وتأمين الغذاء للدولة.

وقال مسؤولو هذه الشركات لـ«الإمارات اليوم»، على هامش المعرض الدولي للاستثمار الزراعي في الخارج، الذي انطلقت فعالياته بأبوظبي، أمس، إنهم يعتزمون التوسع في الاستثمار الزراعي خلال الفترة المقبلة في العديد من الدول لتأمين الغذاء.

إلى ذلك، أعلنت وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، مريم المهيري، أنه تم على هامش المعرض توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء أول منطقة زراعية حرة في أوغندا للاستثمار الحصري للشركات الإماراتية.

وتفصيلاً، قال نائب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة الظاهرة القابضة، خديم الدرعي، إن الشركة لديها أراضٍ زراعية ومزارع في 20 دولة حالياً، فيما يصل حجم الأراضي الزراعية التي تملكها وتقوم باستغلالها في هذه الدول إلى أكثر من 160 ألف هكتار، لافتاً ألى أن الشركة تبحث حالياً استحواذات جديدة، ودخول أسواق جديدة من أجل توسيع عمليات الإنتاج والاستثمار الزراعي، وتوفير الغذاء داخل الإمارات وخارجها، فضلاً عن إقامة مشروعات زراعية مشتركة في البحر الأسود والسودان، كما عرضت المشاركة في مشروعات زراعية في مصر والولايات المتحدة وأستراليا.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «إيليت أجرو» الإماراتية، الدكتور عبدالمنعم المرزوقي، إن الشركة تعمل في مجال الاستثمار الزراعي في أربع دول حالياً، تشمل الإمارات وصربيا والمغرب وموريتانيا، مشيراً إلى أن الشركة تعتزم الاستثمار الزراعي في أربع دول إفريقية جديدة من أجل توفير الأمن الغذائي داخل الإمارات وخارجها، إضافة إلى تقليل الاستيراد من الخارج من المواد الغذائية، لاسيما الخضراوات والفواكه والأعلاف والألبان ومنتجاتها.

وأفاد المرزوقي بأنه يتم توريد جانب من إنتاج تلك الأراضي لسد النقص في الإمارات، وتقليل الاستيراد، موضحاً أن إجمالي الاستثمار الزراعي للشركة في صربيا 1620 هكتاراً من الأعلاف والخضراوات والفواكه للزراعة.

وأضاف أن الشركة تقوم بزراعة 1400 هكتار في المغرب و6500 هكتار في موريتانيا، لافتاً إلى أن الشركة تعتزم التوسع في زراعة مئات الهكتارات خلال الفترة المقبلة في البلدين.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة الإمارات للصناعات الغذائية، إدوارد حامض، إن شركة الوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف والدقيق التابعة لها تقوم بإنتاج 500 ألف طن من الأعلاف سنوياً، فيما تنتج شركة مزارع الوطنية ومساكن الأبقار التابعة لها أيضاً أكثر من 30 مليون لتر حليب سنوياً.

إلى ذلك، قال نائب رئيس المشاريع في شركة جنان للاستثمار، حامد ذيبان، إن الشركة بدأت المشروع المتكامل لتربية الدواجن العضوية، في إطار تحالف أبوظبي للأمن الغذائي، بهدف تقليل الاستيراد من الخارج، مشيراً إلى أن من المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال عامين.

وأوضح ذيبان لـ«الإمارات اليوم» أن الشركة تواصلت مع 600 مزرعة للتعاون في إطار هذه المشروع، بهدف إنتاج 10 ملايين دجاجة سنوياً.

إلى ذلك، قالت وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، مريم المهيري، إن 50 دولة مشاركة في المعرض، تعرض أكثر من 400 مشروع استثماري تفوق قيمتها خمسة مليارات دولار (نحو 18.5 مليار درهم)، ما يوفر فرصة للإمارات والدول الأخرى للتعاون في دعم الاستثمار الزراعي المستقبلي.

وأضافت المهيري في تصريح على هامش افتتاح المعرض مع رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، سيف محمد الهاجري، أنه تم على هامش المعرض توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء أول منطقة زراعية حرة في أوغندا للاستثمار الحصري للشركات الإماراتية في أوغندا تضم 2500 هكتار، ما سيعود بفوائد عديدة على الجانبين، ويسهم في تعزيز الأمن الغذائي الثنائي والعالمي.

طباعة