المنصوري: السعودية الشريك التجاري الأول للإمارات عربياً والرابع عالمياً - الإمارات اليوم

أكد أن وفد الإمارات يعدّ الأكبر بين الوفود المشاركة في «مبادرة مستقبل الاستثمار 2018»

المنصوري: السعودية الشريك التجاري الأول للإمارات عربياً والرابع عالمياً

صورة

قال وزير الاقتصاد، المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، إن مشاركة دولة الإمارات بوفد رفيع المستوى، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في أعمال الدورة الثانية من «مبادرة مستقبل الاستثمار 2018»، التي انطلقت في الرياض، أول من أمس، تثبت عمق الشراكة واتساق المواقف بين البلدين.

وأفاد المنصوري في بيان، أمس، بأن السعودية رابع أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات على مستوى العالم، والشريك الأول عربياً، وشهد التبادل التجاري غير النفطي قفزة كبيرة تقدر بنحو 40%، خلال السنوات الست الماضية، ليقفز إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية من 55 مليار درهم (15 مليار دولار) في 2011، إلى أكثر من 79 مليار درهم (21.5 مليار دولار) في 2017.

وأضاف: «تصنّف السعودية كثاني أكبر مستورد من الإمارات في مجال المنتجات غير النفطية، وثامن أكبر الدول المعاد التصدير إليها، وفي المرتبة الـ11 من حيث الدول المصدرة للإمارات، في حين تأتي الإمارات في طليعة الدول المستثمرة في المملكة، بقيمة إجمالية تزيد على 30 مليار درهم (تسعة مليارات دولار)»، مشيراً إلى أن «هناك نحو 32 شركة ومجموعة استثمارية بارزة في دولة الإمارات، تنفذ مشروعات كبرى في السعودية، فيما تجاوز رصيد الاستثمارات السعودية في دولة الإمارات 17 مليار درهم في عام 2017».

وأشار إلى أن وفد دولة الإمارات، المكون من أكثر من 150 من الوزراء والمسؤولين وكبار المديرين التنفيذيين والمستثمرين ورجال الأعمال من مختلف مناطق الدولة، يعد أضخم الوفود المشاركة في أعمال المبادرة لهذا العام، من حيث عدد المسؤولين الحكوميين والمستثمرين ورجال الأعمال، في مؤشر واضح إلى التزام دولة الإمارات بدعم الرؤى، وجهود التطوير والتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تقودها المملكة العربية السعودية.

من جانبه، قال رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، سيف الهاجري، إن «مشاركة دولة الإمارات في منتدى مستقبل الاستثمار، تأتي تجسيداً للروابط الوثيقة التي تربط البلدين الشقيقين»، مشيراً إلى أن المنتدى نجح في توقيع اتفاقات ومذكرات تفاهم بقيمة 50 مليار دولار في اليوم الأول من انعقاده، مع 15 شركة ومؤسسة من ثماني دول.

بدوره، أكد نائب رئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، إبراهيم المحمود، أن المؤتمر يسعى إلى استكشاف الاتجاهات الاقتصادية والفرص الاستثمارية، التي من شأنها أن تسهم في تحقيق عائدات وآثار إيجابية مستدامة، تعمل على رسم آفاق مستقبل الاستثمار العالمي.

إلى ذلك، أكد مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، أن المنتدى يعكس الرؤية الطموحة والمستقبلية لقيادة المملكة العربية السعودية في المنظومة الاقتصادية العالمية، ودورها المتنامي والحيوي في تعزيز ركائز الاقتصاد العالمي.

في السياق نفسه، شدد ممثل كبار رجال الأعمال في أبوظبي، ناصر النويس، أهمية تنظيم مثل هذه المبادرات التي تشكل مستقبل الاستثمارات العالمية في محاولة لتحديد اتجاهاتها المستقبلية، وفق الظروف التي يواجهها الاقتصاد العالمي.

من جهته، أكد نائب رئيس مجلس إدارة مركز دبي المالي العالمي، عبدالعزيز الغرير، أهمية مؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» حدثاً نوعياً يسهم في تنمية التدفقات الاستثمارية بالمملكة وبمختلف دول المنطقة، ودولة الإمارات حريصة على أن تكون لاعباً فاعلاً في الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والتنموية، التي تطرحها هذه السوق، موضحاً أن المستثمر الإماراتي أمامه فرصة مهمة للدخول في شراكات مثمرة، والاستفادة من الفرص المهمة التي تطرحها السوق السعودية، وبما يحقق تطلعات البلدين.


30

مليار درهم إجمالي

الاستثمارات الإماراتية

في السعودية.

طباعة